الاتحاد

الرياضي

لاعبو الأبيض: مباراتنا مع السعودية مفترق طرق

عبدالسلام جمعة  والشحي في سباق على الكرة مع خلفان إبراهيم

عبدالسلام جمعة والشحي في سباق على الكرة مع خلفان إبراهيم

بروح عالية وتفاؤل كبير اختتم منتخبنا تدريباته على ملعب نادي عُمان أمس استعداداً للمواجهة المصيرية التي تجمعه بالمنتخب السعودي اليوم، حيث يتسلح لاعبونا بعزيمة كبيرة وروح الانتصار للفوز بالنقاط الثلاث، وحسم التأهل إلى الدور الثاني في ''خليجي ·''19
وخصص الجهاز الفني التدريب الأخير لتطبيق بعض الجوانب الفنية والتكتيكية، خاصة بعد أن اطمان على التشكيلة الأساسية حيث ثبت المدرب نفس اللاعبين في مختلف المراكز باستثناء تغيير واحد يتمثل في عودة فارس جمعة إلى قلب الدفاع بعد غيابه في مباراة قطر بسبب الإنذارين مكان حمدان الكمالي الموقوف·
ويعول دومينيك باتنيه على نجاح لاعبينا في تقديم مباراة تكتيكية ناجحة في الجولة الماضية للتعامل مع المنتخب السعودي بدقة خاصة أن الجهاز الفني ناقش أمس الأول التقرير الفني الذي أعده الدكتور عبدالله مسفر عن المنافس ورصد نقاط القوة والضعف لتكليف اللاعبين ببعض المهام داخل الملعب والعمل على إيجاد المنافذ لمرمى المنافس·
ويواصل دومينيك الاعتماد على نفس الخطة التكتيكة 4-4-2 بعد أن انسجم معه لاعبونا، وأثبتوا قدرتهم على تطبيق المهام بدقة الأمر الذي يساعد الأبيض على مواصلة تقديم الأداء المتطور والصورة المشرفة·
وأظهر لاعبونا خلال الساعات الأخيرة حرصاً واضحاً على انتزاع الفوز من منطلق أنه الحل الوحيد لاكمال المشوار في البطولة ومواصلة حملة الدفاع عن اللقب، وأجمع اللاعبون على أن اللقاء يندرج تحت شعار ''حياة أو موت''·
وأكد عبدالسلام جمعة لاعب منتخبنا الوطني أن مصير المنتخب الإماراتي بين أيدي اللاعبين، لأن التأهل إلى الدور الثاني من البطولة الخليجية يتطلب حتمية الفوز على السعودية في المباراة الهامة اليوم والخروج بالنقاط الثلاث·
وأضاف أن الهدف واضح أمام الأبيض لحسم النتيجة وتحقيق هدفه، مشيراً إلى أن اللاعبين عازمون على تقديم وبذل كل ما في وسعهم من أجل إكمال المشوار·
وأكد عبدالسلام جمعة أن منتخبنا قدم أداءً طيباً في المبارتين الماضيتين وحصد أربع نقاط لذلك فهو في مقدمة الترتيب بمجموعته، ويطمح اليوم إلى مواصلة الاحتفاظ بالمركز الأول·
وبالرغم من قوة مباراة السعودية وصعوبة المنافس، إلا أن عبدالسلام جمعة أشار إلى تحلي لاعبي الأبيض بالروح المعنوية العالية، وقال إنها ستكون السلاح لتجاوز محطة الأخضر السعودي، والمرور إلى نصف النهائي، يضاف إلى ذلك أن الأجواء قبل المباراة الهامة تبعث على التفاؤل بتقديم عرض لائق خاصة أن اللاعبين ظهروا بصورة جيدة في الشوط الأول تحديداً أمام قطر وقدموا مباراة تكتيكية قوية·
وقال عبدالسلام جمعة إن مستوى منتخبنا في تطور من مباراة إلى أخرى والأجواء الايجابية تحفز اللاعبين لمواصلة الظهور القوي، مشيراً إلى أن الابيض لا ينظر إلا إلى نفسه، ولا يهتم ببقية المنتخبات الأخرى، لذلك فإنه يرفض الحسابات والفرضيات، ويسعى إلى الفوز وخدمة نفسه بنفسه·
وأوضح أيضاً أن لاعبي الإمارات يسعون في مباراة اليوم إلى تقديم كل الأداء اللائق والمستوى الجاد الذي يؤكد حقيقة امكاناتهم بغض النظر عن التأهل لأن مسيرة الأبيض في البطولة طيبة وتدعو إلى التفاؤل بمستقبله·
معنويات مرتفعة
من جانبه أبدى مهند العنزي مدافع منتخبنا الوطني ثقته في قدرة لاعبينا على تحقيق الفوز وحسم التأهل الى الدور الثاني بفضل الاجوزاء الايجابية التي تسود البعثة قبل المبارة ·واعتبر ان كل اللاعبين عازمون على تقديم كل ما عندهم وبذل جهد كبير للظفر بالنقاط الثلاث، بالرغم من قوة المنافس وصعوبة المباراة·
وأضاف أن تركيز اللاعبين كبير في المباراة حيث تابعوا أداء السعودية أمام قطر وتأكدوا من حقيقة امكاناته، ثم تابعوا مباراته مع اليمن وتأكدوا من خطورة الأخضر في حال فتح الملعب وفسح المجال للمنافس للقيام بهجمات من منطلق قوة مهاجميه وقدرتهم على الاختراق·
وأوضح مهند أن منتخبنا كان قريباً من الفوز أمام قطر، إلا أن أسلوب لعب المنافس وغلقه للمنافذ حال دون حسم التأهل في الجولة الماضية، وبالتالي فان مباراة اليوم تعتبر مصيرية لمنتخبنا من أجل انتزاع ورقة العبور·
وعن مدى قدرة الأبيض على الفوز على السعودية بعد فوزها بسداسية كاملة قال إن لكل مباراة ظروفها والفوز الكبير للسعودية لا يعكس قوة المنافس، لأن اليمن فتح المنافذ وسهل من مهمة هجوم السعودية، وبالتالي فإن المنتخب الإماراتي قادر على التعامل تكتيكياً بنجاح وتحقيق هدفه·
وعن خطورة المنافس أوضح العنزي أن الأخضر يملك نخبة من اللاعبين الجيدين خاصة على مستوى الهجوم، حيث سجل الأهداف خمسة لاعبين·
وعن مدى استعداده للمشاركة قال أنتظر فرصتي بفارغ الصبر خاصة أنني متحمس لتقديم كل ما أملك لترجيح كفة الأبيض في مباراة اليوم·
دعم إداري كبير
يحظى منتخبنا بدعم إداري كبير قبل مباراته الحاسمة مع المنتخب السعودي، حيث تواجد أغلب أعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة سواء الحاليين أو السابقين يتقدمهم محمد خلفان الرميثي، وذلك من خلال الالتقاء باللاعبين وتوجيههم والرفع من معنوياتهم وتقديم النصائح الضرورية لهم، ويعقد الرميثي اجتماعاً باللاعبين ظهر اليوم من أجل تحفيز اللاعبين، وحثهم على تقديم كل ما عندهم من أجل تقديم وجه مشرف والظفر بالفوز·

إسماعيل مطر: الفوز على الأخضر ليس صعباً

مسقط (الاتحاد) - أكد إسماعيل مطر أن مباراة السعودية ليست سهلة ولا صعبة لأن منتخبنا سيواجه منافساً قوياً، إلا أن الفوز عليه ليس مستحيلاً، وبالتالي فإن الجهد الذي سيقدمه لاعبونا في الملعب هو السبيل لتجاوز المنافس والعبور إلى الدور الثاني·
وأبدى إسماعيل مطر احترامه للمنتخب السعودي لأنه يضم العديد من العناصر الجيدة ويلعب بهدوء لأن التعادل فقط يكفيه، إلا أنه أبدى ثقته في قدرة منتخبنا على الفوز والظفر بالنقاط الثلاث·
وأضاف أيضاً أن منتخب الإمارات واجه المنتخب السعودي في تصفيات كاس العالم وخسر على أرضه، إلا أن الوضع الآن يختلف كثيراً حيث استعاد الأبيض مستواه وأصبح في وضعية أفضل تؤهله للمنافسة بقوة وانتزاع الفوز·
وبشأن الفوز الكبير الذي حققه الأخضر على حساب المنتخب اليمني أوضح إسماعيل أن النتيجة لا تعبر عن قوة المنتخب السعودي لأن منافسه كان في أضعف حالاته ولعب بطريقة مفتوحة لذلك فإن النتيجة لا تعبر عن قوة هجوم السعودية·
وقال إسماعيل مطر إن منتخبنا يلعب على فرصة واحدة وإذا أراد التأهل إلى الدور الثاني والمنافسة على اللقب فانه مطالب بالفوز على كل المنتخبات، وبالتالي فإن العزيمة القوية والروح القتالية سبيل المنتخب لتحقيق هدفه·
وأوضح أيضاً أن منتخبنا قدم مستوى متطورا في البطولة من مباراة إلى أخرى حيث كان من المفترض أن يسجل أهدافاً كثيرة أمام اليمن، ثم قدم أداءً جيداً أمام قطر، إلا أن أسلوب لعب المنافس لم يسمح بالتسجيل، أما اليوم فإن الوضع مختلف ويتطلب الفوز بوصفه مطلباً ضرورياً·
بالرغم من أن منتخبنا أمام مهمة صعبة جداً اليوم باعتباره مطالب بالفوز فقط أمام نظيره السعودي، إلا أن أحمد دادا والذي عاد إلى تشكيلة الأبيض في الشوط الثاني لمباراة قطر الماضية، مشيراً إلى أن اللعب على فرصة واحدة أفضل بكثير من اللعب بفرصتين لأن لقاء اليوم سيكون مصيرياً ولا يقبل القسمة على اثنين ويدفع كل اللاعبين لتقديم أفضل ما عندهم حتى يتجاوزا الدور الأول ويواصلوا مشوار البطولة·

ظاهرة اسمها الحمادي

مسقط (ا ف ب) - يعول منتخب الإمارات لكرة القدم كثيراً على موهبة لاعبه إسماعيل الحمادي الاستثنائية في سعيه إلى الدفاع عن لقبه في دورة كأس الخليج التاسعة عشرة المقامة في مسقط حتى 17 يناير الحالي·
وأكد الحمادي المولود في الأول من يوليو 1988 أنه أحد أبرز المواهب في الإمارات حالياً نظراً لامتلاكه مهارات فنية عالية توجته الموسم الماضي أفضل لاعب محلي صاعد بعد تألقه اللافت مع ناديه الأهلي·
ورافقت مسيرة الحمادي الكثير من المفارقات والصعوبات فهو على نقيض زملائه في المنتخب لم يتدرج في فرق المراحل السنية ليصل إلى الفريق الأول، كما أنه بدأ خوض المنافسات المحلية قبل سنتين فقط ومع ذلك فرض نفسه بسرعة نجماً لامعاً وأصبح اللاعب الذي لا يمكن الاستغناء عنه إن كان مع الأهلي أو المنتخب·
ويعتبر الحمادي حالة استثنائية في كرة الإمارات، حيث إن المدرب السابق لـ'' الأبيض'' الفرنسي برونو ميتسو استدعاه إلى صفوف المنتخب الأول بعد مباراته الرسمية الأولى مع فريقه الأهلي في مسابقة الكأس· وكانت مباراة لبنان الودية في 23 سبتمبر عام 2007 الأولى للحمادي مع منتخب الإمارات، قبل أن يشارك مع المنتخب الأولمبي في دورة الألعاب العربية التي أقيمت في مصر نوفمبر 2007 ·
ونال الحمادي اشادة واسعة بعد المستوى المميز الذي قدمه أمام ليبيا والسودان ومصر في الدورة العربية، حيث رشحه مدرب منتخب مصر لنيل لقب أفضل لاعب مؤكداً أنه ''من اكثر اللاعبين تأثيراً في أداء فريقه وأنه يمتاز بإجادته التحرك بوعي قرب منطقة الجزاء''·
ورغم أن ميتسو لم يعتمد على الحمادي بشكل أساسي خلال مشوار منتخب الإمارات في الدور الثالث من تصفيات مونديال 2010 إلا أنه كان السبب الرئيسي في صعود الإمارات إلى الدور الرابع الحاسم بعدما تسبب بركلة جزاء في مباراة سوريا الأخيرة ضمن المجموعة الخامسة، سددها اسماعيل مطر بنجاح ليتأهل ''الأبيض'' بفضل هذا الهدف رغم خسارته 1-3 ·
وبعد استلام الفرنسي دومينيك باتنيه تدريب منتخب الإمارات بديلا لمواطنه ميتسو، أصبح الحمادي أساسيا في تشكيلته وقد اثبت اللاعب تطورا لافتا في مستواه في فترة قصيرة حيث لم يكتف بالتمرير فقط، بل اصبح يجيد التهديف ايضا بعدما سجل هدفين امام فريقين كبيرين هما اليابان في مباراة ودية (1-1) وكوريا الجنوبية ضمن الدور الرابع من تصفيات المونديال (1-4)·
وفي كأس الخليج وضح اعتماد دومينيك على مهارات الحمادي الذي نجح في تسجيل الهدف الثاني في المباراة الاولى ضد اليمن (3-1)· وابدى الحمادي سعادته بالمشاركة للمرة الاولى في دورة كأس الخليج ''التي تعتبر الميلاد الحقيقي للكثير من نجوم الكرة الخليجية''، مؤكدا في الوقت ذاته ''انه لا يتطلع الى لقب او تألق شخصي في البطولة ففوز المنتخب هو الاهم وهدف جميع اللاعبين''·
ويقول الحمادي ''انا لاعب ضمن مجموعة وسأسعى مع زملائي للتأهل الى نصف النهائي وهي مهمة لن تكون صعبة اذا ما لعبنا بحماس وآمنا بقدراتنا رغم ان معظم اللاعبين الحاليين يخوضون البطولة للمرة الاولى وتنقصهم الخبرة'' ·
واكد ان وجود ''إسماعيل مطر في صفوف المنتخب يعطي جميع اللاعبين الأمل بالفوز'' مبديا اسفه لغياب أحمد خليل بسبب الاصابة لانه ''كان سيعطي اضافة هجومية كما فعل في نهائيات كأس اسيا للشباب عندما قاد الإمارات لاحراز اللقب''·

الوكالة الفرنسية: مواجهة تفوح منها رائحة الثأر

مسقط (الاتحاد) - في تعليقها علي مواجهة الأبيض والأخضر قالت وكالة الأنباء الفرنسية: تفوح رائحة الثأر من مواجهة الإمارات حاملة اللقب مع السعودية، وقالت الوكالة يدرك الإماراتيون جيداً أن عليهم عدم الخسارة أمام السعودية لأن التعادل يبقي أيضاً على فرصهم في الاستمرار في البطولة ولكن عليهم تسجيل الأهداف للابقاء على أفضليتهم·
وكان المنتخبان التقيا في نصف نهائي ''خليجي ''18 في أبوظبي مطلع عام 2007 وفاز حينها أصحاب الأرض بهدف للنجم إسماعيل مطر في طريقهم إلى اللقب الأول في تاريخهم·
وما يزيد من اثارة المباراة أن ''الأبيض'' الإماراتي يريد رد اعتباره أمام ''الأخضر'' السعودي الذي كان سببا في انحسار آماله في المنافسة على احدى بطاقتي مجموعته إلى نهائيات كأس العالم في جنوب أفريقيا عام 2010 بعد أن تغلب عليه في أبوظبي 2-1 في الجولة الثانية من منافسات الدور الرابع والحاسم رغم تقدم أصحاب الأرض 1-صفر، ما ترك آثارا سلبية على لاعبي المنتخب الإماراتي·
وتكشف الجولة الثالثة المستوى الحقيقي للمنتخبين فالأخضر كان عادياً جداً أمام قطر في مباراته الأولى، استسلم للنهج الدفاعي وكان عاجزاً عن الابداع في الوسط والهجوم، وقدم شوطاً رائعاً أمام اليمن سجل فيه خمسة أهداف قبل أن يضيف السادس في الشوط الثاني·
وأضافت: أما المنتخب الإماراتي فخطف ثلاث نقاط ثمينة أمام اليمن قبل أن يصطدم بنفس الجدار التكتل الدفاعي للقطريين·

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يشهد سباقات «الإيذاع» في المرموم