الاتحاد

الرياضي

قطر واليمن·· السد أم المعبر ؟

صراع على الكرة بين مسعد الحمد (يسار) وعبده عطيف

صراع على الكرة بين مسعد الحمد (يسار) وعبده عطيف

يخوض منتخب قطر اليوم مباراة مهمة عندما يقابل المنتخب اليمني في ختام مباريات الفريقين في الدور الأول عن المجموعة الثانية، وستكون مباراة اليوم مهمة للغاية بالنسبة للقطريين الذين يسعون للفوز وتسجيل حصيلة جيدة من الأهداف ''فارق ثلاثة أهداف على الأقل''، من أجل ضمان التأهل دون انتظار هدية من مباراة السعودية والإمارات والتي ستقام في نفس الوقت·
وإذا كانت المباراة في نظر البعض تخص المنتخب القطري الذي يملك الحظوظ الكبيرة في الوصول إلى الدور نصف النهائي، فهي أيضاً تهم اليمنيين الذين يبحثون عن تقديم عرض مشرف للكرة اليمنية والدفاع عن سمعة هذه الكرة قبل نهاية البطولة من أجل ترك بصمة أخيرة وذكرى والحصول على نتيجة شرفية تحفظ ماء الوجه للفريق·
والمباراة إذا كان ظاهرها سهلا بالنسبة للفريق القطري، فهي تخفي الكثير من الصعوبة أمام فريق لم يعد لديه ما يخسره وسيلعب متحررا من الضغوط من أجل الاستمتاع بالبطولة قبل وداعها·
منتخب قطر الذي يسعى إلى استعادة اللقب الخليجي الذي فقده الفريق في البطولة السابقة يسعى في مباراة اليوم إلى تحقيق الفوز الذي لن يكون بحد ذاته كافيا لضمان تأهل الفريق إلى الدور نصف النهائي، حيث يجب أن يحقق الفريق نتيجة الفوز وبفارق ثلاثة أهداف، وبالتالي يجد الفريق نفسه في الدور نصف النهائي·
وكان منتخب قطر قد تعادل في مباراته الأولى أمام السعودية بدون أهداف وقدم الفريق في تلك المباراة عرضا قويا، وكاد أن يحصل على النقاط الثلاث لولا سوء الحظ، وفي المباراة الثانية تعادل الفريق بنفس النتيجة أمام الإمارات وفي مباراة اقتسم الفريقان شوطيها، فكان الأول للإمارات والثاني لقطر ليصبح رصيد منتخب قطر في نهاية الجولة الثانية نقطتين، ويسعى اليوم للوصول إلى النقطة الخامسة، وتحقيق فارق مريح من الأهداف يبعده عن الحسابات المعقدة التي قد تطيح بآماله في البطولة·
ويبقى الفوز مهماً بالنسبة للمدرب الفرنسي برونو ميتسو الذي يريد أن يكون فوزه الأول مع المنتخب القطري هو الجسر الذي يعبر من خلاله الفريق إلى الدور قبل النهائي، ويقدم المنتخب القطري في هذه البطولة أداءً متوازناً ويسير بشكل ثابت ولكن تبقى سياسة التعادلات غير مفيدة للفريق في حال استمرت في مباراة اليوم·
منتخب اليمن الذي قدم عرضاً باهتاً في أول مباراتين في البطولة يسعى اليوم لتقديم عرض مشرف يحفظ ماء وجه الكرة اليمنية قبل الرحيل عن أروقة البطولة، وستكون المباراة حافزاً للمنتخب اليمني أن يترك بصمة أخيرة تبقى ذكرى عالقة في الأذهان، وحتى لا تكون هذه المشاركة هي الأسوأ للفريق في تاريخ مشاركاته في البطولة، وكان الفريق قد تعرض لخسارتين في أول مباراتين حيث خسر أمام الإمارات بثلاثة أهداف مقابل هدف، وفي المباراة الثانية كانت الصدمة عندما تعرض الفريق لهزيمة هي الأقسى في كل مشاركاته عندما تلقت شباكه ستة أهداف دفعة واحدة من المنتخب السعودي وهي الهزيمة التي صبت الزيت على النار في المعسكر اليمني لتتم إقالة المدرب المصري محسن صالح الذي أصبح أول ضحايا ''خليجي ''19 والتعاقد مع اليمني سامي النعاش الذي ستكون مباراة اليوم تحت قيادته، ويهم المنتخب اليمني أن يدافع عن سمعة الكرة اليمنية على اعتبار انه سوف يستضيف مباريات البطولة في النسخة القادمة عام 2011 وستكون النتيجة الايجابية مفيدة للفريق من الجانبين النفسي والمعنوي·
ولم يقدم الفريق اليمني في هذه البطولة العرض الذي يليق بالفريق والذي يعكس تطور مستواه بعد ثلاث مشاركات سابقة في البطولة ولكن الوقت لا يزال متاحا لمنتخب اليمن لكي يحقق الاستفادة التامة من بطولات الخليج التي ساهمت في تطوير كل منتخبات المنطقة·

اقرأ أيضا

الفجيرة والوحدة.. "سعادة الذئاب"