الاتحاد

الاقتصادي

أوروبا تبحث تأسيس «صندوق نقد»

فرقة موسيقية تعزف أمام فرع أحد البنوك المغلقة بوسط أثينا

فرقة موسيقية تعزف أمام فرع أحد البنوك المغلقة بوسط أثينا

تبحث ألمانيا وفرنسا إنشاء هيئة مالية لدول منطقة اليورو على غرار صندوق النقد الدولي لتعزيز تنسيق السياسات الاقتصادية والرقابية لدعم ومساعدة الاقتصادات المتعثرة بالدول الأعضاء، على خلفية الأزمة المالية التي تعصف باليونان حالياً.
ووفقاً لمسؤولين حكوميين كبار، تخطط ألمانيا وفرنسا لإطلاق مبادرة واسعة جديدة لتعزيز التعاون الاقتصادي والمراقبة داخل منطقة اليورو، بما في ذلك إنشاء صندوق نقد أوروبي، بهدف إرساء قواعد وأدوات لمنع أي تكرار لعدم الاستقرار في منطقة اليورو النابعة من المديونية من دولة واحدة عضو، مثل اليونان. وأعرب عدد من المسؤولين السياسيين الأوروبيين، بينهم وزير المالية الألماني، ولفجانج شويبل، عن تأييدهم علناً لإنشاء صندوق نقد أوروبي، وقال في مقابلة مع صحيفة ألمانية نشرت الأحد الماضي “نحن في حاجة إلى مؤسسة تتمتع بخبرات صندوق النقد الدولي وسلطات تدخل مشابهة من أجل استقرار منطقة اليورو”. وقال شويبل “إننا لا نخطط لإنشاء منافس لصندوق النقد الدولي، لكننا بحاجة إلى هيئة لإحداث توازن داخلي بمنطقة اليورو على غرار صندوق النقد الدولي، وآليات التدخل للمقاربة”.
هذا وقد أعلنت المفوضية الأوروبية أمس الأول عن نيتها التحرك سريعاً بشأن مقترح إنشاء صندوق نقد أوروبي، ويعتزم مفوض الشؤون الاقتصادية والمالية بالمفوضية اولي رين إبلاغ أعضاء المجلس التنفيذي الأوروبي بشأن “محادثات جارية” بهذا الخصوص، كما أعلن المتحدث باسمه في مؤتمر صحفي في بروكسل. وأكد المتحدث امادو التافاج تارديو أمس أن “المفوضية مستعدة لاقتراح” إنشاء صندوق نقد أوروبي بعد تصريحات في هذا المعنى إدلى بها رين قائلاً إن “الفكرة ليست مستبعدة”، لكن “ذلك يتطلب موافقة دول منطقة اليورو” المعنية، مشيراً إلى أن اللجوء إلى مثل هذا الصندوق سيكون “مستنداً إلى شروط صارمة”.
وقد أشعلت الأزمة المالية في اليونان جدلاً حول ضرورة أن يكون لمنطقة اليورو آلية مساعدة مالية لدولها الأعضاء، كما اتفقت فرنسا وألمانيا على عدم توجه حكومة أثينا نحو صندوق النقد الدولي لطلب المساعدة. وكان رئيس المصرف المركزي اليوناني، جورج بروفوبولوس، أكد أن اليونان ليست في حاجة لمساعدة مالية خارجية كما استبعد لجوء بلاده إلى طلب مساعدة مالية من صندوق النقد إذا تفاقمت أزمتها المالية. يشار إلى أن اليونان، تعد أكثر دول منطقة اليورو تضرراً من الأزمة الاقتصادية الراهنة، وسجلت العام الماضي عجزاً بلغت نسبته 12,7%، وتعاني من مشكلة تراكم الديون بعد أن تخطى الدين العام نسبة 120% من إجمالي ناتجها القومي. وقال بروفوبولوس إن “سيناريو يتضمن مساعدة (خارجية) تكون ضرورية لن يصبح حقيقة”.
من جانبها، أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن ترحيبها الحذر بفكرة إنشاء صندوق نقد أوروبي على غرار صندوق النقد الدولي للحفاظ على الاستقرار النقدي لدول منطقة اليورو مضيفة أن هناك العديد من النقاط التي تحتاج إلى مزيد من الدراسة قبل تطبيق الفكرة. وقالت ميركل “اعتقد أنها فكرة جيدة ومثيرة”. وأضافت ميركل “بالطبع هناك مجموعة من الأسئلة” مثل إلى أي مدى سيكون الصندوق مستقلاً عن الدول الأعضاء أو عن المفوضية الأوروبية ومن الذي سيمول الصندوق؟ وأشارت إلى ضرورة تعديل معاهدات الاتحاد الأوروبي قبل التحرك في اتجاه إنشاء مثل هذا الصندوق لأن القواعد الحالية تحظر تدخل دول اليورو لمساعدة دولة أخرى هي عضو مالي.

اقرأ أيضا

الإمارات وروسيا تعززان التعاون في مجال خدمات النقل الجوي