الاتحاد

عربي ودولي

قائد عراقي يتهم الاستخبارات السورية بدعم الإرهاب

بغداد - وكالات الأنباء: اتهم قائد كبير في الجيش العراقي أمس الاستخبارات السورية بأنها متورطة في قيادة وتدريب مسلحين لتنفيذ عمليات إرهابية داخل العراق، فيما تراجع زعيم حزب 'المؤتمر الوطني العراقي' الدكتور أحمد الجلبي عن رفضه لإجراء مفاوضات مع المتمردين واعترف بأنه بدأ محاورتهم من أجل تمهيد الأوضاع للعملية السياسية الجديدة المتعثرة·
وقال آمر 'لواء الأسود' في مدينة الموصل اللواء خليل العبيدي في تصريحات لتلفزيون 'العراقية' ان ضباطا في جهاز الاستخبارات السورية تم اعتقالهم في العراق اعترفوا بقيادة وتدريب عدد من الإرهابين في البلاد لتنفيذ عمليات مسلحة وقتل مدنيين وعسكريين· وأضاف 'ان عناصر الاستخبارات السورية موجودون الآن داخل الاراضي العراقية لتنفيذ اعمال عنف في العراق، كما لدينا معتقلون آخرون لبنانيون ومن جنسيات أخرى'·
من جانب آخر، دعا الجلبي المعروف بتشدده في التعامل مع انصار النظام 'البعثي' السابق، الى فتح حوار مع قادة التمرد في العراق· وقال لوكالة 'فرانس برس' في بغداد أمس 'لقد بدأنا بالفعل مرحلة التحاور ونحن نلتقي مع من يرغبون في محاربة الاحتلال وكانت لنا لقاءات عدة وهناك رغبة حقيقية في العمل والتنسيق من أجل إنهاء الوجود الاجنبي في العراق، الأمر الذي سيدفعهم الى الشعور بعدم وجوب القتال'·
وكانت صحيفة 'نيويورك تايمز' كشفت مؤخرا عن أن الجيش الأميركي يجري مفاوضات مع قادة متمردين بينهم أحد مسؤولي النظام السابق، لكن الجلبي أكد أن نتيجة تلك المفاوضات لن تكون ملزمة لأي حكومة عراقية جديدة· وتكشف تصريحاته المتراجعة تحولا حقيقيا في سياسته، حيث كان أظهر اندفاعا كبيرا لحل الجيش العراقي السابق وتطهير دوائر الدولة المدنية من اتباع الرئيس المخلوع صدام حسين· وادت تلك الاجراءات الى ارتفاع نسبة البطالة بشكل خطير بعدما تم تسريح أعداد هائلة من العسكريين والمستخدمين المدنيين وكانت أحد أهم أسباب اندلاع حركة تمرد كبيرة تحارب القوات الاميركية حاليا· وقال الجلبي إن الهدف من سياسته تلك كان إبعاد 'الوطنيين من السنة العرب' عن دائرة تأثير مناصري صدام حسين وإنه لا يزال مقتنعا بضرورة مواصلة 'اجتثاث البعثيين' ويدعم دعوات قادة 'الائتلاف العراقي الموحد' الى شن حملة تطهير جديدة داخل تشكيلات وزارة الداخلية· وأوضح 'هنالك من يقاتل لانه يعتقد بوجوب محاربة الاحتلال واعتقد انه يمكن تحييد هؤلاء من خلال العملية السياسية'·

اقرأ أيضا

بريطانيا لن تعترف بضم إسرائيل للجولان رغم تصريحات ترامب