الاتحاد

عربي ودولي

83 بالمائة يؤيدون تعديل الدستور في مصر


القاهرة- الاتحاد ووكالات:
أعلن وزير الداخلية المصري حبيب العادلي امس ان 82,86 % من الذين شاركوا في الاستفتاء على التعديل الدستوري الذي يتيح انتخاب رئيس الجمهورية بين اكثر من مرشح قالوا 'نعم' وان نسبة المشاركة بلغت 53,46%· وأوضحت الوزارة أن، نسبة الذين قالوا 'لا' بلغت 14,17%·
واكدت ان 17,184302 ناخبا شاركوا في الاستفتاء من بين الناخبين الـ32,036353 المقيدين في جداول الانتخابات المصرية· على صعيد متصل قالت الحركة المصرية من أجل التغيير (كفاية) إن السلطات أطلقت سراح أعضائها الذين ألقي القبض عليهم في مظاهرات نظمتها احتجاجا على استفتاء على تعديل دستوري بتغيير نظام اختيار رئيس الجمهورية·
وقال المنسق العام للحركة جورج إسحق 'أطلقت السلطات سراح جميع من احتجزتهم من كفاية وعددهم 70 منهم 35 في القاهرة و35 في الإسماعيلية'· وأضاف أن أعضاء الحركة في المحافظات الأخرى لم يتمكنوا من التجمع بسبب الحصار الأمني وإن كانوا قد تمكنوا من الخروج في مظاهرة كبيرة في العريش في شمال شرق البلاد· على صعيد متصل يعقد مجلس نقابة الصحفيين المصريين اجتماعا طارئا خلال الايام القليلة المقبلة لمناقشة 'أحداث الشغب' التي نفذها بعض الاشخاص أمام مبنى النقابة والتي أدت إلى الاعتداء على بعض الصحفيين ومنعهم من دخول المبنى وتكرار ذلك أكثر من مرة خلال الأسابيع القليلة الماضية في سابقة خطيرة من نوعها· وقالت وكالة أنباء الشرق الاوسط المصرية إن المجلس سيبحث 'وسائل مواجهة مثل هذه الاعمال وعدم تكرارها· كما يستعرض تطورات الانتهاء من مشروع إلغاء الحبس في قضايا النشر وأسباب عدم إحالة هذا المشروع حتى الان إلى مجلس الشعب لاقراره رغم انتهاء اللجنة المشكلة من وزارة العدل ونقابة الصحفيين من مراجعته ورغم مرور 15 شهرا على قرار الرئيس حسنى مبارك بإلغاء عقوبة الحبس في قضايا النشر'· الى ذلك اتهمت المعارضة المصرية الولايات المتحدة بأنها 'أعطت الضوء الاخضر' للحكومة المصرية لقمعها رغم 'ادعاءات' واشنطن بدعم الاصلاحات الديموقراطية·
وتؤكد المعارضة ان السلطات المصرية 'اطمأنت' بعد زيارة رئيس الوزراء احمد نظيف الى الولايات المتحدة ولقائه الرئيس الاميركي جورج بوش في 18 مايو الجاري الى ان الادارة الاميركية لن تضغط في سبيل اصلاحات ديموقراطية حقيقية واعتبرت انها حصلت 'على ضوء اخضر لقمع حركة المطالبة بالديموقراطية'·
وقال رئيس تحرير صحيفة 'العربي' الناطقة باسم الحزب الناصري عبد الله السناوي 'أعتقد انه تم الاعتداء على المتظاهرين بهراوات (الرئيس الاميركي جورج) بوش وثبت زيف ادعاءات الادارة الاميركية بدعم الاصلاحات الديموقراطية'· وأكدت صحيفة 'الاهالي' الناطقة باسم حزب التجمع اليساري ان 'التفهم الاميركي لموقف حكومة نظيف يؤكد حقيقة ان الولايات المتحدة لن تضحي بمصالحها في سبيل تحقيق الديموقراطية وهذا يفسر ان واشنطن غضت الطرف عن حملات الاعتقالات التي تجري في مصر والمرشحة لمزيد من التوسع خلال الاسابيع المقبلة'·

اقرأ أيضا

تعرّف على جنسيات ضحايا الهجمات الإرهابية في سريلانكا