الاقتصادي

الاتحاد

اتساع العجز التجاري في بريطانيا

زاد العجز في التجارة السلعية لبريطانيا مع بقية دول العالم بشكل غير متوقع في يناير لتسجل أكبر عجز منذ أغسطس 2008 مما يزيد من المخاوف بشأن قوة انتعاش الاقتصاد ككل.
قال مكتب الإحصاءات الوطني أمس إنه بعد أكبر انخفاض في الصادرات فيما يزيد على ثلاثة أعوام زاد العجز في التجارة السلعية إلى 7,987 مليار استرليني (11,97 مليار دولار) من 7,10 مليار استرليني في ديسمبر. كما يتجاوز توقعات الاقتصاديين عند سبعة مليارات استرليني.
وقال الان كلارك الاقتصادي في بنك بي.ان.بي باريبا “إنها بيانات مخيبة للآمال جداً. التجارة من القطاعات التي كان يتوقع الناس أن تحقق تحسناً ولكن يبدو أن ذلك لن يحدث. إنه خبر سيئ لإجمالي الناتج المحلي في الربع الأول”. وجاء التدهور في الميزان التجاري العالمي نتيجة انخفاض الصادرات بنسبة 6,9% وهو أكبر انخفاض منذ يوليو 2006. وتراجعت الواردات بنسبة 1,6%. كما سجل العجز في التجارة السلعية مع الدول من خارج الاتحاد الأوروبي زيادة غير متوقعة إلى 4,834 مليار استرليني من 3,428 مليار وهو أكبر عجز منذ يناير 2009.
وسجلت الصادرات البريطانية لدول خارج الاتحاد الأوروبي أكبر انخفاض منذ يناير 2009 وانخفضت 12,5% خلال الشهر بينما ارتفعت الواردات بنسبة 1,6%. وتتناقض أرقام التجارة الضعيفة مع استطلاعات آراء قطاع الأعمال التي أظهرت في الأشهر الماضية زيادة قوية في طلبات التصدير مما يعطي الأمل في تحسن الميزان التجاري في المستقبل.

اقرأ أيضا

%18 ارتفاع التحويلات المالية في الإمارات