الاتحاد

الإمارات

«دبي للمرأة» تؤهل 25 فتاة لإدارة حضانات في مؤسسات حكومية

حضانة الجمارك باكورة إنجازات المؤسسة

حضانة الجمارك باكورة إنجازات المؤسسة

أسهمت استراتيجية مؤسسة دبي للمرأة التي تركز على تمكين المرأة العاملة من خلق فرص عمل لأكثر من 25 فتاة من خريجات الجامعات اللاتي تخصصن في علوم الأسرة.
وجرى تدريب الفتيات على مدى ستة أشهر ليكن نواة لإدارة مشروع الحضانات التي تتبنى المؤسسة إنشاءها في عدد من الدوائر والهيئات على مستوى الدولة، وهو مانتج عنه إنشاء ثلاث حضانات في دبي. كما عقدت عدة اجتماعات مع وزارة شؤون الرئاسة لإنشاء حضانة لأبناء السيدات العاملات بديوان عام الوزارة بأبوظبي. وتجري حاليا اجتماعات مع التنمية الأسرية بأبوظبي للاستفادة من التجربة.
وقالت شمسة صالح مدير إدارة الاستراتيجية والتخطيط المؤسسي بمؤسسة دبي للمرأة إن المؤسسة تهدف منذ إنشائها عام 2008 إلى دعم المرأة العاملة من خلال تحقيق غايات ثلاث هي مساعدتها في تحقيق التوازن بين العمل والأسرة إضافة إلى تطوير وتنمية قدراتها، لتكون مؤهلة لتبوؤ المناصب القيادية، عن طريق بلورة جيل جديد من القيادات النسائية لديه القدرة على العطاء والمساهمة في تنمية المجتمع، كما تدعم المؤسسة مشاركة المرأة في التمثيل الخارجي للإمارات في كافة الفعاليات الدولية.

المرأة وتحديات بيئة العمل

وأشارت شمسة إلى أن أهم المشروعات التي توليها المؤسسة اهتماما بالغا تمثل في إنشاء دور الحضانات في مقر العمل، واعتماد المؤسسة الاسلوب العلمي في تفعيل هذه الخطوة.
وأوضحت أن مقترح إنشاء دور الحضانة في مقار العمل ليس جديدا إنما نص عليه قرار وزاري قبل 2006 و لكنه لم يفعل في الدوائر الحكومية ربما لعدم العلم به، أو لخشية تلك الدوائر من سلبيات إنشاء الحضانات، ومن هنا إعتمدت استراتيجية تهدف إلى تعريف قيادات الدوائر الحكومية المحلية في دبي بالقرار الوزاري الذي يفرض إقامة دور للحضانة في المؤسسات التي تعمل بها أكثر من خمسين سيدة، أو زيادة عدد ابناء العاملات الذين تقل أعمارهم عن 4 سنوات، مع شرح الفوائد، المترتبة على إنشاء الحضانة، وكيفية تلافي أي سلبيات، وهو ما نجح بشكل كبير ، فتم إقامة أول حضانة بالجمارك ، والثانية بالكهرباء والثالثة قيد الإنشاء بالطرق والمواصلات.

دليل متكامل لإدارة الحضانات

وأضافت شمسة صالح أن المؤسسة قامت بإعداد دليل متكامل يحتوي كافة التفاصيل اللازمة لإنشاء الحضانات متضمنا أهم المعاير العالمية الواجب توافرها، وكيفية إدارة الحضانة بأسلوب تربوي وصحي وعلمي متوازن، إضافة إلى تدريب 25 من خريجات الجامعات في تخصص علوم الأسرة من المواطنات والعرب عبر دورة متخصصة.
وبعد ستة أشهر أصبحن جاهزات للإدارة وتم توظيفهن جميعا مؤكدة أن اختيار المواطنات هدف بالاساس إلى مواجهة بطالة بعض التخصصات، والحرص على ان ينشأ الاطفال في جو مماثل تماما للبيت وبفتيات يتحدثن العربية ويرتدين ثيابا مشابهة تماما لما ترتديه الام
وأكدت شمسة ان الدراسات الميدانية التي نظمت بعد بداية التجربة بثمانية أشهر أوضحت تلاشي تخوف المديرين من تقصير الأم في أداء عملها، وأظهر تناقص الوقت المخصص للرضاعة من ساعتين إلى 20 دقيقة فقط، وارتفعت إنتاجية المرأة العاملة بعد اطمئنانها على طفلها، بل وقلت المكالمات التليفونية للاطمئنان على الطفل.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: أعمال الخير أساس المواطنة الصالحة