الاتحاد

دنيا

المشهد التلفزيوني العربي يركز على المرأة وريادة الأعمال

أبوظبي (الاتحاد) - يفتح العام الجديد على مشاريع تلفزيونية جديدة في المشهد العربي، منها على وجه التحديد افتتاح قناة «نسا» الأورومتوسطية، التي تهدف «إلى تعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين النساء في المجتمع في مارس المقبل، حسب ما كشفته ليلا ليفيفر، مديرة القناة ورئيسة «الأوروميد السمعي البصري»، والمشاركة في الهيئة المشرفة على «نسا». ومن جديد المشهد التلفزيوني كذلك، برنامج «المشروع»، الذي يركز على ريادة الأعمال، ويُعتبر أول برامج تلفزيون الواقع الموجهة لهذا المجال، ومن أهدافه الارتقاء بموضوع الريادة إلى مفهوم واقعي فعلي، وتسليط الضوء على طبيعة العمل بالمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وهو برنامج يتبع شركة «المشروع»، التي تأسست رسمياً عام 2013، وهي تنتجه بالتعاون مع عدد من الجهات المتخصّصة. وعدا عن هويتهما التلفزيونية الجديدة في العام الجديد، يشترك المشروعان كذلك في تركيزهما على تلفزيون الواقع.
ويصادف تاريخ بدء بث القناة في الـ8 مارس وهو اليوم العالمي للمرأة، في ارتباط واضح مع رسالة القناة.
ويذكر أن «الأوروميد السمعي المتوسطي»، الذي يطلق القناة، هو برنامج ممول من الاتحاد الأوروبي، يهدف إلى تعزيز عملية نقل المعرفة وأفضل التطبيقات نحو تنمية مستدامة من خلال سلسلة واسعة من الدورات التدريبية، وخطط تهدف إلى بناء قدرات كل من المهنيين والسلطات المحلية، وأنشطة الربط الشبكي.
قالت ليفيفر إن برامج «نسا» ستعالج قضايا المرأة المثيرة للجدل، وستتناول أيضاً الحركة النسوية، وتاريخها، ونشأتها وبذلك «تختلف عن كل المحاولات السابقة والخجولة» بما فيها الأقسام التي تتناول قضايا النساء في المجلات، والصحف، والبرامج التلفزيونية التي عادة ما تعالج مواضيع متعلقة بالطبخ، أو تربية الأطفال أو بالديكورات المنزلية «وغالباً ما تتناول هذه البرامج قضايا المرأة بطريقة كاريكاتورية ما يعزز الأدوار التقليدية لها».
ويتعلق الأمر كذلك بمنهج المعالجة التلفزيونية للمواضيع. إلى ذلك، قالت ميسا الشوا، في تقرير كتبته على موقع «آيجي نت. أورج» إن برامج قناة «نسا» تشمل المواد المتعلقة بتلفزيون الواقع، والتي ستعمل على رفع مستوى الوعي حول حقوق المشاركات بالبرامج، وتزويدهن بالخبرات اللازمة لممارسة حقوقهن.
أما برنامج «المشروع» التلفزيوني المصري فإنه اتخذ رسالة تنمية نوعية تتعلق بتشجيع الأفكار والريادة في المشاريع الصغيرة والمتوسطة المصرية، وهو أول برامج تليفزيون واقع عن ريادة الأعمال، ويهتم بتوضيح طبيعة العمل في هذه المشاريع وما تتطلبه لمواجهة التحديات لترجمة الأحلام إلى واقع.
وتقول مروة معاذ، إحدى مؤسسات شركة «المشروع» التي تقف وراء البرنامج، إن الهدف منه بناء همزة وصل بين رواد الأعمال وبين ذوي الخبرات والمستثمرين والمجتمع «من خلال برنامج تليفزيوني تعليمي ترفيهي».
وبدورها، تشير أمنية نبيل، مديرة تنمية الأعمال في البرنامج، إلى أن المشروع يستهدف الوصول بفكر ريادة الأعمال إلى المواطن المصري البسيط، لأن ريادة الأعمال أصبحت المخرج الوحيد من الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد، وليس أمام الشباب سوى محاولة تدشين مشاريع خاصة.
وذكرت تقارير أن مئات من ذوي الأفكار الرائدة تقدموا للمشاركة في فعاليات البرنامج، الذي لاقى بعض الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي، حول أسس اختيار المشاريع المشاركة. وقد أصبحت حلقات البرنامج الـ 14 جاهزة للبث حصرياً على شبكة تليفزيون النهار الفضائية المصرية، يوم السبت من كل أسبوع، علماً أن قناة النهار هي أيضاً أحد رعاة «المشروع» إلى جانب عدد من الشركات التكنولوجية والاستثمارية.
ويعتمد البرنامج مبدأ الجوائز لجميع المشاركين بمن فيهم الخارجون منه، وفي نهاية المطاف سيصل ثلاثة متسابقين فقط سيكون عليهم التنافس لإقناع المدربين بمشروع كل منهم ليحصل واحد منهم في النهاية على الجائزة الكبرى، التي تتضمن مواكبة التقدم في مشروعه ريثما يقف على أرض صلبة، كذلك يحصل الآخران على جوائز مالية وعينية.

اقرأ أيضا