الاتحاد

عربي ودولي

اشتباكات مسلحة بين كتائب العودة والشرطة الفلسطينية في نابلس


رام الله - تغريد سعادة
وقعت اشتباكات مسلحة عنيفة ظهر أمس بين مجموعة من 'كتائب العودة' التابعة لحركة 'فتح' وقوات من الشرطة الفلسطينية في مدينة نابلس· وقال ضابط في الأمن الوقائي إن الاشتباكات أوقعت جرحى من الطرفين أحدهم إصابته خطرة إذ أصيب برصاصة في الصدر وهو من 'كتائب العودة'· وأضاف الضابط إن المشكلة بدأت منذ عدة أيام عندما صادرت الشرطة الفلسطينية سيارة تابعة لأحد المطلوبين من الكتائب في إطار الحملة التي تشنها الشرطة لمصادرة السيارات غير القانونية إلا أنها انتهت في اليوم نفسه· وأشار الى أن المشكلة تجددت أمس بعد أن رفض ثلاثة مسلحين من عناصر 'كتائب العودة' أوامر رجل الأمن على مدخل مركز الشرطة بعدم الدخول الى المركز بأسلحتهم فحدث عراك بالأيدي قبل أن يتطور الى اشتباكات مسلحة· ووصف مسؤول في 'كتائب الأقصى' ما يحدث في نابلس بأنه حرب حقيقة في إشارة الى كثافة اطلاق النار بين الجانبين·
وأطلق مسلحون مجهولون الليلة قبل الماضية النار باتجاه منزل جميل الطريفي وزير الشؤون المدنية السابق في مدينة رام الله·وذكرت مصادر مطلعة أن سيارة تقل عددا من المسلحين توقفت أمام منزل جميل الطريفي الكائن في شارع الإرسال عند منصف الليل وترجل منها عدد من المسلحين بالأسلحة الرشاشة وأطلقوا وابلا من الرصاص باتجاه المنزل·
وألحق إطلاق النار أضراراً مادية بالمنزل دون أن يصاب أحد من سكان المنزل فيما هرع عناصر الأمن الفلسطيني إلى منزل الطريفي·وبحسب مصادر مطلعة فإن يوسف نجل جميل الطريفي والذي يعمل وكيلا في النيابة العامة تلقى أمس الأول تهديدات من قبل مجهولين عرفوا أنفسهم على أنهم من 'كتائب شهداء الأقصى' التابعة لحركة 'فتح' وطالب هؤلاء نجل الطريفي بالتخلي عن بعض القضايا النيابية التي يمثلها في المحاكم·

اقرأ أيضا

إدانات ورفض عربي ودولي لاعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولان