الاتحاد

عربي ودولي

40 ألف جندي وشرطي في أضخم عملية لتطهيربغداد وتعميمها على العراق


بغداد - وكالات الأنباء: كشفت الحكومة العراقية أمس أضخم خطة أمنية لبغداد اطلق عليها 'عملية البرق' يشارك فيها نحو 40 الف جندي وشرطي بينما استمرت حملة 'السوق الجديد' الهادفة لتطهيرمحافظة الأنبار من الإرهابيين في وقت حصدت عمليات واعتداءات متفرقة ضحايا جدد بينهم امين عام وزارة الصناعة وجندي أميركي وسط أنباء متضاربة عن مقتل مسؤول حزبي كبير في مجموعة رئيس الحكومة إبراهيم الجعفري·
واعلن وزير الدفاع سعدون الدليمي في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الداخلية بيان باقر صولاغ عن خطة اطلق عليها اسم 'عملية البرق' تقضي بتقسيم منطقة الرصافة الى 7 قطاعات ومنطقة الكرخ الى 15 قطاعا وكذلك اقامة 675 حاجزا ثابتا مع العديد من الحواجز الطيارة· واوضح انه سيتم اقامة حزام امني حول العاصمة على ان يبدأ تطبيق الخطة مطلع الاسبوع المقبل· واوضح ان عدد القوات المشتركة من الدفاع والداخلية 40 الف عنصر الى جانب وجود قوة احتياطية متهيئة لأي طارئ· وبين ان الخطة ستبدأ ببغداد وبعد اسبوعين في كل العراق· واشار الدليمي الى ان 'رئيس الوزراء اصدر معلومات حول تنظيم الاقامة وتواجد الغرباء وستراقب الشرطة مدخل كل فندق ومطعم وشارع وتودع في السجن اي عربي لا يملك اوراق صحيحة وسيتم ترحيله ان لم تكن لديه جرائم'· من ناحيته أكد وزير الداخلية ان وزير الدفاع توجه الى شمال العراق وزارالموصل 'وأعطى توجيهاته في خصوص تغيير مدير تلعفر· واكد انه منذ 15 ابريل الماضي وحتى أمس الأول نجحت القوات العراقية في تفجير 118 سيارة مفخخة وابطال 13 سيارة اخرى'· واضاف انه 'تم ايقاف تهريب اهم وثائق تمتلكها الحكومة العراقية على احدى البواخر في البصرة وتم القاء القبض على المجرمين الذين حاولوا تهريب هذه الوثائق الى دولة عربية غير مجاورة وهم الآن رهن التحقيق'·
وميدانيا قالت الشرطة ان مسلحين قتلوا ثامر غيدان مديرعام بالوزارة وهو يتسوق في قلب بغداد بينما قتل 10 أشخاص بينهم 3 سقطوا برصاص الجيش الاميركي في هجمات متفرقة أمس في بغداد وضواحيها· كما قتل استاذ جامعي و3 اشخاص في منطقة البياع غرب بغداد بنيران مجموعة مسلحة· وفي الغزالية 'هاجم مسلحون منزل حكمت موسى سلمان وكيل وزير الداخلية مما ادى الى جرح 4 من الشرطة '·من جانب آخر اعلن الجيش الأميركي مقتل احد جنوده متأثرا بجروح جراء حادث سير أمس الأول بالقرب من الطوز بينما قتل 4 أشخاص وأصيب 14 آخرون في تلعفر· كما اغتال مسلحون مجهولون أمس فخري عبد العامري العضو القيادي في حزب الدعوة الاسلامية بزعامة الجعفري بحي القادسية ببغداد· من جهة ثانية اعلن الجيش الأميركي أمس ان 'ارهابيين استخدموا اطفالا كدروع بشرية بينما كان يرد على هجمات في تلعفر ليلقى طفل مصرعه أمس فيما قتل طفل آخرأمس الأول بنفس المدينة· وفي السياق قتلت قوات عراقية احد الارهابيين المطلوبين واعتقلت آخر في عملية دهم شنتها في محافظة ديالى· من جهتها اعلنت الشرطة في كركوك انه تم تفجير كلب مفخخ ضد دورية للجيش العراقي أمس بدون خسائر·الى ذلك اعلنت وزارة الداخلية أمس اعتقال علي ابو ديما ابن اخت نائب رئيس الجمهورية العراقي غازي عجيل الياور مؤكدا علاقته 'بالخلايا الارهابية بينما أعلنت وزارة الدفاع أمس ان الجيش اعتقل 28 عراقيا يشتبه بضلوعهم بشن عمليات مسلحة في عدة مدن عراقية· كما اعلنت الحكومة القبض على ضاري خزعل ومثنى صبر عزيز الغريري من المشتبه بهم في تفجيراستهدف حسينية ابو الفضل العباس في المحمودية وأدى الى مقتل خمسة مدنيين واصابة 19 آخرين بجروح الاثنين الماضي·

اقرأ أيضا

واشنطن ستواصل التأكيد لموسكو أن التدخل في الانتخابات "مرفوض"