الاتحاد

عربي ودولي

استقالة دبلوماسي إيراني في النرويج احتجاجاً على قمع طهران للمتظاهرين

قدم دبلوماسي إيراني في سفارة بلاده لدى النرويج أمس استقالته احتجاجاً على “معاملة طهران القاسية” وقمعها للمتظاهرين ضد الحكومة. وفي حين أعلن موقع إلكتروني معارض أن السلطات الإيرانية اعتقلت 92 معارضاً للحكومة الإيرانية بعد تظاهرات ديسمبر في إيران، اتهمت لجنة برلمانية كلفت بالتحقيق في الانتهاكات ضد المعارضين في معتقل كهريزك، القاضي سعيد مرتضوي المدعي العام السابق في طهران بالتقصير الذي حصل في المعتقل.
وقال الدبلوماسي محمد رضا حيدري لهيئة الإذاعة والتليفزيون النرويجية “إن.آر.كيه” أمس إنه غادر السفارة ويدرس الاتصال بالسلطات النرويجية. وقال حيدري “ضميري لا يسمح بالاستمرار في منصبي”. وعمل حيدري لدى السفارة الإيرانيـة في أوسـلو ثـلاث سنوات. وتفيد التقارير بأن زوجته ونجليه أيضاً يعيشان معه في العاصمة النرويجية. ورفض متحدث باسم السفارة الإيرانية التعليق على الأمر.
وفي السياق، أعلن موقع “رهسبز” المعارض أمس أن السلطات الإيرانية اعتقلت أكثر من تسعين معارضاً لحكومة الرئيس محمود أحمدي نجاد بعد تظاهرات 27 ديسمبر في إيران. ونشر الموقع قائمة بأسماء 92 معارضاً أوقفوا منذ 28 ديسمبر، بينهم 10 من معاوني زعيم المعارضة مير حسين موسوي، و17 صحفياً و12 من البهائيين. وتحدث الموقع أيضاً عن توقيف 94 طالباً في مدن إيرانية مختلفة بعد تظاهرات الشهر الماضي.
وأعلنت مصادر أمنية إيرانية من جهة أخرى عن اعتقال 6 من الطلبة الجامعيين في مدينة مشهد، التي شهدت اعتراضات واحتجاجات أسفرت عن اشتباكات بين الشرطة والطلبة، حيث احتجز 012 طلاب، أطلق سراح بعضهم ومازال البقية يخضعون للتحقيق.
رفض نواب إصلاحيون اللائحة التي تقدم بها النواب المتشددون بتخفيض عدد الأيام للمحكومين بالإعدام من فترة الـ20 إلى 5 أيام.
إلى ذلك اتهمت اللجنة الخاصة البرلمانية المكلفة بالتحقيق في الانتهاكات التي حصلت بحق معتقلي الإصلاحات في معتقل كهريزك، مدعي عام طهران السابق سعيد مرتضوي بالتقصير الذي حصل في المعتقل.
وقالت المصادر “إن لجنة التحقيق وجهت الاتهامات إلى سعيد مرتضوي بسبب حدوث انتهاكات في معتقل كهريزك، ووفاة عدد من معتقلي الإصلاحات مثل محسن روح الأميني وجوادي فر، ومحمد كامراني بسبب قيام البوليس بضرب المعتقليين”. وقد عينت حكومة نجاد مرتضوي في منصب رئيس دائرة الجمارك.

نجاد: إيران تطلق أقماراً اصطناعية في 10 فبراير

طهران (الاتحاد) - أكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد عزم إيران إطلاق أقمار اصطناعية في عيد الثورة المصادف 10 فبراير المقبل. في حين أعلن قائد سلاح البحر الإيراني الأدميرال مرتضي صفاري عن إجراء مناورات بحرية لحرس الثورة أواخر الشهر الجاري في مضيق هرمز.وقال نجاد للصحفيين إن المتخصصين الإيرانيين نجحوا في إنجاز المشروع وسيتم إطلاق الأقمار الاصطناعية في عيد الثورة الشهر المقبل. وتنوي إيران الاستفادة من هذه الأقمار للأغراض العلمية والإعلامية.
من جهته قال صفاري أمس لقادة ومنتسبي هذه القوات، ضرورة اتخاذ المزيد من الاستعدادات القتالية والدفاعية نظرا لأوضاع منطقة الشرق الأوسط الحساسة. وصرح أن منطقة الخليج العربي هي إحدى الجبهات البحرية الدفاعية المهمة لإيران، مؤكدا أن الهدف من هذه المناورات هو تحقيق المزيد من الاستعداد ودعم القدرة القتالية والدفاعية.

اقرأ أيضا

مسلح يطعن عسكريا في ميلانو الإيطالية