الاتحاد

الرياضي

«الفرسان» في مهمة العبور أمام السد الليلة

جدية في تدريبات لاعبي الأهلي قبل المباراة المهمة أمام السد

جدية في تدريبات لاعبي الأهلي قبل المباراة المهمة أمام السد

بطموح جديد، ورغبة كبيرة في التمسك بالأمل، يدخل الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي في السابعة والنصف مساء اليوم اختباراً حقيقياً عندما يواجه ضيفه السد القطري على ستاد راشد في الجولة الثانية لدوري أبطال آسيا، وسوف يكون حضور جماهير الأهلي وكل الأندية بالمجان في المباراة بعد أن قام أحد أقطاب الأهلي بشراء تذاكر الدرجة الثانية.
وتعول جماهير “الفرسان” على إرادة لاعبيها، ورغبتهم في تحسين وضع الفريق في البطولة القارية، عبر الفوز في لقاء اليوم، خاصة أنه أمام منافس قوي، ولكنه ليس بالعنيد، كما يعرف الجهاز الفني بقيادة الهولندي تن كات أن لقاء السد يعتبر الفرصة الأخيرة أمام لاعبيه لتعويض السقوط أمام مس كرمان الإيراني الذي كان يصنف على أساس أنه أضعف فرق المجموعة الرابعة، التي تضم كلاً من الأهلي والسد والهلال، بجانب الفريق الإيراني الذي لايزال يصارع شبح الهبوط في الدوري المحلي.
ويملك الأهلي رصيداً خالياً من النقاط، ويحتاج إلى تعزيزه بالفوز على السد اليوم، على الرغم من صعوبة المهمة في ظل نقص الصفوف، بخاصة على مستوى خطي الدفاع والهجوم، حيث يغيب البرازيلي باري عن المباراة، بعدما تمسك الجهاز الفني بعدم المغامرة بالدفع باللاعب، على الرغم من مطالبته بالمشاركة، كما يغيب بدر ياقوت وعبد الله تراوري للإصابة، بخلاف غياب خالد محمد، قبل انطلاق البطولة أيضاً، وهو ما شكل مأزقاً حقيقياً أمام الجهاز الفني الذي لم يجد مفراً من تصعيد بعض الوجوه الجديدة من فريق الرديف أصحاب القدرات الفنية الجيدة، وأبرزهم اللاعب سالمين خميس سالمين.
وكان فريق السد قد وصل مساء أمس الأول إلى مطار دبي، وكان في استقبالهم عبدالكريم الحاج المدير التنفيذي للأهلي، وأدى الفريق تدريباً وحيداً مساء أمس على ستاد راشد بمشاركة جميع لاعبيه الذين وضح عليهم الرغبة الأكيدة في اللعب على الفوز بالمباراة وتعويض الخسارة الأولى أمام الهلال السعودي بالدوحة.
وعلى الجانب الآخر أغلق الجهاز الفني للأهلي التدريبات الأساسية التي أداها الفريق بهدف تنفيذ جوانب فنية عديدة من خطة اللعب التي ينوي تنفيذها الليلة، حيث تفرض الظروف التي تمر على الفريق ضرورة إجراء التغييرات في مراكز وواجبات بعض اللاعبين، فضلاً عن منح تعليمات بعينها للاعبين من الممكن أن يدخلوا للمرة الأولى في التشكيلة الأساسية للفرسان، وتؤكد المؤشرات إلى أن المدرب الهولندي يسعى بكل قوة إلى محاولة مفاجأة المنافس، خاصة أنه يدخل مباراة اليوم ويعرف الكثير عن السد ولاعبيه وأبرز عناصره الغائبة.
وخلال التدريبات التي خاضها الفريق على مدى الأسبوع الماضي، وكانت تجرى على فترتين صباحية ومسائية، وضح اعتماد الجهاز الفني على طريقة اللعب 4 - 5 - 1 عبر اللعب برأس حربة صريح، وهو أحمد خليل، بينما يتم توزيع عناصر القوة الهجومية على وسط الملعب، حيث يلعب على الأطراف كل من حسني عبدربه على الجهة اليمني ومعدنجي للجهة اليسرى، ويعاون هذه الانطلاقات يوسف جابر الذي سيقوم بدور محوري في الأداء دفاعاً وهجوماً كعادته دائماً، بينما لن يخرج تشكيل خط الدفاع عن سعد سرور العائد من الإيقاف وإلى جواره محمد فوزي ومحمد قاسم وعبيد خليفة وفي المرمى عبيد الطويلة.
وأكد محمد قاسم لاعب الأهلي قوة مواجهة اليوم مع السد، بل واعتبرها منعطفا مهما في مسيرة الفرسان على المستوى الآسيوي، وقال: “ندرك قوة المنافس، وفي نفس الوقت لدينا الكفاءة العالية لتحقيق النتيجة الإيجابية التي نرجوها وسعادتي كبيرة بإشادة المدرب على عودتي مجدداً، وأتمنى أن أكون مع بقية اللاعبين عند ظن جماهيرنا وإدارتنا والجهاز الفني”.
وقال قاسم: “نعلم الكثير عن الفريق القطري، كما أنه يعرف الكثير عنا، والمباراة كتاب مفتوح من الطرفين، ونحن جاهزون تماما وثقتنا كبيرة في أن نسعد جماهيرنا”.
وعلى غير المعتاد جاءت تصريحات طلال البلوشي، حيث كانت كلماته هادئة وبعيدة تماماً عن رسالات الهجوم المرغوب فيها إعلامياً، حيث يتميز هذا اللاعب بقوة تصريحاته التي يمكن وصفها في بعض الأحيان بالنارية سواء مع المنتخب أو مع السد.
قال طلال: “جاهزون لخوض مباراة قوية وتعويض خسارتنا الماضية أمام الهلال ونعلم جيداً أننا في موقف صعب وهو نفس موقف الأهلي، ولكن هدفنا محدد بالنقاط الثلاث، وأصبحت جاهز في الوقت الحالي بعد الشفاء الكامل من الإصابة التي أبعدتني عن صفوف المنتخب في المباراة الودية ضد سلوفينيا”.
أكد طلال: “نملك مجموعة من اللاعبين الخبرة والشباب وطموحنا ليس مجرد الفوز بمباراة اليوم، بل تخطي المرحلة الأولى والتأهل للدور الثاني للبطولة القارية الكبيرة”.


كوزمين: غياب باري يغير طريقة لعب الأهلي

دبي (الاتحاد) - أكد الروماني كوزمين أولاريو مدرب السد أن مباراة اليوم لها طابع خاص بين الطرفين، وأن الفريقين لم يقدما المستوى الحقيقي لهما وقدراتهما في الجولة الأولى، وسيكون للمواجهة وجه مغاير، عما كان أمام الهلال من جانب السد أو من الأهلي أمام مس كرمان”.
المدرب أكد أن مباراة الهلال السعودي وخسارة السد على ملعبه وأمام جماهيره كانت قاسية، ولكنه في نفس الوقت درس مهم، قائلاً: “طلبت من اللاعبين نسيان تلك النتيجة، والتركيز في مواجهة الأهلي، لأنها عنق الزجاجة في مسيرة الفريق، ووضعت للاعبين الملاحظات المهمة على الأداء الأخير أمام الهلال، وبالتالي أصبح التصحيح مطلوباً اليوم، وهناك دروس كبيرة ومفيدة حصلنا عليها من تلك الهزيمة القاسية، ومن حسن الحظ أنها جاءت في بداية المشوار، ويمكننا علاج الأخطاء حتى ندخل المباريات المقبلة بأجواء مختلفة”.
قال المدرب: “لم نفقد الأمل في المنافسة بعد وما زالت الأجواء متاحة وما يهمنا من مباراة اليوم هو نقاطها الثلاث حتى نعود للمنافسة وقمنا بالعلاج لها خلال الأيام القليلة الماضية”.
وعن غياب باري مهاجم الأهلي الخطير ومدى تأثيره على المباراة، قال إن باري لاعب قوي وجيد ووجوده يعطي اتجاه واضح وصريح لهجوم الأهلي وغيابه بكل تأكيد سيكون له تأثيره، ومن المتوقع أن يتم تغيير طريقة لعب الأهلي طالما أن هناك لاعبا في حجم باري يغيب عن المواجهة، وهو ما أنتظره في المباراة، وأعمل له ألف حساب، حتى لا تكون هناك مفاجأة بالنسبة لي في الملعب”.
وفي الوقت الذي أشاد فيه المدرب كوزمين ببعض لاعبيه، فإنه وجه رسالة قوية للاعبه الشاب ناصر نبيل الذي استبعده قبل الحضور إلى دبي بقليل، وكان كوزمين صريحاً إلى أبعد مدى وقال: “أختار أنسب 18 لاعباً في قائمة الفريق وناصر نبيل لاعب شاب، لكن في نفس الوقت لابد أن يغير من طريقة تعامله وتفكيره مع الكرة، واستبعادي له ليس الأول، حيث تم استدعاء اللاعب لصفوف المنتخب الأولمبي ثم تم استبعاده أيضاً، وعدم حضوره معي إلى دبي رسالة لابد أن يفهمها جيداً ولابد أن يعي مغزاها تماماً حتى يسير على الطريق الصحيح “.
لم يخف كوزمين في نفس الوقت تأثر فريقه بحالات الغياب المتنوعة بين صفوف السد قائلاً : “هناك مجموعة من المصابين منهم أبوكو ومجدي صديق وعبدالله كوني وإبراهيم ماجد، وهذه ليست أعذار أقدمها، بل هي حقيقة واقعة وغياب لاعب في حجم أبوكو أراه مؤثراً جداً وعبدالله كوني من اللاعبين أصحاب الخبرة الكبيرة في الفريق”.


تن كات: هدفنا الفوز لرفع المعنويات وكوزمين لا يستطيع قراءة أفكاري

علي معالي (دبي) - أعرب الهولندي هينك تن كات مدرب الأهلي عن ثقته بقدرة فريقه على تجاوز السد، على أمل أن يجد الفريق لنفسه الطريق المناسب في الفترة المقبلة من البطولة، واعتذر المدرب في بداية المؤتمر الصحفي عن وصوله متأخراً، وقال: “مباراة اليوم مهمة جداً، بعد الهزيمة في إيران، ونفس الشيء بالنسبة للسد، والفريق الذي يرغب في مواصلة مشواره، عليه الفوز، لأن نتيجة المباراة مهمة للغاية في تحديد ملامح الفترة المقبلة، والمواجهة بكل تأكيد صعبة على الطرفين، وهناك أكثر من لاعب غائب عن صفوف الأهلي منهم المحترفان سيزار وباري للإصابة، كما أن هناك عدداً كبيراً من الغائبين عن الصفوف”.
حاول المدرب تقوية عزيمة الفرسان، عندما نوه إلى ضرورة الفوز اليوم، قائلاً: “ النقاط الثلاث مهمة للاعبين، حتى ترفع معنوياتهم، مشيراً إلى أن الفريق يعاني من غياب الحظ التي يعتبر عثرة كبيرة في مسيرة الفريق حتى الآن، حيث نحتاج إلى قليل من الحظ لننطلق للأمام، والدليل أننا نخسر بعض المباريات، رغم تقدمنا بهدفين مثلاً، وهناك أشياء كثيرة نعمل عليها في الفترة الحالية لإصلاح كل هذه العيوب”.
نوه مدرب الأهلي إلى عودة محمد قاسم، مؤكداً أن اللاعب من العناصر المؤثرة، وله دوره الإيجابي في قيادة الفريق، وسوف يسعى مع بقية زملائه إلى تقديم كل ما في وسعهم من أجل إسعاد الجماهير وتحقيق النتيجة الإيجابية”.
وبسؤال المدرب عن غياب باري ومدى تأثيره على خطة المباراة حسبما قال مدرب السد في تصريحاته قال كات: “هل يقرأ مدرب السد أفكاري ؟ أو يعلم كيف سأبدأ اللقاء ؟ ولكن في كل الأحوال فإن غياب باري خسارة كبيرة، ولكن في نفس الوقت هناك مجموعة من اللاعبين المتميزين والذين ستكون لهم كلمتهم على أرض الملعب، وأنتظر منهم الكثير، لكي نتقدم في هذه البطولة القارية، وصحيح أن هناك غيابات مؤثرة في السد، ولكن غيابات فريقي أكثر تأثيراً، والإصابات جعلت الأهلي يعاني الكثير على المستوى المحلي، ولو نظرنا لبقية فرق الدوري لوجدنا أننا الأكثر تضرراً من الإصابات، ولكن علينا العمل كثيراً سواء مع المصابين أو مع اللاعبين الحاليين”.


فيليبي وماجد وخلفان «كلمة السر»

دبي (الاتحاد)- من يتابع مباريات السد القطري، يرى أن الثلاثي الهجومي المكون من خلفان إبراهيم وماجد محمد والمحترف البرازيلي فيليبي جورج سيكون كلمة السر في مباراة السد أمام الأهلي مساء اليوم، حيث يملك اللاعبون قدرات فنية جيدة، وبينهم التفاهم الواضح.
وعلى الجانب الآخر اتفقت بعثة السد أن هدفها من المباراة الليلة هو الفوز والخروج بالنقاط الثلاث وإحياء الآمال من جديد في المنافسة على إحدى بطاقات التأهل للدور الثاني.
ومن جانبه أكد محمد غلام المدير الرياضي لنادي السد أن المباراة تأتي في ظل ظروف صعبة للفريقين، فالسد خسر داخل أرضه من الهلال السعودي، والأهلي خسر من مس كرمان خارج أرضه، والإصابات تطال أفضل نجوم الفريقين، لذلك فإن المباراة ستكون قوية وملحمة كروية داخل الملعب، وذلك للتعويض وحصد النقاط، وقال إن السد استعد جيداً للمباراة، حيث شارك لاعبو المنتخب في مباراة ودية مع العنابي أمام سلوفينيا وأدى الفريق بعدها مباراة ودية، ونحن جئنا إلى الإمارات لحصد الثلاث نقاط وذلك للاستمرار في البطولة”.
فيما أكد جفال راشد كابتن السد والمنتخب القطري السابق وإداري الفريق أن الاستعدادات للمباراة كانت من خلال مشاركة لاعبي المنتخب في المباراة الودية أمام سلوفينيا وأداء مباراة ودية، وشكا جفال راشد من كثرة الإصابات التي لاحقت لاعبي السد مؤخراً وقال إن النقص لن يؤثر على أداء اللاعبين فالجميع متفائلون بإحراز نتيجة إيجابية من ملعب راشد، وقال إن رابطة مشجعي السد سوف يتوافدون على دبي لمؤازرة الفريق وسيكون حوالي 500 مشجع متواجدون في المباراة لذا أتوقع أن تكون المباراة حماسية وقوية.
ومن جهته قال ماجد محمد مهاجم السد” المباراة ستكون قوية من الجانبين لأن الفريقين يريدان تعويض الخسارة، وحساباتنا كلاعبين كلها تنصب نحو الثلاث نقاط للدخول في المنافسة، وأشار ماجد إلى أن الخسارة السد من الهلال السعودي كانت مؤلمة لجميع اللاعبين، ولكننا طوينا صفحة الهلال .


الهلال يستدرج مس كرمان بحثاً عن «السادسة»

عيسى الجوكم (الرياض) - يستضيف الهلال فريق مس كرمان الإيراني باستاد الملك فهد الدولي بالرياض، ضمن منافسات المجموعة الرابعة لدوري أبطال آسيا في مهمة الفريقين لخطف صدارة المجموعة التي يتصدرها الفريق الهلالي بفارق الأهداف عن ضيفه، عقب فوزهما في الجولة الأولى حيث تفوق الهلال على السد القطري بثلاثة أهداف في الدوحة، وتغلب مس كرمان على الأهلي الإماراتي بأربعة أهداف لهدفين، ويسعى الهلال إلى حصد النقطة السادسة، مستغلاً عاملي الأرض والجمهور، وقطع مشوار كبير نحو التأهل.
قدم الهلال مباراة كبيرة أمام السد، وألحق به خسارة كبيرة بثلاثة أهداف مصحوبة بمستوى فني عال ويتوقع ألا يتخلى جريتس المدير الفني البلجيكي عن شعاره المعتاد في المباريات بالهجوم الضاغط من الأطراف، وعكس الكرات أمام المرمى الإيراني للمهاجم المتألق ياسر القحطاني الحاضر فنياً في الجولة الأولى أمام السد القطري وتسجيله هدفين وخلفه الثلاثي ويلهامسون السويدي وتياجو نيفيز البرازيلي والشلهوب.
وشدد لاعب وسط الهلال خالد عزيز على جاهزية فريقه لمواجهة مس كرمان، مشيراً إلى أن إدارة النادي وفرت لهم جميع الاحتياجات، وأن الكلمة الأخيرة ستكون بيد لاعبي الفريق والجمهور الهلالي الوفي.
وأضاف: نسعى إلى مواصلة البداية الموفقة لنا في المشوار الطويل نحو تحقيق اللقب الذي عاند الهلال في المواسم الماضية، ومباراة اليوم ستكون الخطوة الثانية التي نبحث فيها عن تحقيق النتيجة ونقاط المباراة، وأعددنا العدة بشكل ممتاز والمعنويات عالية جداً لتحقيق نتيجة إيجابية.
وحول المباراة قال عزيز: نحترم جميع منافسينا ونحسب لهم ألف حساب ونبذل قصارى جهدنا لتحقيق طموحاتنا، والفوز بالمباراة رغم صعوبة وقوة الفريق الإيراني، معلوماتنا قليلة عن الفريق الإيراني، ولكننا نعمل على فرض أسلوبنا والتحكم بمجريات المباراة لتحقيق النتيجة المرجوّة، خاصة أن اللقاء يقام على أرضنا وبين جماهيرنا.
وشدد قائد الهلال الحارس محمد الدعيع على جاهزية فريقه لخوض ثاني مباريات الفريق في البطولة الآسيوية أمام مس كرمان، موضحاً أن المدرب وضع التكتيك المناسب لتجاوز كرمان والسير قدماً في هذه البطولة الهامة.
وأضاف: المباراة لن تكون سهلة كما يتوقع البعض بحكم أنها على أرضنا فنحن نجهل الفريق الإيراني ولا نملك المعلومات الكبيرة عنه بالإضافة لقوة الأندية الإيرانية، ولكننا في الفريق عازمون على تقديم كل ما لدينا من أجل الانتصار وتجاوز الفريق الإيراني وتحقيق الانتصار الثاني على التوالي لتكون بدايتنا في البطولة بشكل ممتاز. وأردف قائلا: لمست الإصرار والعزيمة في أعين زملائي اللاعبين لتحقيق نتيجة إيجابية تسعد جميع الجماهير الهلالية على وجه الخصوص والجماهير السعودية بشكل عام.

اقرأ أيضا

300 لاعب في كأس مبادلة المجتمعي