الاتحاد

عربي ودولي

عواصف ثلجية تصيب أجزاء من بريطانيا بالشلل

أطفال يستمتعون بالثلج فوق تلة في مقاطعة هارتلي ونتي بمنطقة هامبشاير أمس

أطفال يستمتعون بالثلج فوق تلة في مقاطعة هارتلي ونتي بمنطقة هامبشاير أمس

اجتاحت عواصف ثلجية وسط وجنوب انجلترا أمس مشيعة حالة من الفوضى في الطرق والسكك الحديدية ومجبرة شركات طيران على إلغاء رحلات ومئات المدارس على وقف الدراسة.
وأصدر مكتب الأرصاد الجوية البريطاني تحذيرا شديدا من سوء الأحول الجوية شمل البلاد كلها كما توقع تساقطا كثيفا للثلوج يصل إلى 40 سنتيمترا في العاصمة لندن والمقاطعات المحيطة بها في وقت لاحق من اليوم.
وبعد أن كان شمال إنجلترا وأسكتلندا الأكثر تضررا أمس الثلاثاء من موجة الصقيع أصدر مكتب الأرصاد تحذيرا من “طقس شديد” بالنسبة لكل المناطق الجنوبية في انجلترا.
وقال خبراء الأرصاد أن هامبشاير وأوكسفوردشير ووست بركشير وساري وبكنجهامشير يمكن أن تشهد “تساقطا كثيفا للثلوج بشكل غير معتاد” مع تحرك العواصف الثلجية جنوبا. وتوقعوا أن يتراوح ارتفاع الثلوج ما بين 15 و30 سنتيمترا لكنه قد يصل في بعض المناطق إلى 40 سنتيمترا.
وأضاف مكتب الأرصاد “من المتوقع أن يتسبب هذا في تعطل واسع النطاق لشبكة النقل ويمكن ان يؤدي إلى مشاكل في إمدادات الطاقة”. وأغلقت مئات المدارس أبوابها وكانت المناطق الأكثر تضررا هي لانكشير ووست يوركشير ووست ميدلاندز وجلوسترشير وهرتفوردشير وساري.
وتسببت موجة الصقيع التي يقول خبراء الطقس أنها الاسوأ منذ 30 عاما في أحداث حالة من الفوضى للمسافرين مع خطورة القيادة وسط الجليد وتساقط الثلوج كما عطلت بشدة خدمات القطارات.
وحوصر نحو 1000 راكب في سياراتهم خلال الليل في هامبشاير كما اضطر كثيرون الى تركها في أنحاء أخرى من البلاد بعد أن جعلت العواصف الثلجية الطرق غير آمنة. وقالت متحدثة باسم الخطوط الجوية البريطانية أن 29 رحلة ألغيت من والى مطار هيثرو أمس الأربعاء.
وأضافت “مطار هيثرو مفتوح.. لكن من المحتم ان يحدث بعض التأخير والإلغاء نظرا للظروف الجوية الصعبة”. وينصح الركاب بالاتصال أولا بشركات الطيران قبل التوجه إلى المطار.
وقال مكتب الأرصاد انه يتوقع استمرار الطقس المتجمد حتى أواخر يناير بعدما كان الطقس في ديسمبر باردا على نحو قياسي.
في الصين بدأت المدن في شتى أنحاء شرق البلاد ووسطها في ترشيد استخدام الطاقة للصناعة وحثت السكان على الحد من استخدام الغاز بعد أن أدت موجة من الطقس الشتوي القارس البرودة إلى زيادة الطلب على الطاقة مع الضغط على إمدادات الفحم الشحيحة بالفعل.
وشهد كثير من المناطق الصناعية والزراعية في الصين تساقط ثلوج أمس وطقسا باردا غير معتاد تحرك جنوبا بعد أن أدى إلى تساقط كثيف للثلوج على بكين ومناطق كثيرة من شمال البلاد خلال الأيام الماضية.
وذكرت إدارات الأرصاد الجوية أن درجات الحرارة هبطت خلال ساعات النهار في شنغهاي وعبر اقليمي جيانجسو وتشيجيانج إلى درجة التجمد كما تساقطت ثلوج أو برد على مناطق كثيرة داخلية.
وأدى الشتاء القارس إلى رفع الطلب على الطاقة الى مستويات مرتفعة جديدة في حين أدى ازدحام حركة النقل إلى إبطاء امدادات الفحم المنخفضة بالفعل في الوقت الذي تتساوم فيه شركات الطاقة والفحم على الأسعار.

اقرأ أيضا

السعودية تفوز بعضوية المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو