الاتحاد

الاقتصادي

سوق أبوظبي تواصل الصعود

مستثمرون يتابعون شاشات التداول في سوق أبوظبي

مستثمرون يتابعون شاشات التداول في سوق أبوظبي

واصلت سوق أبوظبي للأوراق المالية سلسلة ارتفاعاتها خلال جلسة تداولاتها أمس بدعم من أحجام التعاملات التي تضاعفت مقارنة بالجلسات الماضية، لتغلق على عتبات مستوى 2800 نقطة الذي اخترقته هبوطاً منتصف ديسمبر من العام الماضي.
وجاء ارتفاع السوق أمس، ليضيف 20 نقطة، إلى المؤشر الذي ارتفع بنسبة 0.74% ليغلق عند المستوى 2795.03 نقطة.
وبلغت قيمة تعاملات السوق أمس نحو 354.1 مليون درهم، توزعت على 158.776 مليون سهم، تم تنفيذها من خلال 3.391 ألف صفقة.
وتعتبر تداولات السوق المسجلة أمس الأعلى منذ نوفمبر 2009، حيث شهدت السوق خلال الفترة الماضية انحساراً ملموساً بسبب إحجام المستثمرين المؤسساتيين عن الشراء في ظل سيطرة الترقب، الذي تراجعت حدته خلال جلسة الأمس، في ظل الأنباء التي لاقت أصداء إيجابية في السوق أمس، حيث أعلن سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية أمس أن الحكومة الاتحادية ستدعم دبي فيما يتعلق بإعادة هيكلة ديونها، وإنها تتوقع الوصول إلى التسوية في وقت قريب.
ويأتي بلوغ السوق أمس مستوياتها القياسية مستفيدة من حالة التدرج والاستقرار التي سيطرت عليها خلال الفترة الماضية.
وأشارت قراءات فنية سابقة إلى أن السوق تحتاج إلى تجاوز مستوى 2750 نقطة بدعم من سيولة مالية يتم ضخها بشكل مستمر ما يمهد الفرصة أمام السوق لبناء مراكز سعرية جديدة، وضمان تشكيل السوق اتجاهاً صعودياً جديداً.
واستفادت السوق خلال الجلستين الماضيتين، من أنباء إيجابية، حول وضع الشركات الحكومية في أبوظبي وتأكيدات باستمرار دعم حكومة أبوظبي شركاتها، ما دعم عودة الشراء الأجنبي إلى السوق، على شكل استثمارات مؤسسية في الغالب.
واستفادت السوق أمس من انتعاش عمليات شراء مؤسسية خلال جلسة تداولات الأمس، حيث بلغ صافي الاستثمار المؤسسي في السوق نحو 56.9 مليون درهم كمحصلة شراء، مقابل سيطرة البيع على تداولات الأفراد، رغم ارتفاع أحجام تداولاتهم. وانعكست الأنباء إيجاباً على توجهات الأجانب، الذين قادوا عمليات الشراء في السوق أمس، حيث بلغ صافي الاستثمار الأجنبي في سوق أبوظبي نحو 48.4 مليون درهم كمحصلة شراء، مقابل صافي استثمار محلي بقيمة 38 مليون درهم كمحصلة بيع، وصافي استثمار عربي بقيمة 10.2 مليون درهم كمحصلة بيع أيضاً.
واستفادت سوق أبوظبي خلال جلسة تداولاتها أمس من ارتفاع أسهم قيادية ونشطة أثرت إيجاباً في حركة المؤشر، حيث ارتفع سهم مؤسسة الإمارات للاتصالات “اتصالات” بنسبة 0.41% ليغلق عند سعر 12.15 درهم، كما صعد سهم بنك أبوظبي التجاري بنسبة 5.62% ليغلق عند سعر 1.88 درهم، وسهم مصرف أبوظبي الإسلامي عند سعر 2.27 درهم وبنسبة ارتفاع بلغت 1.36%.
كما ارتفع سهم الدار العقارية بنسبة 7.89% إلى سعر 3.83 درهم، وسهم صروح العقارية بنسبة 5.91% ليغلق عند سعر 2.33 درهم.
وجاء ارتفاع سهم صروح أمس، في أعقاب أنباء تحدثت عن استعدادات جزيرة الريم التي تطورها الشركة لاستقبال ساكنيها خلال الشهر المقبل. وعلى الصعيد القطاعي، أظهرت القطاعات المدرجة في سوق أبوظبي غلبة للصعود على أدائها، باستثناء تراجع وحيد من نصيب قطاع البناء الذي تراجع بنسبة 0.54% ليغلق عند المستوى 2510.27 نقطة.
وجاء على رأس القطاعات ارتفاعاً قطاع العقارات بنسبة صعود بلغت 6.79% ليغلق عند المستوى 443.64 نقطة، وتلاه قطاع الطاقة بنسبة ارتفاع بلغت 1.73% ليغلق عند المستوى 174.75 نقطة، وتلاه قطاع الصحة بنسبة ارتفاع بلغت 1.73% ليغلق عند المستوى 174.75 نقطة. كما ارتفع قطاع الاتصالات بنسبة 0.41% ليغلق عند المستوى 2486.87 نقطة، وتلاه قطاع البنوك بنسبة ارتفاع بلغت 0.23% ليغلق عند المستوى 3874.93 نقطة، في حين سجل قطاع الخدمات أقل ارتفاع بنسبة 0.10% ليغلق عند المستوى 1466.99 نقطة.
من جانب آخر، سجل قطاعا التأمين والصناعة استقراراً عند مستوياتهما السابقة والبالغة 2839.25 و2350.57 نقطة على التوالي.

اقرأ أيضا

الرسوم الجمركية الأميركية على بضائع أوروبية تدخل حيز التنفيذ