صحيفة الاتحاد

الإمارات

«حمدان التعليمية» تدشّن أول مركز خدمي لرعاية المواهب

الحمادي خلال افتتاح معرض الصنّاع الدولي (من المصدر)

الحمادي خلال افتتاح معرض الصنّاع الدولي (من المصدر)

دينا جوني (دبي)

دشن معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم رئيس مجلس أمناء جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز أمس، مركز حمدان بن راشد آل مكتوم للموهبة والابتكار بدبي، والذي يُعدّ أول مركز خدمي عام على مستوى الدولة يقدم الرعاية والإرشاد والتدريب وفرص التصنيع الرقمي للطلبة والجمهور على مدار العام.
وصرح معاليه بأن هذا المشروع يأتي تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية راعي الجائزة، تزامناً مع مرور 20 عاماً على إنشاء الجائزة، وكذلك للمشاركة في شهر الإمارات للابتكار بغية خدمة التعليم والمتعلمين بما يتناغم مع توجهات الحكومة الرشيدة الرامية لترسيخ موقع الدولة في مختلف المجالات وخاصة مجال الابتكار، تمهيداً للانتقال لعصر الاقتصاد المعرفي. وأكد معاليه أن المشروع سيسهم في إثراء التجربة المعرفية والمهارية وترجمة مواهبهم إلى مشروعات وابتكارات رائدة.
جاء ذلك في حفل افتتاح معرض الصناع الدولي الذي تنظمه الجائزة وتجري فعالياته في المركز ويُقام لأول مرة في الدولة.
وأضاف معالي حسين الحمادي أن مركز حمدان بن راشد آل مكتوم للموهبة والابتكار سيعمل على نشر ثقافة الإبداع والابتكار والتصنيع في المجتمع الإماراتي بكافة شرائحه، إضافة إلى تهيئة بيئات محفزة للموهبة والابتكار وتشجيع المدارس والجامعات على ترسيخ منهجيات البحث والتحري والاستكشاف لدى الأجيال وتأهيلهم للدخول في مجال التصنيع الرقمي باستخدام التكنولوجيا مما يعزز من إمكانات بناء كوادر وطنية قادرة على قيادة مجال دفة التطوير مستقبلا.
من جانبه، قال الدكتور جمال المهيري نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام للجائزة بأن المركز ينقسم إلى قسمين أحدها مخصص لاكتشاف ورعاية الموهوبين، بينما خصص القسم الآخر لخدمات الـ«فاب لاب» وهي رعاية المبتكرين ودعم التصنيع الرقمي.
وسيتم تقديم خدمات متنوعة للمستفيدين، منها اكتشاف ورعاية الموهوبين من خلال برامج حقيبة متطورة للاكتشاف وبرامج رعاية، وأخرى إثرائية متخصصة إضافة إلى برامج الإرشاد والتوجيه للطلبة وأولياء أمورهم، وتنظيم ورش وبرامج تدريبية تهدف إلى إمداد الطلبة الموهوبين بأحدث التقنيات العلمية والهندسية في عدة مجالات علمية مثل علم الروبوت وهندسة الطيران والصناعة الفضائية وكذلك الرياضيات والعلوم، بالإضافة إلى برامج تدريبية وأنشطة علمية ومعرفية متنوعة تساعد في تطوير الجوانب الشخصية والعلمية والقيادية لدى الطلبة وتعزز مهارات التعلم الذاتي والتفكير الإبداعي.
وتابع الدكتور المهيري أن القسم الثاني يُعنى بالابتكار من خلال أول مختبر «فاب لاب» شامل في الإمارات وتمّ تأسيسه وفق المعايير والمواصفات الدولية.
ويتوقع أن يقدم المختبر خدمات الدعم اللوجستي لعدد ثمانية آلاف مستفيد سنوياً إلى جانب دعم رعاية بعض المخرجات الابتكارية التي ستفي بالشروط والمواصفات التسويقية. وأضاف المهيري أن المركز تمّ تجهيزه كذلك لتقديم خدمات متنوعة للمستهدفين وأولياء الأمور والجمهور من خلال توفير مكتبة وقاعة ترفيهية وحديقة وملعب.
من جهتها، قالت الدكتورة مريم الغاوي مديرة إدارة الموهوبين في الجائزة، إن المركز الجديد يعدّ إحدى مبادرات جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز. ويضم عدة قاعات منها الاستشارات، والتوجيه والإرشاد، والقياس والاختبارات، والروبوت والمنافسات، والتعلم عن بعد. وذكرت الغاوي بأنه تم اكتشاف 225 طالباً موهوباً، بلغ نسبة الذكور 47 في المئة، ونسبة الإناث 53 في المئة. ويهدف المركز إلى تقديم 7 برامج إثرائية سنوياً لتنمي ميول واهتمامات ومواهب مختلفة لدى الطلبة الموهوبين خلال عام زايد 2018.