الاتحاد

الرياضي

الأهلي يتحدى «طموح» المصري من أجل الصدارة

الزمالك فاز على بتروجيت ويطمح في المزيد من الانتصارات للمنافسة على لقب الدوري

الزمالك فاز على بتروجيت ويطمح في المزيد من الانتصارات للمنافسة على لقب الدوري

تبرز المواجهة بين الأهلي والمصري بعد حالة فقدان الثقة التي يمر بها الأول، يقابلها حالة اتزان وتفاؤل بين لاعبي المصري بعد تدعيم الفريق فترة الانتقالات الشتوية بلاعبين أضافوا للفريق قوة وثقة، في المرحلة العشرين من الدوري المصري لكرة القدم اليوم. ويلعب أيضاً اتحاد الشرطة مع المنصورة، والجونة مع المقاولين العرب، وحرس الحدود مع بترول أسيوط، وتستكمل الجولة غداً، فيلعب الإنتاج الحربي مع بتروجيت، وطلائع الجيش مع الزمالك، والإسماعيلي مع الاتحاد السكندري.
يدخل الأهلي المباراة أمام المصري واضعاً أمامه هدفاً واحداً هو النقاط الثلاث لاستمرار التفوق وتوسيع الهوة بينه وبين الآخرين حتى يضمن الدوري قبل نهايته والابتعاد عن الصراع مع الآخرين رغم حالة الشجاعة والطموح التي انتابت الفرق التي تطارد الأهلي بقوة واقتربت منه بشكل أصاب قلق الجهاز الفني للأهلي.
تسرب الخوف إلى لاعبي الأهلي من مطاردة الآخرين للفريق وتقريب النقاط إلى خمس نقاط بعد أن كانت في بعض الأحيان عشر نقاط، وذلك بعد خسارة الأهلي 7 نقاط في آخر أربع مباريات بالهزيمة أمام غزل المحلة، والتعادل مع حرس الحدود 1-1، ومع طلائع الجيش 2-2، في حين حقق فوزاً وحيداً على اتحاد الشرطة 4-2. وجاءت هزيمة بتروجيت أمام الزمالك لتحافظ على فارق الخمس نقاط بينه وبين أقرب منافسيه. ويواجه الأهلي طموح المصري بتربعه على قمة الدوري بأربعين نقطة، لكن استقرار مستوى المصري في الآونة الأخيرة يهدد خريطة الأهلي في مسيرة الدوري.
يحل بتروجيت صاحب المركز الثاني برصيد 35 نقطة ضيفا على الإنتاج الحربي صاحب المركز السادس برصيد 27 نقطة واضعاً أمامه الفوز بالنقاط الثلاث إذا أراد مواصلة التقدم إلى القمة ومطاردة الأهلي. ويعلم مختار مختار المدير الفني لبتروجيت قوة فريق الإنتاج المنظم دفاعياً وهجومياً ويملك الفريق مجموعة من اللاعبين أصحاب الحلول الدفاعية والتهديفية وثقافة اللعب مع الكبار رغم وجوده لأول مرة بين فرق الدوري الممتاز. وتأتي مباراة الزمالك مع طلائع الجيش كأبرز مباريات الجولة العشرين بعد المستوى الثابت الجيد للزمالك، وقوة فريق الجيش واستقرار أدائه الفني. يعيش الزمالك أجمل فتراته الفنية والمعنوية بعد تحقيق الفوز السابع على التوالي في سابقة لم تحدث للفريق منذ ست سنوات، وهو الأمر الذي تحقق مع حسام حسن المدير الفني للزمالك الذي تسلم قيادة الفريق قبل تسع مباريات فاز في سبع، وتعادل في واحدة مع الأهلي، وانهزم أمام حرس الحدود، ووصل الفريق إلى النقطة 33، وهو الأمر الذي جعل الجميع يطمع في بطولة الدوري واللحاق بالأهلي أول الترتيب، وهو طموح ليس مستحيل التحقيق في ظل التقدم الثابت للزمالك وتراجع مستوى الأهلي والإسماعيلي وبتروجيت وطلائع الجيش، خاصة الأخير الذي اقتنص نقاط الفوز من الزمالك الدور الأول 1-صفر.
وقام مجلس إدارة نادي الزمالك المصري لكرة القدم بذبح عجل وتوزيعه على العاملين داخل جدران النادي عقب أداء اللاعبين لتدريبات أمس الأول، احتفالا بالفوز الذي حققه الفريق أمس الأول على بتروجيت 2/3 باستاد السويس في الدوري المصري لكرة القدم. وجاء ذبح الزمالك لعجل في ظل الانتصارات السبعة المتتالية التي تحققت في الدوري الممتاز، والتي كان آخرها أمام بتروجيت. يحتل الزمالك المركز الثالث برصيد 33 نقطة، بعد أن حقق الانتصارات السبعة التي بدأت أمام بترول أسيوط بأسيوط وانتهت أمام بتروجيت بالسويس. بدوره، يسعى الإسماعيلي صاحب 33 نقطة، والذي فقد 7 نقاط في آخر أربع مباريات، إلى استرداد المركز الثالث علي حساب ضيفه الاتحاد السكندري صاحب المركز الثامن وتكرار الفوز عليه بعد فوز في الدور الأول 1-صفر في عقر دار الاتحاد بالإسكندرية. ويخوض غزل المحلة لقاء صعباً على أرضه أمام إنبي في مباراة لا بديل فيها عن الفوز للغزل من أجل البقاء، ولإنبي من أجل عيون المركز المتقدم. وسيحاول حرس الحدود استغلال ميزة اللعب على أرضه والفوز على بترول أسيوط غير الموزون والهروب من فرق ذيل القائمة، في حين يستقبل الجونة المقاولين العرب في مباراة يطمع فيها الجونة للقفز على حساب المقاولين والاقتراب من المنطقة الدافئة، وينصب الشرطة كمينا على ملعبه بالقاهرة للمنصورة على أمل تعزيز رصيده إلى 30 نقطة ليتفرغ بعدها للتفكير في كيفية تحسين مركزه بعدما ضمن البقاء بشكل كبير بين الكبار.

اقرأ أيضا

حتا والشارقة.. «الكمين»