الاتحاد

الإمارات

سيف بن زايد يدعو إلى الاستفادة من التكنولوجيا لتعزيز أداء الأجهزة الأمنية

خلال انطلاق المؤتمر

خلال انطلاق المؤتمر

أكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية التزام وزارة الداخلية والأجهزة والمؤسسات التابعة لها الاستفادة من تكنولوجيا العصر وتوظيفها لصالح تعزيز أداء مختلف أجهزة الأمن إلى جانب تطوير التعاون المشترك وتبادل الخبرات مع مختلف الجهات بما فيه مصلحة هذه المجتمعات ومواجهة التحديات التي تفرضها مواكبة العصر والجرائم التقنية.
جاء ذلك في كلمة لسموه ألقاها نيابة عنه اللواء أحمد ناصر الريسي مدير عام العمليات المركزية في القيادة العامة لشرطة أبوظبي رئيس اللجنة التنفيذية في مجلس إدارة هيئة الإمارات للهوية في افتتاح أعمال “مؤتمر الهوية” التي انطلقت أمس بفندق شاطئ وأبراج روتانا في أبوظبي والتي تتواصل على مدى يومين بحضور ومشاركة مسؤولين وخبراء عالميين مختصين في مجال أنظمة الهوية الذكية.
وثمن سموه عقد المؤتمر في إمارة أبوظبي التي تمّ اختيارها من قبل الشركة المنظمة بناء على التوصيات التي خلصت إليها أعمال المؤتمر السابق الذي استضافته العاصمة السويديّة “استوكهولم”.
وأعرب سموه عن أمله بالخروج بأفضل النتائج والتوصيات من فضاء هذا المؤتمر التكنولوجيّ العالميّ المتميّز.
وتوجه سموه بالشكر إلى شركة “جيمالتو” على تنظيم هذا المؤتمر البالغ الأهميّة والذي أصبح على مدار السنوات الماضية ساحة للنقاش وتبادل الخبرات ونقل التجارب الناجحة في بيئة تكنولوجيّة ستُثري أعمال هذا المؤتمر وتُسهم في تحقيق النجاح المطلوب لكافة فعاليّاته.
وقال سموه في كلمته إن المشاركة المتميّزة من ذوي الاختصاص والخبراء العاملين في مجال وثائق تعريف الهوية وصنّاع القرار ونخبة من الممثلين الحكوميين رفيعي المستوى الذين يمثلون أكثر من عشرين دولة من مختلف دول العالم سيحرصون خلال مشاركتهم في فعاليات هذا المؤتمر على إثراء الموضوعات المُدرجة على جدول أعماله بهدف الارتقاء بسبل العيش من خلال اعتماد أحدث التكنولوجيا الرقميّة في ظل الأمن والأمان والارتقاء بثقافة المعرفة التقنيّة ومسايرة تطوّراتها والإفادة من كنوز استخداماتها.
وأكد سموه أنّ جلسات الحوار والبحوث العلميّة التي ستُناقش خلال هذا المؤتمر ستضع على رأس أولويّاتها تقديم الخبرة والمشورة إلى الحكومات الإلكترونية بشكل عام كي تتمكن من القيام بعملها وإنجاز أدوارها على نحو أكثر فعالية مع الحدّ من البيروقراطية وتقديم الخدمات بصورة أفضل مما هي عليه الآن بهدف الوصول إلى نهج جديد في أسلوب الحياة بحيث يتيح للمجتمعات تحقيق طموحاتها وأحلامها وضمان نوعية حياة أفضل للأفراد مع الإفادة من إمكانيّات الجيل التفاعليّ المتقدّم ومتعدّد القنوات للحكومات الإلكترونيّة.
وقال سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية إن المؤتمر وبما يحظى به من مشاركات عالميّة متميّزة فرصة مثاليّة وفضاءً رحباً يتيح مجالات التعاون أمام الدول المشاركة ويمكّنها من تبادل الخبرات والإفادة من التجارب التقنية والإدارية في مجال بطاقة الهوية الذكية الشاملة لعشرات الخدمات الإلكترونية.
وأكد سموه حرص هيئة الإمارات للهوية على تقديم كافة أشكال الدعم لأعمال هذا المؤتمر لضمان نجاحه وتحقيق أهدافه كافة بما ينعكس إيجاباً على مصلحة شعوبنا ومجتمعاتنا وأوطاننا.
وأضاف سموه “ أن التحدّيات التكنولوجيّة التي نواجهها كبيرة جداً وفي الوقت ذاته فإنّ الآمال التي نعقدها على النجاحات والإنجازات القادمة عريضة وآفاقها شاسعة وما هذا المؤتمر العالميّ إلا نافذة من نوافذ الأمل والثقة والتفاؤل والحرص على العمل سويّاً من أجل إنجاح البرامج والاستراتيجيات والسياسات التي تخدم موضوعات مؤتمركم “.
أنظمة البطاقة
من جانبة قال جاكوس سينيكا نائب الرئيس التنفيذي في شركة جيمالتو إن الهدف من المؤتمر الذي تستمر أعمالة لمدة يومين هو جمع أفضل خبرات المختصين في أنظمة بطاقة الهوية في مكان واحد للاستفادة من خبراتهم من أجل التحول إلي عالم أكثر أمناً.
وتطرق سينيكا إلي نشاطات شركة “جاملتوا “ والحلول التي يمكن أن تقدمها في مجال التعريف الشخصي وبقية الحلول الإلكترونية للحكومات والتي تنشط بصفة خاصة في دولة الإمارات.
افتتاح 25 مركزاً جديداً
أعلن اللواء أحمد ناصر الريسي في تصريحات صحفية علي هامش المؤتمر أن هيئة الإمارات للهوية بصدد افتتاح 25 مركزاً جديداً بالتعاون مع الطب الوقائي إضافة للمراكز السابقة والبالغ عددها 22 مركزاً وذلك لتسريع عملية التسجيل خلال الفترة القادمة.
وأشار اللواء الريسي أن هيئة الإمارات للهوية سجلت مليونا و800 ألف مواطن ومقيم منذ بدء التسجيل في السجل السكاني وبطاقة الهوية. وقال الريسي أن هيئة الإمارات للهوية ستعلن عن خطط ومشروعات جديدة للتسجيل خلال الأسبوعين القادمين من شأنها تحقيق سلاسة في عملية التسجيل للفئات التي لم يتم تسجيلها في السجل السكاني وبطاقة الهوية إلى الآن.
وأضاف الريسي أن تجربة استخدام بطاقة الهوية في مطارات الدولة وبعض الدوائر الحكومية حققت نجاحاً كبيراً كونها بطاقة تحمل جميع المعلومات الشخصية وتغني عن استخدام جواز السفر في إنجاز المعاملات.
وأوضح أن دولة الإمارات تسعي من خلال تسجيل سكان الدولة في بطاقة الهوية أن تكون من أفضل خمس حكومات إلكترونية في العالم.
وأشار مدير عام العمليات المركزية في القيادة العامة لشرطة أبوظبي رئيس اللجنة التنفيذية في مجلس إدارة هيئة الإمارات للهوية أن الاعتداد ببطاقة الهوية سيسهل علي حاملها التنقل بين دول مجلس التعاون الخليجي دون الحاجة لجواز السفر ، موضحاً أن دولة الإمارات علي استعداد للتعاون مع أي دولة من الدول العربية أو العالمية بشأن التنقل بواسطة بطاقة الهوية.


علي خوري: تسجيل 90% من المواطنين في بطاقة الهوية

قال علي خوري مدير عام هيئة الإمارات للهوية بالإنابة إن هيئة الهوية سجلت 90% من المواطنين في السجل السكاني وبطاقة الهوية، وتسعى الهيئة لسرعة تسجيل العملاء من خلال إعادة هيكلة الخطة القديمة ووضع استراتيجية جديدة للتسجيل والتي سوف تعلن خلال الأسبوعين القادمين.
وأضاف خوري أنه سيتم من خلال الاستراتيجية الجديدة تغيير جذري في إجراءات التسجيل من خلال إعادة مفهوم هندسة الإجراءات واعتماد مكاتب طباعة مرخصة من قبل هيئة الإمارات للهوية لتعبئة الاستمارة الخاصة بالتسجيل وبرسوم محددة من قبل الهيئة.

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد يوجه بمتابعة وتلبية احتياجات أبناء الظفرة