الاتحاد

الرياضي

الرواحي يرشح عيسى بن راشد لرئاسة الاتحاد الخليجي

عيسى بن راشد (وسط) وأحمد الفهد (يسار) ويتوسطهما جوعان بن حمد بن خليفة

عيسى بن راشد (وسط) وأحمد الفهد (يسار) ويتوسطهما جوعان بن حمد بن خليفة

فرض ''الاتحاد الخليجي'' أو اللجنة الدائمة للاشراف على دورات الخليج نفسيهما في ديوانية الأمس بحضور الأقطاب الرياضية الشيخ عيسى بن راشد أحد مؤسسي كأس الخليج والشيخ أحمد الفهد رئيس اللجنة المؤقتة للاتحاد الكويتي لكرة القدم والشيخ سعود الرواحي رئيس اتحاد كرة القدم العماني الأسابق الذي رشح الشيخ عيسى بن راشد لرئاسة الاتحاد الخليجي·
وفي الوقت الذي طرح فيه وفد الإمارات والكويت اقتراحاً بتشكيل لجنة دائمة للدورة تشرف على النواحي التنظيمية وتعرض عليها الجوانب الفنية أو المقترحات التي تتقدم بها الدول الأعضاء خرج صوت الشيخ أحمد الفهد ليؤكد على أنه آن الأوان لتشكيل اتحاد خليجي ينظم العمل في دورات الخليج ويكون الجهة الرسمية التي تشرف على هذه الدورة بحيث يضم أعضاءً من الدول الثمانية المشاركة في هذه الدورة·
وأضاف الفهد بأنه من المنقي جداً أن تكون هناك جهة رسمية مشرفة على هذه البطولة حتى يكون العمل منظماً بشكل أفضل وهو مطلب طالما طرحناه في وقت سابق وأصبح من الضروري أن نأخذه بعين الاعتبار وأن نصل إلى القرار المناسب في المؤتمر العام لرؤساء الاتحادات الخليجية والذي سيعقد يوم غد·
وإلى جانب الاتحاد الخليجي أو اللجنة الدائمة طرح الشيخ أحمد الفهد قضية أخرى مهمة تتعلق بالجهة المسؤولة عن تنظيم دورة الخليج والاشراف عليها قائلاً بأنه يرفض أن تكون الدورة تحت اشراف وزارة الشباب والرياضة أو أية جهة رسمية إنما تحت اشراف اتحاد كرة القدم المعني بالأمر مؤكداً رفضه لتدخل السياسة بالرياضة حتي لا تخرج الدورة عن إطارها المعهود· وقال الفهد إن هذا الرأي سيشدد عليه ولن يتنازل عنه لأن التجارب السابقة علمتنا بأن التخصص هو السبيل الوحيد للارتقاء بكرة القدم الخليجي و''أهل مكة أدرى بشعابها''·
وقال الشيخ عيسى بن راشد بأنه يؤيد هذا الاقتراح ويضم صوته إلى الأصوات التي تطالب بتشكيل لجنة دائمة تشرف على الدورة وتستقبل الاقتراحات المرفوعة من الدول الأعضاء والقيام بصياغتها ومن ثم عرضها على الجمعية العمومية للتصديق عليها على أساس أن هناك مستجدات تحدث في هذه البطولة ولابد لنا من إعادة ترتيبها وفق المعطيات الجديدة·
وأضاف الشيخ عيسى بن راشد بأن اللجنة يجب ان تتكون من جميع الاتحادات الخليجية بحيث تكون رئاستها بالتناوب وتنتقل إلى الدولة المنظمة للدورة·
وأيد الشيخ سعود الرواحي فكرة تشكيل اتحاد خليجي ورشيح الشيخ عيسي بن راشد لمنصب الرئاسة باعتباره من مؤسسي هذه الدورة وصاحب الخبرة الطويلة فيها إضافة إلى أنه غير مرتبط باتحاد الكرة وله وضعه ومكانته بين أشقائه في دول مجلس التعاون والمجتمع القاري والدولي· ورأى الرواحي بأن تشكيل جهة ثابتة سينعكس إيجاباً على هذه الدورة ويساعد على تطويرها على أساس أن الظروف تتغير في العالم من عام إلى آخر ولابد من وضع حسابات جديدة تتماشى مع الواقع الجديد التي تشهده الرياضة الخليجية بصفة عامة وكرة القدم بصفة خاصة متمنياً من رؤساء الاتحادات الخليجية مراعاة هذه المسألة في اجتماعهم المقرر في مسقط·


التمسك بـ الألعاب المصاحبة ضرورة

مسقط (الاتحاد) - فرضت الألعاب المصاحبة نفسها في الديوانية بوجود نصر هلال رئيس اللجنة التنظيمية لكرة اليد بدول مجلس التعاون وعلي عيسى رئيس الاتحاد البحريني لكرة اليد·
وأكد أقطاب الحركة الرياضية الخليجية على ضرورة التمسك بهذه الألعاب واقامتها مع بطولة كرة القدم لأن في ذلك فائدة كبيرة لها فنياً وجماهيرياً ولأنها تمثل الجسر الذي تعبر منه المنتخبات الخليجية نحو نهائيات كأس العالم· وضرب الشيخ أحمد الفهد مثالاً على ذلك بلعبة اليد الخليجية مؤكداً بأنها شهدت تطوراً ملحوظاً في السنوات الأخيرة وهي مؤهلة للوصول إلى نهائيات كأس العالم وهي بخير وتجارب مثيلاتها في كل من كوريا الجنوبية واليابان·
وفي تعليقه على مستقبل تلك الألعاب في الدورة العشرين التي ستقام في اليمن على أساس أن اليمن غير مشاركة في الألعاب الأخرى المصاحبة التي تقتصر على منتخبات دول مجلس التعاون أكد الفهد بأن اليمن هي التي تحدد اللعبات المصاحبة التي يمكن أن تشارك فيها ومن ثم يتم عرضها على المؤتمر العام لأنه في النهاية لا يمكن التفريط بهذه الألعاب طالما أن هناك شبه إجماع على اقامتها وتزامنها مع كأس الخليج لكرة القدم ولأن وجوده في الدورة يزيد من شعبيتها ومن قوة المنافسة بدلاً من إقامة كل مسابقة على حدة مشيراً إلى ما تشهده الألعاب المصاحبة في منافسة شديدة على اللقب·


الكرة الكويتية قفزت خطيوة

مسقط (الاتحاد) - تحدث الشيخ أحمد الفهد عن الخطوات التي ستقوم بها اللجنة المؤقتة المشرفة على كرة القدم قائلاً بأن اللجنة ينتظرها عمل مكثف من أجل إعادة الكرة الكويتية إلى سابق عهدها وهذه اللجنة تلقى كل الدعم المطلوب من سمو أمير الكويت·
وأضاف: الكرة الكويتية قفزت حتى الآن ''خطيوة'' وليس خطوة ودخلت إلى ما يشبه الاحتراف تمهيداً للوصول إلى الاحتراف الكامل·
وأكد الفهد بأن الكرة الكويتية تحتاج إلى فوز وانجاز لكي تعاود انطلاقتها وتحقق مطالبها·
واستعرض الفهد الأجيال السابقة التي تعاقبت على الكرة الكويتية من جيل السبعينات ثم الثمانينات والذي قاد الأزرق إلى نهائيات كأس العالم في اسبانيا عام 1982 ومروراً بجيل التسعينات الذي حقق البطولة الآسيوية وحالياً جيل الألفية الجديدة مشيراً إلى أنه في نهاية العقد الحالي سيكون هناك انجاز آخر يُضاف إلى الانجازات السابقة·
ذكر الفهد بأنه يجمع في عمله بين الجانبين الحكومي والرياضي وهو حريص على إعطاء الحركة الرياضية الاهتمام والوقت الكافي ودعمها بكل السبل لكي تحقق التطور المطلوب والطموحات المرجوة· وتمنى الفهد أن يكون عند حسن الظن في تقديم أي دعم للحركة الرياضية الكويتية·
وقال بأنه لا يوجد إداري أو لاعب أو مدرب كويتي يريد سقوط الكرة الكويتية بل يحرص كل واحد من هؤلاء على تقديم الدعم المطلوب لها لكي تعاود انطلاقتها، مشيراً إلى أن الظروف السابقة لم تكن ملائمة لتحقيق هذا الهدف فيما أصبحت الأجواء الآن ملائمة لأهداف التطوير المطلوب والعودة إلى الواجهة وبالتالي إسعاد هذه الجماهير الوفية التي ستنتظر منهم الكثير في المرحلة القادمة وخاصة على صعيد كرة القدم والمنتخب الكويتي·

حسابات الجولةالحاسمة حاضرة

مسقط (الاتحاد) - حسابات الجولة الثالثة الحاسمة شغلت اهتمام القيادات الرياضية الخليجية حيث تناول الشيخ عيسى بن راشد مهمة منتخبه مع صاحب الأرض والجمهور أي المنتخب العماني وكذلك كل من الشيخ سعود الرواحي والدكتور محمد الذهب رئيسي الاتحاد العماني لكرة القدم سابقاً وكل طرف يتمنى أن يحقق الحلم الذي يراوده وأن ينتزع البطاقة المؤهلة من هذه المجموعة إلى دور الأربعة·
ولم يخف أي طرف تخوفه من الآخر بخصوص صعوبة المباراة وفتح الأبواب أمام كل منتخب لكي يحقق الفوز إذا ما تعامل مع المباراة الحاسمة بمنطق وبهدوء وبتركيز إلى جانب استثماره للفرص·

سنة حلوة يا أخضر

مسقط (الاتحاد) - خلال لقاء الشيخ أحمد الفهد مع الصحف السعودية لفت نظر الفهد اللون الأخضر الموجود على صحيفة عكاظ السعودية ورد الصحفيون السعوديون بأن اللون الأخضر سيكسب الرهان وستكون سنة حلوة على الأخضر السعودي·

لقاء في الحديقة

مسقط (الاتحاد) - بعد انتهاء الديوانية والتي لم تستغرق أكثر من نصف ساعة بسبب ارتباط المنتخبات في الجولة الحاسمة حرص الشيخ أحمد الفهد على الالتقاء بلاعبي المنتخب الكويتي في حديقة الفندق وتناول وجبة الغداء·

اقرأ أيضا

«الزعيم» يتفادى «الإعصار» مع احتفالية كايو