الاتحاد

الاقتصادي

«اتصالات» تخطط لرفع مساهمة الشبكات الخارجية بنحو 30% من الإيرادات

تخطط “اتصالات” لرفع نسبة مساهمة الأسواق الخارجية في الإيرادات العامة للمؤسسة إلى نسبة تتراوح بين 25 و30%، من أصل حصة قدرها 10% حالياً، مستفيدة من جودة الأصول وفرص النمو الواعدة في الأسواق الخارجية التي تعمل بها.
وبحسب علي الأحمد مدير استراتيجيات التسويق الخارجي باتصالات، فإن الشركة بصدد الإعلان عن استحواذ على رخصة لتشغيل الهاتف المتحرك في إحدى الدول العربية قريباً.
وقال الأحمد خلال مشاركته في مؤتمر القمة الدولية للإنترنت السريعة الذي عقد في دبي أمس إن “اتصالات” استثمرت نحو 10 مليارات درهم خلال عام 2009، حيث وجهت تلك الاستثمارات للاستحواذ على رخص تشغيل جديدة، إضافة إلى دعم شبكات الهاتف المتحرك القائمة في الأسواق الخارجية.
وأضاف أن “اتصالات” اعتمدت على مواردها الذاتية لتمويل مشروعات التوسعية خلال السنوات الماضية، مؤكداً أن المؤسسة تتمتع بموقف مالي قوي يؤهلها لمواصلة التوسع والانضمام إلى قائمة أكبر عشرة مشغلين للاتصالات في العالم خلال السنوات القليلة المقبلة.
وأشار إلى أن عدد المشتركين في شبكات “اتصالات” حول العالم واصل النمو رغم ضغوطات الأزمة المالية ليتجاوز حاجز المائة مليون مشترك خلال عام 2009.
ولفت إلى أن “اتصالات” تواصل مراقبة جميع الفرص الاستثمارية المتاحة في الخارج خاصة في قارتي آسيا وأفريقيا التي تتميز بكونهما أسواق واعدة ولم تصل إلى مرحلة التشبع بعد.
ولفت إلى إن عمليات الاستحواذ الخارجية تتم بناء على دراسات مستفيضة للأسواق الجديدة المستهدفة والأسواق الخارجية التي تعمل بها اتصالات بهدف تحقيق أقصى استفادة استثمارية من الأموال التي يتم ضخها في عمليات الاستحواذ.
وسجلت “اتصالات” أرباحاً صافية للمجموعة بلغت قيمتها 8,84 مليار درهم مقارنة بـ8,5 مليار درهم عام 2008.
كما حققت المجموعة نمواً في الإيرادات الموحدة بنسبة نمو 5% خلال عام 2009 لتصل إلى 30,83 مليار درهم، مقابل 29,36 مليار درهم عام 2008.

اقرأ أيضا

"مبادلة" تطلق صندوقين للاستثمار في التكنولوجيا بالشرق الأوسط وأفريقيا