الاتحاد

دنيا

فولكس فاجن «جولف آر» بقوّة 255 حصاناً

جولف آر الجديدة

جولف آر الجديدة

بعد أكثر من ثلاثة عقود على إطلاق النسخة الأولى من السيارة الرياضية “جولف”، كشفت فولكس فاجن في 26 يناير الماضي ضمن فعاليات معرض قطر الدولي للسيارات، عن أقوى نسخة منها على الإطلاق أطلقت عليها اسم “جولف آر” Golf R والذي يعني أنها مستوحاة من خصائص سيارات السباق Race cars.

حول خصائص السيارة الجديدة قال عمار الجهماني مدير علامة فولكس فاجن في شركة علي وأولاده من خلال حديث معه: “هناك بالتأكيد ما يبرر إطلاق هذه التسمية على النسخة الجديدة من هذه السيارة الأيقونية؛ فهي مجهّزة بمحرك يتفوق في قوته على محركات النسخ السابقة كافة من السيارة ذاتها حيث يمكنه توليد 188 كيلوواط أو 255 حصاناً من الطاقة الميكانيكية. ولهذا، فإن (آر) هي الأقوى في سلسلة جولف كلها”.
وأشار الجهماني إلى واحدة من أهم ميزات “جولف آر” والتي تتعلق بفعالية المحرك غير المسبوقة في الاستهلاك، حيث يمكنها توفير 21% من استهلاك الطراز السابق من جولف.
وحول خصائصها الرياضية قال الجهماني: “بعد أن أثبت طرازا جي تي آي (GTI) و(آر32) R32 شعبيتهما الكبيرة في الأسواق، فإننا واثقون من أن (جولف آر) ستنال قبولاً أوسع لدى جمهورنا من عشاق القيادة الرياضية الراقية. وسوف يلاحظ هؤلاء كيف أن إرث جولف دفع مهندسينا إلى بناء مثل هذه السيارة الرياضية المثيرة والجذابة والتي تجمع الأداء مع الاقتصاد في استهلاك الوقود بالإضافة إلى انبعاثات أقل من غاز ثاني أوكسيد الكربون”.
ويمكن لـ”جولف آر” أن تنطلق من سرعة الصفر إلى 100 كم/ الساعة خلال 5,7 ثانية فقط. وعلى الرغم من أن “جولف آر 32” المتقاعدة كانت تستهلك 10,7 ليتر لكل 100 كم، فإن “جولف آر” الجديدة تستهلك 8,4 ليتر فقط لقطع المسافة ذاتها. وبهذا، تم تخفيض انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون من 255 إلى 195 جراماً في الكيلومتر.
وهذه الفعالية العالية في استهلاك الوقود التي تتميز بها “جولف آر”، ليست بالخدعة السحرية، بل إنها تحققت نتيجة تخفيض وزن السيارة بطريقة مقنّنة تنطوي على الحكمة والذكاء. وفيما كانت السيارة الأسطورية التي سبقتها تولّد طاقتها الميكانيكية من محرك سعته 3,2 لتر ويتألف من 6 أسطوانات، فلقد تم توليد هذه الطاقة في النموذج الجديد، من خلال محرك بأربع أسطوانات تبلغ سعته 2,0 لتر؛ وهو محرك متطور جداً يعمل بطريقة الحقن المباشر للبنزين مع شاحن توربيني “توربو” من طراز (TSI).
وعند الحديث عن المواصفات المتقدمة لهذا المحرك الجديد، يكون من الضروري التطرق لعزوم التدوير العالية التي يولدها الشاحن التوربيني والتي تصل إلى 330 نيوتن متر عند سرعة دوران تعادل 2400 دورة في الدقيقة، ويستطيع المحافظة على العزم الأعظمي حتى سرعة دوران تعادل 5200 دورة في الدقيقة. لذلك تقدم السيارة الجديدة بشكل رائع مستوى رفيعاً من الأداء الديناميكي الأساسي. وتتشابه “جولف آر32” و”جولف آر” في صفة واحدة فقط هي السرعة القصوى التي تبلغ 250 كم في الساعة والتي تم تحديدها إلكترونياً في السيارة الجديدة.
وتنساب عزوم التدوير التي يولّدها الشاحن التوربيني إلى العجلات الأربع عبر أحدث جيل من ناقل الحركة “4 موشن” الذي ابتدعته فولكس فاجن، وهو عبارة عن تجهيز قياسي. وبالمقارنة مع النظام المطبق في “جولف آر32”، خضع النظام لتطور كبير جداً. وتظهر تقنية نقل القدرة بين محاور العجلات الأمامية والخلفية، خاصة في نظام الدفع التفاضلي على كل العجلات، ميزات واضحة بالمقارنة مع الجيل السابق.
ولقد تبنى مهندسو التطوير في شركة فولكس فاجن، نظام تعليق أمامي من طراز ماكفيرسون المألوف ذو الدعامات مع نوابض حلزونية وماصات صدمات تليسكوبية؛ وفي الخلف، نظام تعليق متعدد الوصلات مدعّماً بخدمات نظام التحكم الإلكتروني بالثبات (ESP). لقد نقل التصميم الأساسي إلى هيكل معدني رياضي مع ارتفاع ركوب أخفض بـ 25 ملم، كما تمت إعادة ضبط النوابض ومخففات الصدمات وحافظات التوازن لتلائم الترتيب الجديد. ويتوافر أيضاً في السيارة نظام التحكم الديناميكي بالهيكل المعدني (DCC) والذي تم تعديله بالكامل ليلائم “جولف آر”. ويقوم هذا النظام بشكل مستمر بتعديل قوّة امتصاص جهاز التعليق للصدمات بحسب طبيعة الطريق وظروف القيادة. وبالإضافة إلى ذلك، عند استخدام الوضعية “الطبيعية” القياسية، يمكن للسائق أن يشغل الوضعية “الرياضية” أو “المريحة” بشكل يدوي.
وتم تعديل نظام المكابح أيضاً في “جولف آر” من أجل أداء أكثر راحة وأماناً. وبدلاً من نظام الأقراص ذات القطر 16 بوصة، تم استخدام نظام من أقراص الكبح بقطر 17 بوصة. وكل المكابح تمتلك أقراص مهواة داخلياً.
وتتمتع “جولف آر” بمجموعة جديدة بالكامل من المواصفات الخارجية والداخلية. وأعطى مصممو فولكس فاجن، “جولف آر” شكلها المستقل من خلال باقة من التحسينات المتناسقة تماماً، والتي تتضمن فتحات هواء كبيرة من أجل تلبية حاجات التبريد لمحرك الـ 255 حصاناً. وتمثل “جولف آر” بشكل واضح ذروة هذه السلسلة من طرازات جولف، كما أن نوعية شكلها تتبع لغة التصميم الأساسية المسماة “لا سيمبليستا” والتي وضعت من قبل والتر دي سيلفا رئيس مجموعة التصميم في شركة فولكس فاجن.
وفي الأمام، توجد ثلاث فوهات واسعة لشفط الهواء تعطي لواقي الصدمات الأمامي شكله المميز. وتم تلوين أغطية فتحات إدخال الهواء باللون الأسود اللماع جداً، وتم دمج خطوط الدايودات الضوئية، التي تعمل كأضواء تشغيل نهارية، مع مدخلي الهواء الخارجيين. كما تم طلاء أغطية فتحات شبك المبرد باللون الأسود اللماع جداً.
وتمت إضافة المصابيح الأمامية من طراز بي- زينون (Bi-Xenon) والتي تمتلك خاصية الإضاءة الديناميكية عند الانعطاف، من دون تكلفة إضافية، إنها تضيء الطريق خلال الليل.
وتقتحم جولف بجيلها السادس، مع ما تمتلكه من مواد عالية الجودة، مميزات هذه الطبقة إلى الطبقة التي تعلوها. وفازت السيارة الجديدة بـ”نظام المقاعد الرياضي المميز” الذي صمم حديثاً، حيث إن المقاعد الأمامية يمكن تدفئتها وتمتلك شكلاً ممتازاً مريحاً مع ربطات مناسبة. ولا يطلب من السائق غير الجلوس وتعديل وضعية المقعد بالطول وبالارتفاع، وضبط عجلة القيادة، وشبك الحزام حتى يصبح جاهزاً للانطلاق.
وقال الجهماني إن “جولف آر” متوافرة في المعارض كافة ووكالات البيع الخاصة بسيارات فولكس فاجن في دولة الإمارات.


(المصدر: فولكس فاجن الشرق الأوسط)

اقرأ أيضا