الاتحاد

الإمارات

وزير التربية يشيد باهتمام ودعم حمدان بن راشد للتعليم

أشاد معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم رئيس مجلس أمناء جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز باهتمام ودعم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية راعي الجائزة للتعليم من خلال الجوائز التحفيزية والبرامج التدريبية في مجال التميز التي توجهها الجائزة للميدان التعليمي سواء في الدولة أو الدول الشقيقة والصديقة والنامية.
ولفت القطامي إلى أن مبادرة سموه في مجال التميز التعليمي أضحت توجهاً عاماً لدى مخططي ومصممي المشروعات التطويرية في المنطقة، نظراً للمعايير العلمية والتربوية التي تمتاز بها الجائزة، إضافة إلى الاشتراطات الدقيقة التي تؤكد دقة نتائجها وتأثيراتها الممتدة على البيئة التعليمية والاجتماعية.
كما توجه معاليه بالشكر إلى مكتب التربية العربي لدول الخليج ووزارات التربية والتعليم بدول مجلس التعاون على حسن التعاطي مع أهداف الجائزة ودعم رسالتها وبرامجها في دول المجلس مما أتاح فرصة جيدة لعناصر المنظومة التعليمية للاستفادة من تطبيقاتها واستثمار الخبرات المتراكمة لدى فرق العمل نحو إثراء جوانب التميز في العمل التربوي، مؤكداً أن الجائزة لن تدخر جهداً في دعم صناعة التميز التعليمي وستستمر في تحقيق رؤيتها قيادة تميز الأداء التعليمي ورعاية الموهوبين.
جاء ذلك بمناسبة اعتماد معاليه نتائج منافسات الدورة الثانية عشرة من الجائزة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي في الاجتماع الذي عقده المجلس في مبنى ديوان وزارة التربية والتعليم بدبي وحضره الدكتور جمال المهيري نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام للجائزة والدكتور خليفة السويدي المنسق العام للجان التحكيم وأعضاء المجلس. وتقدم معاليه بالتهنئة للفائزين بالجائزة من الطلبة والمعلمين والإدارات المدرسية معرباً عن أمله في تواصل تميزهم، مشدداً على ضرورة ألا يتأخر المشاركون الذين لم يحققوا درجة التميز عن الاستمرار في محاولاتهم وسعيهم نحو الإبداع.
نتائج المنافسات
أعلنت جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز في مؤتمر صحفي عقدته بمدينة جدة بالمملكة العربية السعودية نتائج منافسات الدورة الثانية عشرة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي في فئات الطالب المتميز والمعلم المتميز والمدرسة والادارة المدرسية المتميزة وذلك بالتنسيق مع مكتب التربية العربي لدول الخليج على هامش اجتماعات الدورة العادية التاسعة والستين للمجلس التنفيذي للمكتب بحضور وكلاء وزارات التربية والتعليم بدول مجلس التعاون والدكتور عبدالخالق القرني مدير عام المكتب.
وقال الدكتور خليفة السويدي منسق عام لجان التحكيم إن إجمالي عدد المشاركين من دول مجلس التعاون الخليجي بلغ 67 مشاركاً في الدورة الثانية عشرة منها 40 مشاركة على مستوى الإناث و27 مشاركة من الذكور توزعت بواقع 28 مشاركا في فئة الطالب المتميز تتضمن 12 طالباً و16 طالبة من العدد المخصص 50 مشاركاً و20 مشاركاً في فئة المعلم المتميز 6 معلمين و14 معلمة من العدد المخصص 50 مشاركاً و19 مشاركاً في فئة المدرسة والإدارة المدرسية المتميزة 9 مدارس بنين و10 مدارس إناث من العدد المخصص 50 مشاركاً.
وبالنسبة للفائزين، قال الدكتور خليفة السويدي إن عددهم بلغ في المنافسات الخليجية 19 فائزاً في مختلف الفئات الذكور 9 فائزين، ومن الإناث 10 فائزات، موزعين بواقع 8 فائزين في فئة الطالب المتميز و6 فائزين في فئة المعلم المتميز و5 فائزين في فئة المدرسة المتميزة.
وتصدرت المملكة العربية السعودية في عدد الفائزين من خلال حصولها على 6 جوائز من إجمالي الجوائز واستكملت بذلك نصابها من الفوز. وتم استكمال نصاب الفوز في فئة الطالب المتميز في كل دولة للمرة الأولى منذ بدء المنافسات الخليجية، حيث بلغ عدد الفائزين 8 في فئة الطالب المتميز من أصل 19 فائزاً في جميع الفئات.

اقرأ أيضا

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون رئيس زيمبابوي بيوم الاستقلال