الاتحاد

الإمارات

الدرمكي يبحث التعاون مع رئيس المنظمة العربية للسلامة المرورية


استقبل معالي محمد صالح بن بدوة الدرمكي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للسلامة المرورية صباح أمس عفيف الفريقي رئيس المنظمة العربية للسلامة المرورية ورئيس المجموعة العربية بالاتحاد الدولي للوقاية من حوادث الطرقات 'PRI" حيث تباحث الطرفان في الاستعدادات الخاصة بانعقاد المؤتمر العالمي للسلامة المرورية الذي تحتضنه دولة الإمارات العربية المتحدة بالعاصمة ابوظبي، في السادس والعشرين من مارس عام ·2006
وأوضح معالي محمد صالح بن بدوة الدرمكي لممثل الاتحاد الدولي أنه قد تم إنجاز العديد من الإجراءات والخطوات المتصلة بجميع الجوانب التنظيمية وتوفير كل المرافق والظروف لإنجاح المؤتمر وجلساته العلمية وأنشطته الموازية، مؤكدا على حرص جمعية الإمارات للسلامة المرورية بصفتها الطرف المنظم للمؤتمر على الظهور بالمستوى الذي يليق ومكانة الدولة عالمياً وأن الجمعية لن تدخر أي جهد لجعل هذا المؤتمر العالمي يحقق أهدافه المنشودة، بما يحقق التوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة واهتمام سموه بكل المبادرات الهادفة إلى حماية الإنسان وسلامته·
وأشاد بن بدوة بالحس الإنساني النبيل والمرهف الذي لمسه لدى سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وانشغاله بقضية حوادث المرور، وتشجيع سموه للجمعية لتفعيل دورها ومساهمتها في نشر الوعي المروري لدى المواطنين والمقيمين بحيث تكون رافدا أساسيا في العمل الوقائي المروري بالدولة· وثمن بن بدوة ما تتلقاه الجمعية من دعم ورعاية وإحاطة من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية الذي يتابع شخصيا التحضيرات والاستعدادات الخاصة بانعقاد المؤتمر العالمي للسلامة المرورية والذي سيجعل من أبوظبي عاصمة الدولة مركز إشعاع دوليا في الاهتمام بقضية السلامة المرورية خاصة وان المؤتمر يأتي في وقت تحتفل فيه الجمعية وكافة المهتمين بالشأن المروري بالافتتاح الرسمي لشركة الإمارات لتعليم قيادة السيارات هذا المشروع الرائد الذي أسس لغرس مفاهيم السلامة المرورية لدى السائقين أثناء فترة التدريب والاختبار للحصول على رخصة القيادة، لافتاً إلى أن الجمعية ستتعاون مع الشركة قصد تحقيق الأهداف المشتركة والتي ستجعل من الدولة قطبا مروريا بارزا عربيا ودوليا·
ومن جانبه عبر عفيف الفريقي عن مدى تقديره لما لمسه من سمو الشيخ محمد بن زايد من اهتمام متزايد بالسلامة المرورية ومتابعته الدقيقة لكل المبادرات الهادفة لتحقيق الأمن والسلامة المرورية، كما شكر سمو الشيخ سيف بن زايد على تشجيعه ودعمه للجمعية والمنظمة العربية للسلامة المرورية وترحيب سموه باحتضان أبوظبي لمقر المرصد العربي للمرور بما يعزز التطور الكبير الذي تشهده دولة الإمارات·

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: أعمال الخير أساس المواطنة الصالحة