الاتحاد

الاتحاد نت

مدينة إسبانية تحتفل بسيطرة المرأة على الرجل

بدأت بلدة ثامارامالا، التابعة لمحافظة سغوبيا، وسط إسبانيا، يوم الأحد الماضي، مهرجان سانتا أغيدا، ويستمر لعدة أيام، وأهم ما يميزه هو أن يقوم الرجل بتسليم السلطة للمرأة، كي تحكم يوما واحدا في العام، وضمن هذا الاحتفال تقوم النساء بحرق تمثال ورقي يمثل الرجل تعبيرا عن نهاية حكم الرجال وابتداء حكم النساء، وفق ما ذكر اليوم الثلاثاء.

وقالت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية إن أصل هذا التقليد قديم، وهو يخلد الدور التاريخي الذي لعبته المرأة في تحرير المدينة عام 1227 من يد الأعداء، بعد أن أبدت النساء بطولة فائقة، وكان لمشاركتهن في الحرب دور كبير في الانتصار.

وبمرور الزمن تطورت فكرة الاحتفال، حتى أصبح يعبر عن حرية المرأة ليوم واحد في العام من سيطرة الرجل، فليس من حق الرجل، في هذه الأيام، طلب أي شيء من المرأة، كما أنها تتحرر تماما من مسؤولياتها في المنزل، كي تنصرف للاحتفال المخصص لها.

وحسب تعبير المشاركات في المهرجان فإن هذه الأيام التي تعيشها المدينة، هي «فرصة لعقد الاجتماعات والتحاور بهدوء، والتحرر من الواجبات الملقاة على عاتقهن، ومن العمل اليومي المرتبط بتسلط الرجل في البيت».

تبدأ الاحتفالات، كما جرت العادة، بأن تقوم رئيسة بلدية البلدة بزيارة رئيس بلدية محافظة سغوبيا، كي تستلم منه السلطة، وفي يوم السبت أبلغت أهالي المدينة ببداية المهرجان، وقد جرت احتفالات رسمية وشعبية، يوم الأحد، فارتدت النساء أفخر الملابس وأجملها، وقامت رئيسة البلدية بزيارة مبنى القلعة التاريخية للمدينة التي تمثل رمز انتصارها، وعندها قامت النساء بأداء القسم، في جو مليء بالموسيقى والرقص الشعبي، وبمشاركة العديد من مشاهير مقدمي ومقدمات البرامج والفنانين والفنانات، وبتكريم العديد من النساء المتميزات في هذا العام، ومما يلفت النظر في هذا المهرجان، قيام النساء برقصة «قتل الرجل»، ففي الساحة الرئيسية للمدينة المعروفة باسم ساحة الكالديساس تم حرق تمثال ورقي يمثل الرجل، للتعبير عن استقلال النساء منه ليوم واحد على الأقل.

اقرأ أيضا