في بعض الأحوال، يتعين على المرء الاحتفاظ ببعض الأشياء لنفسه، حتى وإن كان يتحرق شوقاً للكشف عنها أمام العالم بأسره.   فالإفصاح عن مثل هذه الأمور لن يجلب نفعاً، بل قد يقود إلى نتائج معاكسة تماماً. 1 &ndash خططك الأكثر الطموحة من الأفضل أن تُبقي هذه الخطط طي الكتمان لحين نجاحك في تحقيقها. فعادة ما تشوبها أوجه قصور ونقاط ضعف يسهل على الآخرين ملاحظتها وانتقادها بشدة، على نحو قد يجعلك تتخلى عنها تماماً. 2  أنشطتك الخيرية لاشك في أن فعل الخير سراً دون انتظارٍ لشكرٍ أو عرفان بالجميل هو من أسمى الفضائل. كما أن تباهيك بما تفعله في هذا الشأن قد يقودك إلى الغرور والتعالي. 3  نمط حياتك ما من فائدةٍ للتفاخر بأنك اتبعت نظاماً غذائياً صارماً لفقدان الوزن، أو نجحت في الإقلاع عن عاداتٍ ضارة مثل التدخين أو النوم لساعاتٍ طويلةٍ للغاية. 4  لحظات الشجاعة والبطولة كلنا يمر بلحظاتٍ تنطوي على تحديات سواءٌ نفسية أو مادية. ولكن نجاح المرء في تجاوز هذه التحديات بجسارة، لا ينبغي أن يدفعه للكشف عنها، بهدف أن يحظى بالتقدير لهذا السبب. لأنه من حق الآخرين وحدهم تحديد إذا كان ما فعله يستحق مثل هذا التقدير أم لا. 5  الخلافات العائلية لا يوجد ما يستدعي أن يكشف المرء عما يدور في منزله من مشكلات وخلافات. وعليه هنا إدراك حقيقة مهمة مفادها &ndash وفقاً لموقع Brightside - بأن إقدامه على ذلك يجعله يبدو ضعيفاً أمام المحيطين به. كما أن أي أزمات عائلية ينبغي أن تُحل في إطارٍ من الخصوصية، وداخل المنزل لا خارجه.   6 &ndash النميمة المزعجة عن الآخرين لا تكرر ما رُدد على مسامعك من أمور ضارة وسيئة قيلت عن الآخرين. فذلك قد يلوث ذهنك وانطباع من حولك عن شخصيتك كذلك.