الاتحاد

الاقتصادي

«روتانا» تفتتح 7 فنادق جديدة العام الحالي

فندق تنوي «روتانا» افتتاحه خلال العام الجاري

فندق تنوي «روتانا» افتتاحه خلال العام الجاري

أبوظبي (الاتحاد) - تعتزم مجموعة روتانا افتتح 7 فنادق جديدة خلال العام الجاري في أبوظبي ودبي وقطر والبحرين، الأردن، ليرتفع بذلك إجمالي الغرف التي تديرها المجموعة الإماراتية إلى 14 ألف غرفة فندقية.
وقالت المجموعة في بيان صحفي أمس إن حجم استثماراتها في الفنادق التي ستفتتح يصل إلى 2,75 مليار درهم (750 مليون دولار).
وستفتتح المجموعة فندقين في أبوظبي وفندقين في دبي، وأول فندق لها في البحرين والأردن وثاني فنادقها في قطر.
وستفتح المجموعة فندق الغرير ريحان من روتانا، دبي في الربع الثالث من العام الجاري، والمصنف تحت فئة 5 نجوم في منطقة ديرة بدبي ويضم 428 غرفة وجناحاً، كما ستفتتح فندق الغرير أرجان من روتانا، دبي وسيتم الافتتاح في الربع الثالث من العام الجاري، ويضم الفندق 193 شقة فندقية.
كما ستفتتح فندق سنترو كابيتال سنتر، أبوظبي في الربع الثاني، والذي يقع في قلب مشروع كابيتال سنتر بأبوظبي ويوفر 414 غرفة وجناحاً والمزودة بأحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا، إضافة إلى فندق كابيتال سنتر روتانا، أبوظبي في الربع الثاني، والذي يقع في قلب مشروع كابيتال سنتر بأبوظبي ويوفر 300 غرفة وجناحاً واسعاً، بالإضافة إلى مجموعة من المطاعم المميزة والمرافق الترفيهية.
وستقوم المجموعة بافتتاح أولى فنادقها في أبوظبي وهو فندق بوليفارد أرجان من روتانا، الأردن وسيتم الافتتاح في الربع الأول، ويضم 400 جناح ويتميز بموقعه في قلب المدينة الجديدة “العبدلي”، فيما ستفتتح في قطر فندق سيتي سنتر روتانا، الدوحة وسيتم الافتتاح في الربع الثالث يعتبر الفندق والمصنف تحت فئة 5 نجوم جزءاً من مجمع سيتي سنتر للتسوق ويضم 400 غرفة وجناح، وطوابق تنفيذية مخصصة لكلوب روتانا، 5 مطاعم، بالإضافة إلى نادٍ صحي والعديد من غرف الاجتماعات.
وفي البحرين، ستفتتح المجوعة فندق ماجستيك أرجان من روتانا، البحرين وسيتم الافتتاح في الربع الأخير، ويتألف الفندق من 5 مباني حديثة ويقدم 128 شقة فندقية، كما يضم تشكيلة من المطاعم، بالإضافة إلى أربع غرف للاجتماعات، وبركة سباحة ونادياً للصحة واللياقة البنية.
وتدير روتانا حاليا 70 فندقاً في الشرق الأوسط وأفريقيا مع خطة انتشار واسعة في المستقبل.
وأظهرت الدراسات التي أجريت مؤخراً وجود نمو ملحوظ في أداء قطاع الضيافة داخل منطقة الشرق الأوسط، حيث استطاعت فنادق دبي على سبيل المثال تحقيق نسب إشغال كاملة كما كان الحال في عام 2007.
وحققت فنادق أبوظبي زيادة وصلت إلى 9,7% في شهر أكتوبر 2011 محققة نسب إشغال بلغت 82,8% لتسجل أكبر زيادة في المنطقة مقتربة من دبي التي حققت نسب إشغال وصلت إلى 87,3% في الفترة ذاتها.
وقال سليم الزير، الرئيس التنفيذي لمجموعة روتانا” شهدنا في العام الماضي انتعاشاً ملحوظاً ونمواً كبيراً في قطاع الضيافة والسياحة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، كما أننا على ثقة أن هذا الازدهار سيستمر هذا العام بفعل تواصل تحسن الظروف وعودة الثقة لمختلف القطاعات الاقتصادية في المنطقة”.
وتوقعت روتانا أن يرتفع معدل الإشغال في فنادقها بنسبة 6% خلال عام 2012.
وأضاف الزير “شهدت جميع فنادقنا في مختلف الوجهات نسب إشغال عالية وصحيَة للغاية، حيث حققت بعضها الأهداف الموضوعة لها، بل إن بعض الفنادق قد حققت إنجازات فاقت الأهداف المرسومة” منوهاً إلى أن الظروف الطارئة التي حصلت في بعض الدول كمصر وسوريا أثرت على أداء فنادق المجموعة فيها معبراً عن تفاؤله الكبير بتحسن الأوضاع قريباً سيما وأن الرحلات الجوية من المملكة المتحدة والدول الأوروبية الأخرى إلى شرم الشيخ والغردقة قد شهدت تزايداً ملحوظاً في الفترة الأخيرة.
وأكد الزير التزام روتانا في خلق الفرص الجديدة التي من شأنها دعم نمو المجموعة على المدى الطويل. وأضاف” نقوم بشكل مستمر بتطوير أساليب جديدة لمواكبة التوجهات المتغيرة لعصرنا الحالي فيما يتعلق بالسفر وما يفضله الضيوف، إن السوق المتوسطة هي إحدى المجالات الرئيسة التي نستهدفها حالياً من أجل تحقيق النمو الأمر الذي يؤكده تطويرنا لعلامة فنادق “سنترو” وافتتاحنا مؤخراً لرابع فندق تحت هذه العلامة في الإمارات العربية المتحدة.
وتابع” ينصبّ تركيزنا الأساسي فيما يتعلق بإدارة أي فندق على الموقع الذي يتمتع به. نحن نعتبر العراق حالياً من أحد أهم الأسواق الواعدة بفضل التطور الكبير الذي تشهده العراق فيما يتعلق بالبنية التحتية وتدفق الشركات العالمية التي تحاول الاستفادة من التطور العمراني الذي يشهده البلد حالياً. كما أن لبنان يقع ضمن دائرة اهتمامنا، وذلك بسبب ازدهار قطاع السياحة الذي شهد إصلاحات كثيرة. إضافة إلى أن فوز قطر بحق استضافة كأس العالم 2022 بكرة القدم يوفر الكثير من الفرص التي سنحرص على الاستفادة منها”.

اقرأ أيضا

3.8 مليار درهم مكاسب سوقية للأسهم المحلية