الاتحاد

دنيا

جيني إسبر: الجمال بغير موهبة ·· شهادة فشل!

دمشق ــ عمّار أبو عابد:
فاتنة الدراما السورية (جيني إسبر) طموحة جداً! ومتمردة جداً! وفي سياق طموحها تضيف إلى إنجازاتها برنامجاً رياضياً منوعاً، وتواصل أداء شخصياتها في المسلسلات، إضافة إلى استمرارها في عروض الأزياء، وعدم ممانعتها في الاستمرار في تقديم الإعلانات· لكنها هنا، وفي هذا الحوار تطلق صرخة احتجاج قوية، معلنة أنها ليست سطحية! وليست مجرد وجه وقوام جميلين، بل هي فنانة تملك طموحاً يقودها إلى حد التطلع للوصول إلى هوليود، وهي إنسانة عملية لا تلتفت كثيراً إلى الرومانسية و(وجع القلب)! بل تهتم بالخطوات العملية وبالذكاء الذي يقود صاحبته إلى النجاح وتحقيق الطموح·
ولا تنكر جيني أهمية جمالها في دخولها الوسط الفني، لكنها تعتبر الجمال بغير ذكاء أو موهبة شهادة فشل لصاحبته، وهي ترفض أن يتعامل معها المخرجون كدمية جميلة! وتصر الآن على اختيار أدوارها على أن تكون مهمة وأساسية·
؟ كان ملفتاً في الموسم الماضي اعتذاراتك عن المشاركة في عدة أعمال، لماذا؟
؟؟ الاعتذارات كانت تعبر عن رغبتي في تغيير القاعدة التي كنت أتبعها، فقد كنت أٌقبل ما يمكنني من الأدوار، كي أنتشر ويعرفني الجمهور· وبعد أن تحقق لي ذلك، فإن تركيزي ينصب الآن على الدور المميز والملائم لي·
؟ هل يعني هذا أنك لم تكوني راضية عن أدوارك السابقة؟
؟؟ ليس جميعها، ولكني لا أريد أن أكرر شخصية الفتاة الجميلة ذات الدور الثانوي، بل أبحث الآن عن الدور المهم والأساسي·
برنامج رياضي
؟ لكن يقال إن اعتذاراتك كانت بسبب انشغالك ببرنامجك الرياضي الجديد الذي ستقدمينه على شاشة إحدى المحطات العربية؟
؟؟ هذا صحيح، وهو يشكل سبباً آخر لكنه ليس السبب الوحيد، فقد وجدت أنه من المفيد أن أتفرغ هذه السنة لإعداد برنامج رياضي خاص بالمرأة ولياقتها، وهو مشروع هام بالنسبة إلي، منذ أن كنت في الجامعة أدرس الرياضة وأمارسها، فأنا رياضية، وأحب التمثيل، وهذا البرنامج يلبي طموحي·
؟ و ما الذي يتضمنه هذا البرنامج الذي قلت إنه سيشكل مفاجأة كبيرة؟
؟؟ البرنامج جديد ومبتكر، وهو يهتم بلياقة المرأة، ويتضمن فقرات رياضية، ونصائح وفوائد صحية، كما يتعرض لبعض العادات السيئة في الغذاء والجلوس والحركات التي تمارسها المرأة في حياتها العادية، وهو برنامج مرح وذو طابع كوميدي يحمل النقد في طياته، وأنا أعتبره هاماً جداً وسيشكل مفاجأة كبيرة!
؟ و هل أنت واثقة من نجاحه إلى هذا الحد؟
؟؟ أنا قلقة جداً، ورغم ثقتي بأهمية البرنامج وفائدته وكونه ممتعاً إلا أنني لا أعلم إن كنت سأحصد النجاح أم لا· وأنا أنتظر حكم الجمهور وردة فعله·
لست سطحية
؟ بصراحة ما الذي تريدين إثباته من خلال هذا البرنامج؟
؟؟ بصراحة··! أنا أريد أن أثبت للبعض أنني لست سطحية! ولست مجرد وجه وقوام جميل· فأنا لدي ما أقوله، وعندي ما أفكر به، وما أعمله· لكنهم هم الذين يصابون بعمى البصيرة، فلا يرون إلا الشكل الخارجي·
؟ لكن هل يعني تفرغك لهذا البرنامج أنك تضعين التمثيل في المرتبة الثانية؟
؟؟ لا، فأنا أحب التمثيل كثيراً، وهدفي أن أكون ممثلة ناجحة، لكن في الوقت نفسه فإني أحب أن أقدم شيئاً مميزاً، وأريد أن يكون لي برنامجي الخاص· كما أن للأستاذ ياسر العظمة برنامجه الخاص (مرايا)، لذا فإن برنامجي ليس ابتعاداً عن التمثيل·
؟ أنت تحتجين بأن البعض في الوسط الفني يتعامل مع الفتاة الجميلة باعتبارها (سطحية) أو (فارغة) فإلى أي حد عانيت من ذلك؟
؟؟ عانيت من ذلك الكثير، وقد حاولت ومازلت أحاول إثبات العكس، من خلال عملي وجهدي لإثبات موهبتي·
؟ و ما هو السر وراء هذه الاتهامات التي ترفضينها؟
؟؟ ربما لأنني جئت إلى التمثيل من باب الجمال وعروض الأزياء، بالإضافة إلى قيامي بتمثيل أدوار سطحية في بداياتي، لأني لم أكن أحسن انتقاء أدواري، والمخرجون هم الذين اختاروا لي، لا سيما أن عمري لم يكن يتجاوز السابعة عشرة·
؟ و هل تعتبرين الآن أن الجمال نعمة أم نقمة؟
؟؟ الجمال نعمة إن رافقه الذكاء، وقاده العقل، لكن الجمال مع الغباء يصبح نقمة، وكذلك عندما تكون صاحبة الجمال على غير دراية في المجال الذي تعمل فيه، فأنا في بداياتي الفنية، قبلت بأدوار الفتاة الجميلة والسطحية، وهذا ما أعطى انطباعاً خاطئاً وغير صحيح عني·
؟ و ماذا يعني الجمال دون ذكاء أيضاً؟!
؟؟ الفتاة الجميلة وغير الذكية تجد نفسها وسط (ذئاب) يحاولون استغلال جمالها على أسس غير صحيحة· وقد تجد نفسها في ورطة!
؟ سبق لك أن حزت على لقب ملكة جمال الساحل السوري، وفي أوكرانيا، فماذا تعني لك هذه الألقاب؟ وكيف تتعاملين مع جمالك الآن؟
؟؟ كنت سعيدة جداً بهذه الألقاب التي زادت من ثقتي بنفسي، أما كيف أتعامل مع جمالي، فأنا لا أعتبره مشكلة بل نعمة وهبة من الله· وبالتأكيد سأحافظ على هذه النعمة وأرعاها، وهي تشكل لي رأسمالاً كبيراً·
؟ و هل تعتقدين أن جمالك هو سبب نجاحك أم موهبتك واجتهادك؟
؟؟ أعترف أن جمالي كان جواز دخولي للوسط الفني، أما بعد ذلك فقد اعتمدت على موهبتي وجهدي، لأن الجمال وحده لا يكفي، وهناك العديد من الجميلات في الوسط الفني، لكن الموهبة هي ما يميز واحدة عن الأخرى، فالموهوبة هي التي تنجح وتستمر· أما غير الموهوبة فتفشل وتخرج·
؟ قمت بدور الفتاة البكماء في مسلسل (شهريار) إلى جانب جهاد سعد، كيف رأيت هذا الدور، وكيف تعاملت معه؟
؟؟ أديت دور (زين المواصف) البكماء، وهي شخصية تعبر عن ألم الفتيات اللواتي قتلن من قبل شهريار، وقد كانت شخصية صعبة، لأنه كان مطلوباً مني التعبير عن الحالة الشعورية من خلال تعابير الوجه والجسد، ودون أي كلام، لأن الشخصية كما ذكرت بكماء، وقد أحببت هذه الشخصية وتفاعلت معها وأعتقد أنني نجحت بتجسيدها·
؟ و ما المميز في دورك في (أهل المدينة)؟
؟؟ في هذا الدور جسدت شخصية ممثلة تخرجت من المعهد العالي للفنون المسرحية، وتضطر للسفر خارج البلاد بحثاً عن العمل، وقد أحببت هذا الدور، لأنه يجسد صورة حقيقية عن الواقع، حيث تتخرج الفتيات من المعهد، ويتوهمن أنهن أصبحن نجمات، لكن ما إن يدخلن الحياة العملية حتى يصطدمن بالواقع، ويجدن أنفسهن في غابة تحيط بهن الذئاب!
غابة ذئاب
؟ أليس قاسياً أن نصف الوسط الفني بمجتمع الذئاب؟
؟؟ أظن أن كل وسط يتضمن المنافسة ويقوم عليها، يكون كذلك، فكيف إذا كان هذا الوسط هو وسط المشاهير·
؟ و ماذا عن أدوارك الأخرى؟
؟؟ شاركت في مسلسل (قيد التحقيق)، وهو عمل كوميدي اجتماعي ساخر، وجسدت فيه دور فتاة ريفية تحب اللعب بالنار وتحب شاباً من المدينة، لكنه يخدعها ويستغل طيبتها، ويتزوج من أخرى· كما شاركت في مسلسل (شخصيات من ورق) وجسدت دور فتاة ترفض الزواج من رجل كبير السن يحاول أهلها فرضه عليها· كما أديت في مسلسل (كحل العيون) شخصية فتاة طيبة (مسكينة) تزداد مشكلتها حدة بحبها لشاب لا يحبها !
؟ أنت فنانة تمثلين أدواراً عديدة، وها أنت تقدمين برنامجاً رياضياً خاصاً، ومع ذلك فأنت لم تنقطعي عن المشاركة في عروض الأزياء، ألا يشتت ذلك جهودك، ويحول دون التركيز على عمل معين؟
؟؟ عروض الأزياء هواية أمارسها بين وقت وآخر، وهي لا تشغلني كثيراً لأننا في سوريا لا نقدم عروض أزياء كل يوم، وإنما بشكل قليل، وفي المناسبات، لذلك أعتبر عملي فيها نوعاً من الهواية·
؟ هل توافقين على القول: إنك فتاة إشكالية، تحملين كما يقول المثل العامي (عدة بطيخات بيد واحدة)؟
؟؟ أنا فنانة طموحة، أعطي الفن 99 % من حياتي، وأحصل منه على ثقة الناس ومحبتهم، وهذا ما يمنحني السعادة والارتياح، فلماذا لا أكون طموحة·
حلم هوليوودي
؟ لكنك أيضاً تطمحين إلى هوليوود كما تقلدين ممثلاتها؟
؟؟ و لم لا·· هذا ليس مستحيلاً، وعلينا أن نتعلم من هوليوود وأن نسعى إليها، صحيح أن الوصول إلى هوليوود صعب· لكن لماذا لا أحلم بذلك وأتطلع إليه· رغم أنه بصراحة حلم صعب·
؟ هل أنت إنسانة رومانسية أم عملية في الحياة والفن؟
؟؟ في هذا العصر لا وقت للرومانسية! وأنا منذ أن كنت صغيرة لا أحب تضييع الوقت بالأمور الفارغة، وإنما أميل إلى النواحي العملية وتحقيق مرادي·
؟ هل لولادتك في أوكرانيا ونشأتك فيها لأم أوكرانية سبب في أنك لست رومانسية كالفتيات العربيات؟
؟؟ ربما، لكني لا أعرف على وجه التحديد، فأنا لا أحب وجع القلب والرأس·
؟ وهل تعتقدين أن للفن ضريبة؟
؟؟ نعم· وهي ضريبة كبيرة، لأن الحياة الخاصة تصبح عامة، وفي متناول كل الناس، ويصبح وقت الفنان تحت تصرف هؤلاء الناس·
؟ هل أنت محظوظة؟
؟؟ قد يكون للحظ أحياناً دور في حياة الإنسان، لكن لا يمكن الاعتماد على الحظ، بل لا بد من بذل الجهد والتعب للوصول إلى الهدف·
؟ كيف تواجهين مشاعر الغيرة والحسد من نظيراتك في الوسط الفني؟
؟؟ أحاول تجاهل الأمر، لكن الإشاعات تشعرني بالضحك أحياناً، وأنا أعتبر أن الإشاعات عندما تتركز على فنانة مجتهدة، فهي دليل على أنها تحرز نجاحاً وتقدماً·
؟ أنت تتهمين الممثلات الشابات السوريات بالكسل، ألا تشعلين بذلك نوعاً من حرب التصريحات والإشاعات؟
؟؟ لا، فالكثيرات منهن تكلمن عني، وأنا لا أخصص بل أعمم· رغم أنني أعتبر جميع الممثلات زميلاتي، فأنا مسالمة وأحب الصديقات·
؟ و كيف تصفين نفسك؟
؟؟ أنا فتاة بسيطة، متواضعة وطموحة، أحب الناس والصداقة· لكنني عصبية ومزاجية·

اقرأ أيضا