الاتحاد

الرئيسية

كاميرات مراقبة في مدرسة ثانوية برأس الخيمة تكافح العنف والتدخين

الكاميرات في مدرسة الجودة برأس الخيمة تراقب سلوك الطلاب

الكاميرات في مدرسة الجودة برأس الخيمة تراقب سلوك الطلاب

ساهمت كاميرات المراقبة التي شرعت مدرسة الجودة للتعليم الثانوي برأس الخيمة بتركيبها بنسبة زادت عن 90% في تعديل سلوكيات طلابها المتعلقة بالعنف الطلابي والتدخين والتسرب من الفصول والقاعات الدراسية والمدرسة وما سواها من السلوكيات الخاطئة بين طلابها البالغ عددهم 300 طالب موزعين على24 فصلاً ومختبراً وغرفة أنشطة .
وقال مساعد مدير المدرسة عيسي عبدالله بن جابر إن توفير الميزانيات في المدارس ساهم في تمكننا من تنفيذ هذا المشروع المكلف ماديا، لكنه مفيد تعليميا وتربويا وسلوكيا كما أنها أصبحت مساندة لمناوبة أعضاء الهيئة التعليمية والإدارية في المدرسة في كشف كافة مناطق المدرسة لهم والتدخل السريع في السلوكيات الخاطئة المرتكبة توفيراً للجهد والوقت كما أنها ساهمت في تسهيل مهام الاختصاصي الاجتماعي الذي أصبح يراقب طلاب المدرسة في مختلف المرافق طوال اليوم الدراسي وهو في مكتبه ويمارس المهام والأعمال الأخرى المنوطة به.
منوها إلى أن المرحلة الأولى من المشروع التي غطت 90%من محيط المدرسة الداخلي حيث شملت تركيب 20كاميرا تمكن من مراقبة الطلاب في الممرات والساحات والملاعب والجمعية التعاونية ودورات المياه .
وأشار إلى أن المرحلة الثانية ستشمل وضع الكاميرات في الفصول الدراسية و القاعات والمختبرات والسور الخارجي و موقف الحافلات المدرسية. وأكد أن هذه الخطوة حظيت بإعجاب مجلس أولياء أمور الطلاب الذين تم عرض كافة تفاصيل المشروع عليهم قبل تنفيذه ، كما أنها حظيت بتعاون وتجاوب الطلاب معها وأصبح كل منهم يعرف بمكان ووجود الكاميرا في مختلف مرافق المدرسة مما ساهم في الحد من ممارسة السلوكيات الخاطئة خلال السنوات الماضية .
وأوضح أن تطبيق هذا المشروع الذي أثبت نجاحه جاء متماشيا مع رؤية ورسالة المدرسة حول تنشئة جيل واع ومدرك لما حوله من متغيرات وتطورات متماشيا معها في إطار الدين الحنيف والأخلاق الكريمة .
ولفت بن جابر إلى أن المدرسة وهي الأولى في الإمارة التي تطبق هذا النظام تتميز بأن نسبة النجاح بين طلابها تفوق الـ 70% ، وهى تنفذ العديد من المشاريع التربوية لرفع هذه النسبة أهمها مشروع تقوية اللغة الانجليزية لدي طلاب الصف العاشر الذي سيتم تطبيقه الأسبوع المقبل و سيقدمه مختصون أجانب وسيكون لمدة يوم واحد في الأسبوع لمدة ساعة تبدأ بعد نهاية الدوام مباشرة .وأضاف أن من ضمن المشاريع المنفذة التي تم استحداثها العام الحالي تمكين الطلاب من التواصل وهم خارج المدرسة وفي الإجازات مع معلمي اللغة الانجليزية عبر الإيميلات في حل الواجبات أو عمل المشاريع الدراسية ، كما أن لدى المدرسة شراكات مع مدارس في بريطانيا لنقل أحدث الأساليب التعليمية بين المدرسة وبينها بهدف تناقل الخبرات وتمكين طلابنا من مــواكبة كل ما هو حديث في مادة اللغة الانجليزية .
وكشف عيسي بن جابر عن توجه المدرسة في تنفيذ التعليم الإلكتروني التي بدأت في المواد العلمية وهي الفيزياء والرياضيات والأحياء والجيولوجيا وصولا إلي تطبيقها في كافة المواد الدراسية من خلال المناهج التعليمية وما هو متوافر على الشبكة العنكبوتية حيث أن كافة فصول المدرسة مزودة بأجهزة حاسوب وبروجكتر، إضافة إلي تنفيذ مشروع صحي يحارب السمنة من بين الطلاب من خلال توفير المواد الغذائية الصحية وممارسة الرياضة باستمرار من خلال المنافسات الرياضية المتنوعة وقيام الطبيب في المدرسة بالكشف الدوري على أوزان وطول كافة الطلاب ومعالجة من تعرض منهم للسمنة .

اقرأ أيضا

البرهان: نعمل على استكمال مطالب الشعب السوداني