الاتحاد

الإمارات

"وطن التسامح" يستقطب المؤتمرات الاقتصادية الدولية

جانب من معرض أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2018»  (أرشيفية)

جانب من معرض أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2018» (أرشيفية)

سيد الحجار(أبوظبي)

تؤهل البنية التحتية والإمكانات والخبرات، فضلاً عن المكانة الدولية الرائدة والعلاقات المتميزة مع مختلف دول العالم، الإمارات لاستضافة العديد من المؤتمرات الاقتصادية العالمية. وخلال العقود الأخيرة، حققت الدولة نجاحات متتالية في استضافة أهم الأحداث والمؤتمرات والمعارض الدولية، ما يعكس المكانة البارزة للدولة على الأصعدة كافة، وهو ما ظهر بوضوح في الإعلان مؤخراً عن استضافة أبوظبي لفعاليات المؤتمر السنوي لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية «يونيدو» خلال 2019 للمرة الأولى خارج المنظمة، واستضافة أبوظبي فعاليات الدورة الرابعة والعشرين من مؤتمر الطاقة العالمي الذي يعد أعرق تجمع معني بالطاقة وأكثرها تأثيراً في العالم على أجندة مجلس الطاقة العالمي، في سابقة تعد الأولى على مستوى الشرق الأوسط، وذلك خلال الفترة من 9 إلى 12 سبتمبر المقبل. وحققت أبوظبي نجاحاً ملحوظاً في استضافة العديد من الأحداث العالمية والمنظمات الدولية خلال السنوات الأخيرة، منها اختيار أبوظبي لمقر «آيرينا»، ومشاركة أكثر من 1200 من قادة دول العالم ووزراء التصنيع والرؤساء التنفيذيين للشركات الصناعية الكبرى في العالم، في أعمال القمة العالمية الأولى للصناعة والتصنيع في أبوظبي خلال مارس 2017.
وحققت العاصمة خلال السنوات الأخيرة طفرة ملحوظة في استضافة العديد من العلامات السياحية البارزة، مثل عالم فيراري، ومتحف اللوفر، وورانر براذر، ما يعكس المكانة السياحية البارزة للإمارة.
وأشار خبراء ورجال أعمال إلى عدة عوامل تسهم في نجاح الإمارات في استضافة العديد من المنظمات الدولية والفعاليات العالمية منها توفر الأمن والأمان الاقتصادي، والاستقرار السياسي، والعلاقات الدولية النوعية مع مختلف دول العالم، والموقع الجغرافي المتميز، وتوفر البني التحتية، وغيرها العديد.

مكانة دولية
وقال قابوس خالد مدير إدارة المعارض بشركة توريت للمعارض، إن الإمارات حققت خلال العقود الأخيرة نجاحات متتالية في استضافة أهم الأحداث والمؤتمرات والمعارض الدولية، ما يعكس المكانة البارزة للدولة على الأصعدة كافة.
وأكد أن مثل هذه الفعاليات يكون لها مردود إيجابي على الأوضاع الاقتصادية للدولة، لاسيما مع زيادة عدد الزوار والمشاركين في هذه الفعاليات، فضلا عن أهميتها في جذب استثمارات جديدة للدولة، مشيراً إلى توفر العديد من العوامل التي تعزز من استضافة الإمارات للكثير من الفعاليات الدولية، لاسيما من حيث توفر البني التحتية، ومراكز المعارض الكبري لاسيما بأبوظبي ودبي والشارقة، بجانب الأمن والأمان الاقتصادي.

التميز والجودة
من جهته، أشار البروفيسور الهادي التيجاني المنسق العام لجائزة الشيخ خليفة للامتياز إلى أهمية استضافة الإمارات للعديد من المؤتمرات والفعاليات العالمية خلال الفترة الأخيرة، ما يعكس المكانة البارزة للدولة في كافة المجالات، مشيراً إلى أهمية استضافة أبوظبي مؤخراً لفعاليات المؤتمر العالمي للتميز المؤسسي، وذلك للمرة الأولى بدولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط.
وحقق المؤتمر العالمي للتميز المؤسسي الذي استضافته أبوظبي مؤخراً، ونظمت فعالياته المختلفة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، نجاحاً كبيراً على جميع المستويات، حيث شكل المؤتمر خلال انعقاده ديسمبر 2018، أهم تظاهرة علمية عالمية على مستوى المنطقة العربية والشرق الأوسط جمعت ما يزيد على 1000 شخصية مهتمة بمجالات الامتياز والابتكار والاستدامة.
واستقطبت دورة العام الماضي من أسبوع أبوظبي للاستدامة أكثر من 38 ألف مشارك من 175 دولة وأكثر من 300 متحدث دولي وحضرها 180 وزيراً، كما شهد معرض أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2018» مؤخراً مشاركة قياسية هي الأكبر منذ انطلاقته، حيث تجاوز عدد زوار الحدث من قادة قطاع النفط والغاز العالمي والمتخصصين الـ145 ألف زائر، كما وصل عدد الشركات العارضة إلى 2200 شركة من 67 دولة، إضافة إلى 29 جناحاً وطنياً.

دول متقدمة
من جهته، أكد مسعود العور الرئيس التنفيذي لشركة «ميداليان اسوشيت» الاستثمارية أن الإمارات حققت خلال العقود الأخيرة العديد من الإنجازات التي جعلتها في مصاف الدول المتقدمة، وهو ما يظهر في المكانة الدولية المرموقة التي تتبوأها الدولة حالياً في كافة القطاعات، والتي أسهمت في نجاح الدولة لاستضافة العديد من الفعاليات والأحداث والمؤتمرات العالمية الكبرى. وأشار العور إلى وجود العديد من العوامل التي أسهمت في جعل الإمارات مركزاً ووجهة للعديد من الفعاليات الاقتصادية والأحداث العالمية، منها حرص الحكومة الرشيدة على توفير البنى التحتية اللازمة لاستضافة الفعاليات الكبرى، مع توفر الشفافية والحوكمة في الإجراءات كافة، ما يزيد الثقة في الاقتصاد الإماراتي، لاسيما مع توفر الإجراءات التشريعية والقانونية اللازمة لحماية الاستثمار.

نمو اقتصادي
من جهته، أشار الدكتور علي سعيد العامري رئيس مجموعة الشموخ لخدمات النفط والغاز والتجارة والمقاولات العامة إلى أهمية استضافة الإمارات للعديد من الفعاليات العالمية في دعم النمو الاقتصادي بالدولة، مؤكداً أن مثل هذه الفعاليات تسهم في حدوث انتعاش اقتصادي بالعديد من القطاعات، فضلا عن فتح آفاق جديدة للاستثمار.
وأكد أن الإمارات تحتل مركزاً مرموقاً في استضافة أهم الأحداث والمؤتمرات الدولية، لاسيما في ظل ما تتميز به الدولة من استقرار سياسي واقتصادي ومالي، وبنية تحتية وطرق ومواصلات، فضلاً عما تمتاز به الإمارات من موقع جغرافي استراتيجي بين الشرق والغرب، يتيح لرجال الأعمال والشركات الاستثمارية الوصول إلى أهم الأسواق العالمية، ومراكز الأعمال الرئيسة في أوروبا، وآسيا، وإفريقيا، وأميركا، لاسيما في ظل توفر شبكة نقل بري بحري وجوي متميزة، تعزز من مكانة الدولة كهمزة وصل بين الشرق والغرب. وأشار العامري إلى أهمية استضافة أبوظبي عدداً كبيراً من الفعاليات الكبري، مثل الإعلان عن استضافة أبوظبي بفعاليات المؤتمر السنوي لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية «يونيدو» خلال 2019 للمرة الأولي خارج المنظمة، فضلا عن استضافة أبوظبي فعاليات الدورة الرابعة والعشرين من مؤتمر الطاقة العالمي خلال الفترة من 9 إلى 12 سبتمبر 2019، الذي يعد أعرق تجمع معني بالطاقة وأكثرها تأثيراً في العالم على أجندة مجلس الطاقة العالمي، في سابقة تعد الأولى على مستوى الشرق الأوسط. وأكد نجاح أبوظبي العام الماضي في استضافة أعمال القمة العالمية الأولى للصناعة والتصنيع بمشاركة أكثر من 1200 من قادة دول العالم ووزراء التصنيع والرؤساء التنفيذيين للشركات الصناعية الكبرى في العالم، والخبراء والباحثين الصناعيين، ما يعكس المكانة البارزة للإمارات في مجال الصناعة.

معالم سياحية
ولفت صلاح الكعبي المدير التنفيذي لشركة «بافاريا» للعطلات إلى أهمية استضافة أبوظبي للعديد من المعالم السياحية والفعاليات الترفيهية العالمية مثل «عالم فيراري» و«عالم وارنر براذرز» ومتحف اللوفر، في تعزيز مكانة الدولة على صعيد السياحة العالمي.
وأكد أن اختيار العديد من العلامات العالمية لأبوظبي يؤكد نجاح الإمارات في تكريس مكانتها الدولية بكافة القطاعات، متوقعا أن يسهم ذلك في استقطاب المزيد من السياح من مختلف دول العالم، لاسيما في ظل ما تتميز به الإمارات من استقرار وأمان وعلاقات متميزة مع كافة الدولة.

اقرأ أيضا