الاتحاد

الإمارات

«جنايات واستئناف الفجيرة» تفصلان بـ 4 قضايا قتل في 2012

السيد حسن (الفجيرة) - فصلت محكمتا الجنايات والاستئناف في الفجيرة خلال العام 2012، في أربع قضايا قتل ارتكبت خلال العام الماضي، واستمر النظر فيها فترة طويلة، تمثلت الأولى بمقتل خادمة على يد ثلاثة شبان مواطنين في منطقة مربح، ووقعت أحداثها خلال عام 2010، وأيدت فيها محكمة الاستئناف برئاسة المستشار عبد الله السلامي، الحكم الصادر من محكمة أول درجة بإعدام المتهمين الثاني والثالث قصاصا وبالآلة المتاحة بالدولة، وإيداع المتهم الأول دار رعاية الأحداث.
وفي القضية الثانية أيدت محكمة الاستئناف في جلستها بتاريخ 27 مايو الماضي، الحكم الصادر من محكمة أول درجة، بإعدام شاب مواطن، قصاصا لقيامه بقتل شاب آخر يحمل الجنسية اليمنية طعنا بالسكين.
وفي القضية الثالثة حكمت محكمة الجنايات في الفجيرة، برئاسة المستشار الدكتور سعيد بحبوح في جلستها يوم 9 يوليو الماضي، بإعدام شاب مواطن من منطقة مربح بالآلة المتاحة في الدولة، لقيامه بقتل شاب آخر من مدينة دبا الحصن مستخدما ما يسمى بسيف النينجا خلف المركز التجاري وسط الفجيرة، ولازالت القضية منظورة أمام محكمة استئناف الفجيرة لسماع الشهود في جلسة يوم 7 يناير الجاري.
وعدلت محكمة الاستئناف في القضية الرابعة، حكما صدر عن محكمة أول درجة، بحبس متهم باكستاني 25 سنة بدلا من إعدامه، لقيامه بقتل فتاة صينية في إحدى بنايات منطقة الفصيل بالفجيرة.
وحجزت محكمة الجنايات قضية قتل خامسة للحكم في جلسة 15 من الشهر الجاري، ارتكبها أحد المواطنين بقيامه بطعن آخر في إحدى فنادق منطقة دبا الفجيرة.
وتعود تفاصيل القضية الأولى التي تم نظرها على مدى أكثر من عامين أمام محكمة الجنايات والاستئناف، إلى بدايات العام 2010، حيث ورد بلاغ إلى إدارة العمليات بالقيادة العامة لشرطة الفجيرة، من صاحب أحد المنازل بمنطقة مربح بوجود جثة خادمته في غرفتها، وتمكنت الشرطة من خلال البحث والتحري من إلقاء القبض على خادمة أخرى، اعترفت على ثلاثة شبان مواطنين أحدهما ابن صاحب المنزل، الذي قام بدعوة صديقيه إلى بيته لممارسة الرذيلة مع الخادمتين، مستغلا غياب والده في زيارة لإمارة أخرى، حيث توجهوا بعد مواقعة الخادمة الأولى البالغة من العمر 25 سنة، إلى الخادمة الثانية البالغة من العمر 53 سنة، والتي كانت تنام في غرفتها، وحاولوا اغتصابها بالقوة، إلا أنها رفضت وحاولت الاستغاثة فقاموا بوضع كمامة على أنفها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة.
وتعود تفاصيل القضية الثانية إلى مشاجرة وقعت عقب انتهاء عرس في إحدى صالات الأعراس بالفجيرة، تطورت إلى استخدام السلاح الأبيض، وراح ضحيتها شاب من الجنسية اليمنية على يد شاب مواطن، قام بطعنه بسكين حاد عدة طعنات في البطن والصدر فسقط جثة هامدة.
أما قضية القتل الثالثة التي راح ضحيتها شاب مواطن من مدينة دبا الحصن، فبدأت تفاصيلها بورود بلاغ من شقيق القاتل، أفاد فيه بسقوط أحد الشباب مضرجا بدمائه خلف المركز التجاري بالفجيرة، حيث قام القاتل بتسليم نفسه للشرطة بعد تنفيذ جريمته.
وكان شقيق القاتل قد شاهد شقيقته وهي تركب في إحدى السيارات في إمارة الفجيرة، مع شاب لم يعرفه، فقام بمطاردة السيارة حتى وصلت إلى المنطقة خلف المركز التجاري مباشرة، حيث دار حديث ومشاجرة بين الضحية وشقيق القاتل الذي اتصل بشقيقه «القاتل»، الذي حضر وهو يخفي سيف النينجا في جلبابه، حيث أوضح له شقيقه تفاصيل الموضوع، فقام على الفور بتوجيه عدة طعنات للشاب ليلقى مصرعه بعد دقائق معدودة.
وتمثلت القضية الرابعة التي راحت ضحيتها فتاة صينية كانت تمارس الرذيلة في شقتها مقابل مبالغ مالية، بورود بلاغ إلى شرطة الفجيرة من أحد سكان البناية التي تقطنها الضحية في حي الفصيل، يفيد بوجود جثة فتاة مذبوحة داخل شقة، حيث تم إلقاء القبض على باكستاني مشتبه به، اعترف بأنه قدم إلى شقة الفتاة لممارسة الرذيلة مقابل مبلغ مالي، حيث سولت له نفسه بعد أن فرغ من ذلك سرقتها، فعمد إلى حقيبتها ليجد بها 80 درهما فقط وضعها في جيبه، إلا أن الفتاة اكتشفته ووقعت بينهما مشاجرة، قام على إثرها بذبح الفتاة ولاذ بالفرار.
وتنظر محكمة جنايات الفجيرة حاليا، قضية قتل خامسة وارتكبها شاب مواطن تمكن بعد مشاجرة في ساحة إحدى فنادق دبا الفجيرة، من طعن مواطن آخر بسبب خلافات شخصية بينهما.
وقد رفض والد الضحية في أكثر من جلسة بشكل قاطع قبول الدية، وأصر على طلب القصاص العادل، حيث من المقرر أن تنطق محكمة أول درجة بالحكم يوم 15 يناير الجاري.

اقرأ أيضا

رئيس الدولة يمنح سفير الجزائر وسام الاستقلال من الطبقة الأولى