الاتحاد

الرياضي

سامي نعاش: هدفنا حفظ ماء وجه الكرة اليمنية

منتخب اليمن مطالب بتعويض الهزيمة بالستة أمام السعودية

منتخب اليمن مطالب بتعويض الهزيمة بالستة أمام السعودية

نفى مدرب المنتخب اليمني الجديد سامي نعاش الذي خلف المدرب محسن صالح أن تقتصر مهمة المنتخب اليمني في الجولة الأخيرة من المنافسات على الخروج بأقل قدر من الخسائر أمام نظيره المنتخب القطري الليلة، وأكد أن هدف الكرة اليمنية في مباريات الجولة الأخيرة يهدف إلى حفظ ماء وجه الكرة اليمنية، ومحاولة ترك بصمة ايجابية في نهاية المشاركة والتقليل من الآثار السلبية التي تعرضت لها الكرة اليمنية خلال الجولتين الماضيتين·
وقال: ندرك أن هناك ثلاثة منتخبات تملك الفرصة للتأهل وبينها حسابات معقدة وقد أشارت بعض وسائل الإعلام إلى اعتبار المنتخب اليمني بوابة العبور للدور الثاني من خلال حسابات فارق الأهداف، وما أريد قوله في هذه النقطة أن ما حصل في المباراتين الماضيتين قد انتهى، لكننا اليوم أمام محطة أخيرة سنسعى من خلالها إلى تحسين الصورة وتحقيق نتيجة ايجابية·
الكل يدرك الظروف التي مر بها المنتخب اليمني في هذه المشاركة والتي أدت في نهاية المطاف إلى تغيير الجهاز الفني بعد قرار الاتحاد اليمني الاستغناء عن خدمات المدرب محسن صالح واسناد المهمة لي في المباراة الاخيرة·
وإدركاً لحرج الموقف لم أتردد في قبول المهمة وتحمل المسؤولية، رغم صعوبة الموقف وعلى الفور باشرنا الإعداد للمباراة الأخيرة أمام المنتخب القطري وقد قدت تدريبين للفريق·
بالتأكيد هي فترة قصيرة للغاية وحاولنا من خلالها تجهيز اللاعبين من الناحية النفسية وإعادة الثقة إلى نفوسهم بقدرتهم على تقديم مستوى أفضل من الذي قدموه أمام الإمارات والسعودية في أول مباراة وتحسين صورة مشاركة المنتخب اليمني في الدورة·
وأضاف نعاش أتمنى من الله سبحانه وتعالى أن نوفق في المهمة ونقدم الأداء الجيد أمام المنتخب القطري على الرغم من إدراكنا لأهمية المباراة للاخوان في قطر وسعيهم للفوز وبفارق من الأهداف لبلوغ الدور قبل النهائي من المنافسات، لكن في المقابل لنا هدفنا من المباراة·
وحول توقيت إقالة المدرب محسن صالح وهل بإمكانه أن يصلح الوضع الذي في هذا الوقت القصير، قال: قرار إقالة المدرب محسن صالح يخص الاتحاد اليمني وحده، والذي رأى من مصلحة المنتخب اليمني أن يحدث تغييراً في الجهاز الفني وهم أدرى بصحة القرار والتوقيت·
بالنسبة لي وافقت على تحمل المسؤولية في مباراة قطر وكان أمامي يوم واحد لوضع التشكيلة وإعداد اللاعبين وحثهم على حفظ ماء وجه الكرة اليمنية في آخر محطات الدورة، وذلك لن يتحقق إلا من خلال تقديم عرض جيد، الوقت ضيـق لكن بتعاون الجميع نسعى من أجل ترك بصمه ايجابية في نهاية المطاف·
وعن أهدافه في مباراة اليوم، وإذا كان يعتبر أن عدم إتاحة الفرصة أمام المنتخب القطري للفوز بأكثر من ثلاثة أهادف سيكون مكسبا له، قال: المكسب بالنسبة لنا ولغيرنا هو تحقيق الفوز في المباراة، أما تقليل عدد الأهداف فإنه بالتأكيد ليس مكسباً في كل الأحوال·
وقال نعاش: ندرك شدة المنافسة بين ثلاثة منتخبات لبلوغ الدور الثاني وأن حسبة فارق الأهداف ستكون حاضرة وهناك في وسائل الإعلام كما ذكرت قد تروج إلى أن المنتخب اليمني سيكون هو بوابة التأهل، لقد خسرنا بنتائج كبيره في المباراتين الماضيتين، لكن ما حصل قد حصل ونحن أمام مباراة جديدة تحمل معطيات مختلفة وينصب كل همنا فيها على تقديم أداء قوى بعيدا عن حسابات المنتخبات المتأهلة·
وعن تقييمه لمحصلة المنتخب اليمني ومدى تأثيرها على الكرة اليمنيه والتي سوف تستضيف الدورة بعد سنتين، قال: المعطيات في الدورة القادمة سوف تكون مختلفة من كافة الأوجه، خاصة أن المنتخب اليمني سيلعب على أرضه وبين جمهوره وهذه العوامل سيكون لها تأثير ايجابي على اللاعبين·
بما انها الدورة الخليجية الاولى التي ستقام في اليمن فان الجميع سيسعى إلى إنجاحها من كافة الجوانب سواء على صعيد التنظيم والاستضافة أو على صعيد الخروج بنتائج ايجابية أفضل·
لاشك أن النتائج الحالية سلبية ولا ترضي طموح الجماهير اليمنية لكن في كل الأحوال أمامنا سنتان من الآن وهي فترة كافية لتحضير المنتخب اليمني، وأتمنى من الإخوان في اتحاد الكرة وضع البرنامج المناسب للإعداد والتحضير والذي يضمن للمنتخب المشاركة في ''خليجي ''20 في اليمن وهو في أفضل الحالات·

اقرأ أيضا

شمسة آل مكتوم: عفواً.. «الإمبراطور» يحتاج إلى اختصاصي نفسي