صحيفة الاتحاد

الرياضي

داود مليح: تعديلات الروزنامة أفقدت دوري اليد بريقه

من لقاء الشعب والعين الأخير في أقوياء اليد (تصوير حسام الباز)

من لقاء الشعب والعين الأخير في أقوياء اليد (تصوير حسام الباز)

رضا سليم (دبي)

يستعد دوري أقوياء اليد لتوقف طويل يمتد لما يقرب من شهر، وهو التوقف الثاني هذا الموسم، حيث كان التوقف الأول لمدة 35 يوماً، وقد أثارت التوقفات الطويلة العديد من التساؤلات، رغم أن الروزنامة الخارجية هذا الموسم لم تشهد سوى مشاركة الجزيرة في البطولة الآسيوية، فيما يشارك الشارقة في البطولة الخليجية ويغيب المنتخب عن المشاركات الرسمية، وهو ما يعني أن الروزنامة سهلة وبلا تعقيدات، إلا أن توقفات الدوري بجانب رفض الأندية إجراء قرعة جديدة للدور الثاني بعد انسحاب فريق دي أي أتش سي، أفقد دوري الأقوياء قوته ومتعته.
وضعنا العديد من التساؤلات الحائرة على طاولة داود مليح رئيس لجنة المسابقات بالاتحاد، الذي أكد أن جدول مسابقات الرجال تعرض للكثير من التغييرات هذا الموسم، بل كان الأكثر تعقيداً، رغم سهولة الجدول، لدرجة أن لجنة المسابقات غيرت الروزنامة أكثر من 5 مرات بسبب الأندية.
وقال «في بداية الموسم كان هناك اتجاه للبدء بالدوري، ثم أعلن الشارقة والنصر عن مشاركتهما في البطولة العربية، والتي كانت قبل بدء الموسم، وهو ما دفعنا للتغيير والبدء بكأس الاتحاد، ثم تغيرت الروزنامة بعدما تم تأجيل البطولة العربية، بعدها أعلن الشارقة عن عدم مشاركته في البطولة لأنها تتعارض مع برنامجه في التجهيز للدوري، ولجأنا إلى تعديل في نظام كأس الإمارات، وأيضاً كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة، من أجل زيادة عدد المباريات واستفادة الأندية في ظل توقف الدوري».
وأضاف أن الأندية رفضت إعادة قرعة الدور الثاني، وطالبت باستمرار المسابقة بنفس وضعها، وهو ما يعني أن كل جولة سيكون هناك فريقان خارج الجولة، فالأول كان من المفترض أن يلعب مع الشركة، والثاني خارج الجولة لأنه الفريق التاسع، ولو أننا أجرينا تعديلات وقرعة جديدة كان سيكون أمامنا وقت متاح لإلغاء الجولات المضغوطة حتى لو توقف الدوري بسبب مشاركة الشارقة في البطولة الخليجية.
واعترف مليح أن الدوري فقد بريقه هذا الموسم بسبب غياب فرق لفترات طويلة عن اللعب، بالإضافة إلى غياب المستوى الفني، وعندما تقام مباريات الدوري باستمرار من المؤكد أن المستوى الفني للفرق والمباريات يرتفع، والفائدة تعم على المنتخب في النهاية، خاصة أن مدرب المنتخب صالح بو شكريو يتابع المباريات، ولكن ما يحدث هو العكس، وقد يلعب فريق في جولة ثم يغيب جولتين، والآن كل الفرق لن تلعب ما يقرب من شهر.
ورمى رئيس لجنة المسابقات بالكرة في ملعب الأندية، وقال «الأندية تتحمل المسؤولية لأن لجنة المسابقات حرصت أن تكون جميع جداول مسابقات الرجال مرنة وقابلة للتعديل، في الوقت الذي منح الاتحاد مساحة كبيرة للأندية لإبداء رأيها باعتبارهم جزءاً لا يتجزأ من اللعبة، ولكن لجنة المسابقات تعلمت الدرس جيداً، وهناك أمور فنية كثيرة من حق اللجنة أن تقرر فيها دون الرجوع للأندية، وكان من المفترض أن يحدث ذلك في موضوع إعادة قرعة الدور الثاني للدوري».
وأشار إلى أن الأندية من المفترض أن يكون لديها تواصل مع بعضها البعض للاتفاق على كل ما يخدم اللعبة من أجل مساعدة الاتحاد في هذا الاتجاه، ولكن ما يحدث لا يخدم كرة اليد، نظراً لأن كل فريق لديه حساباته التي يعمل عليها ولا ينظر لمصلحة الأندية.
وانتقد ما تقوم به الأندية عندما يدعوهم الاتحاد للاتفاق على روزنامة الموسم، وقال: «للأسف بعض الأندية تفوض أشخاصاً لحضور مثل هذه الاجتماعات المهمة ليس لهم علاقة باللعبة، وربما يكون مدرباً في قطاع المراحل السنية ولا يعرف شيئاً عن مسابقات الرجال، والمؤسف أن الأندية تعود من جديد وتعترض على الروزنامة أو القرارات، ونسيت أن هناك مندوباً لها كان موجوداً في الاجتماع وليس مهماً أن تكون له علاقة باللعبة من عدمه».
وأضاف «الجولة المضغوطة التي تقام يوم الثلاثاء، كانت هناك مطالبات بإلغائها، وعندما اجتمعنا مع الأندية وافقوا بشرط أن تقام في السابعة مساء بدلاً من الخامسة، بسبب ظروف عمل اللاعبين، وبالفعل عدلنا، وعند التنفيذ فوجئنا بأن الأندية تعترض على الموعد، على اعتبار أنه غير مناسب وتوقيت السابعة مساء يكون اللاعب قد دخل في مرحلة الإجهاد ولا يستطيع أن يقدم كل ما لديه».
وتابع: «الأمر يمتد إلى اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد والذي يعقد سنوياً، وللأسف نجد أعضاء مجالس إدارة أندية ومندوبين ليس لهم علاقة بكرة اليد، وربما يكون أعضاء في اتحادات أخرى، بدلاً من تقديم مقترحات ومناقشتها في العمومية، نجد أن الحضور من أجل الحضور، وهو عكس ما نريده لأن الجمعيات العمومية تقام من أجل مناقشة هموم ومشاكل اللعبة وطلبات الأندية بالتطور وليست جمعيات على الورق».

غداً آخر موعد لمقترحات الأندية
دبي (الاتحاد)

حدد اتحاد اليد غداً، كآخر موعد لاستقبال مقترحات الأندية الخاصة بالجمعية العمومية العادية التي تجرى 15 مارس الجاري بمقر الاتحاد، حيث تقوم الأندية بإرسال مقترحاتها الخاصة باللعبة في جميع المراحل السنية، وأيضاً المقترحات الخاصة بالمسابقات وتطوير كرة اليد.
وشهدت الأيام الماضية اتصالات بين عدد من الأندية للاتفاق على عدد من الموضوعات سيتم طرحها في الجمعية، من بينها قضية أبناء المواطنات، وضرورة مخاطبة الهيئة بالاستعانة بهم بعد سن 18 عاماً، خاصة أن الأندية فقدت عدداً كبيراً من اللاعبين في آخر موسمين.

سوبر الشباب بين الجوارح والملك
دبي (الاتحاد)

تشهد صالة نادي الشباب، في الخامسة من مساء اليوم، نهائي كأس السوبر للشباب لكرة اليد بين فريقي الجوارح والشارقة، في نهائي مكرر من دوري الشباب، الذي أقيمت به مباراة فاصلة بين الفريقين بعدما تساوى الفريقان في عدد النقاط مع نهاية الدوري، وامتدت الفاصلة لـ 6 أشواط وحسمها الجوارح في النهاية لمصلحته.
وتأتي المواجهة الثانية بين الفريقين هذا الموسم على لقب بطولة السوبر، بعدما تأهل الشباب للنهائي بالفوز على الأهلي 25-22، فيما تأهل الشارقة للنهائي بعد فوزه على فريق العين 24- 22.