صحيفة الاتحاد

الرياضي

شمس البطولتين تشرق في «دار الزين»

صراع هوائي على الكرة بين هجوم العين ودفاع الشباب

صراع هوائي على الكرة بين هجوم العين ودفاع الشباب

توج الزعيم العيناوي أمس بلقب كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم بعد فوزه على الشباب 1 / صفر في المباراة النهائية التي جمعت بين الفريقين علي ستاد محمد بن زايد، سجل هدف المباراة الوحيد البرازيلي دياز من ضربة جزاء في الدقيقة 64 من اللقاء.
انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي بعد أداء متوسط تقاسم خلاله الفريقان السيطرة، فيما شهد الشوط الثاني أحداثاً دراماتيكية حيث تعرض لاعبان من الشباب للطرد هما أوسونساو، وسالم سعد، كما قام الحكم بطرد المدربين، وحصل عدد كبير من اللاعبين على البطاقات الصفراء، وكان العين الأكثر سيطرة وفاعلية حيث أهدر أكثر من فرصة محققة لمضاعفة النتيجة.
ويعد لقب الكأس هو الخامس للعين بعد حصوله عليه أعوام 1999، و2001، و2005، و2006، وكان الفريق قد حصل على لقب كأس رابطة المحترفين في مطلع هذا الشهر وتحديداً في الثالث منه بعد تغلبه على الوحدة.
شوط بلا أهداف
لم تكن هناك مفاجآت في تشكيلة العين من بداية اللقاء، حيث ضمت كلا من معتز عبدالله في حراسة المرمى، وأمامه عبدالله علي، هلال سعيد ومسلم فايز، وفوزي فايز في الدفاع، وفي الوسط شهاب أحمد، وسالم عبدالله، وأحمد معضد، وهزاع سالم، وفي الهجوم فالديفيا، ودياز، في المقابل كانت هناك بعض التغييرات في تشكيلة الشباب على رأسها البداية بسرور سالم وسالم سعد معاً، حيث ضمت سالم عبدالله في حراسة المرمى، وأمامه وليد عباس، وعيسي محمد، وعصام ضاحي، ومحمد أحمد، وفي الوسط عادل عبدالله، وأوسونساو، وسالم سعد، ومهرداد أولادي، وسرور سالم، واعتمد الفريق على رأس حربة وحيد هو موسي مجوني.
واعتمد العين على طريقة (4 / 4 / 1 / 1)، واعتمد الشباب على طريقة (4 / 2 / 3 / 1) وكلاهما مشتق من طريقة (4 / 4 / 2).
وتأتي البداية هادئة من الطرفين، حيث كان الحذر مسيطراً على اللقاء، وانحصر اللعب في وسط الملعب حتى وصلت كرة عرضية إلى دياز الذي مع الحارس سالم عبدالله، وأعاد الدفاع الكرة إلى داخل الملعب لترتد ركنية يلعبها فالديفيا وتمر خطيرة داخل منطقة جزاء الشباب دون أن يلمسها أحد إلى خارج الملعب، وينشط العين من على طرفي الملعب عن طريق هزاع سالم وشهاب أحمد، بمساعدة من فالديفيا في الوسط، ودياز في الأمام، ليبدو العين أكثر سيطرة على الوسط، والأفضل في الانتشار، والتحرك بالكرة وبدونها، ويتراجع الشباب تلقائياً للخلف، حتى يحصل الأخضر على أول فرصة حقيقية عندما يلعب أوسونساو ضربة حرة مباشرة داخل منطقة الجزاء العيناوية، لتجد عيسي محمد الذي يغير اتجاهها وسط مضايقة معتز عبدالله ويحولها إلى خارج الملعب.
ويرد العين بضربة حرة مباشرة من خارج منطقة الجزاء يسددها فالديفيا من مرة واحدة وتصد بالحائط البشري، ولكن المدرجات تشتعل بعدها لهدف يسجله دياز من تمريرة متقنة لفالديفيا، ولكنه كان في وضع متسلل.
وتنحصر الخطورة الشبابية في الكرات العرضية نظراً لوجود موسى مجوني بقامته الطويلة دائماً في منطقة جزاء العين، فيما تتنوع هجمات العين من طرفي الملعب، وكذلك من العمق، بفضل التحركات الطولية والعرضية لفالديفيا وهزاع سالم، وشهاب أحمد، ولكن يبقى المستوى فنياً متوسطا بفضل تغلب المدافعين على المهاجمين.
وتشهد الدقيقة السابعة عشرة أخطر فرصة في اللقاء عندما أرسل أوسونساو كرة عرضية متقنة على رأس سرور سالم داخل منطقة جزاء العين الذي حولها لتلمس أطراف أصابع معتز عبدالله وتتحول إلى ركنية.
ثم تتكرر الخطورة الشبابية عندما يرسل أوسونساو كرة عرضية أخرى تمر من بين أقدام كل اللاعبين ولم تجد من يلمسها ثم يحتسبها الحكم محمد عبدالكريم تسلل، ويصبح الشباب أخطر بفضل الكرات العرضية، وتحركات سرور سالم وأوسونساو، وسالم سعد وأولادي وأمامهم موسي مجوني، ويرتبك دفاع العين فيشتت خارج الملعب، ويسقط عيسي محمد على الأرض بعيداً عن الكرة، على أثر التحام مع دياز خلف الحكم، ويستأنف اللعب دون قرارات، وتتحول الأفضلية إلي الشباب ليسيطر على وسط الملعب، وينشط طرفا الملعب سرور سالم وسالم سعد، ويرد العين بهجمة من فالديفيا يمررها جميلة إلى شهاب أحمد في الجبهة اليسرى، وتنتقل منه إلى أحمد معضد القادم من الخلف ليسدد بقدمه اليسرى كرة قوية تصطدم بالمدافع عيسى محمد وتذهب إلى الحارس ضعيفة لتعلن عن ضياع فرصة خطرة للعين.
ويعود دياز إلى وسط الملعب ليهرب من الرقابة، ويتقدم فالديفيا إلى الأمام بدلاً منه، ويسقط دياز داخل منطقة الجزاء بدون الكرة، وتتحول اللعبة إلى ركنية من أوسونساو لم تستغل.
ويحصل العين على ضربة حرة مباشرة خارج منطقة الجزاء، ويستدعي الحكم عيسى محمد ومسلم فايز ليمنح كلا منهما بطاقة صفراء، وتضيع فرصة العمر من العين عندما يسدد فالديفيا كرة قوية تصطدم بالقائم وتعود إلى مسلم فايز الغير مراقب، ولكنه يسدد بقوة خارج المرمى وسط ذهول الجماهير.
ويحصل سالم سعد على بطاقة صفراء لالتحامه مع دياز، وتتحول الكرة إلى الشباب وتصل إلى موسى مجوني الذي يسقط على الأرض عند الوصول إليها، ولكن الحكم لم يحتسب شيئا، وترتد الكرة للعين فيمررها فالديفيا بذكاء ليضع شهاب أحمد في وضعية انفراد ولكن شهاب لم يستغلها فيسدد كرة قوية خارج مرمى الشباب ليهدر فرصة أخرى من العين لتسجيل الهدف الأول، ويرتفع معدل السرعة في اللقاء، وتصبح المباراة فرصة هنا وأخرى، خاصة بعد نشاط العين من علي طرفي الملعب، وتألق فالديفيا في التمريرات البينية المتقنة.
ويحتسب الحكم محمد عبدالكريم دقيقتين وقتاً بدلاً من الضائع في الشوط الأول، ويستأنف الحوار العيناوي الشبابي داخل الملعب، ويحصل أوسونساو على بطاقة صفراء، ثم يطلق محمد عبدالكريم صافرة النهاية للشوط الأول.
تفوق عيناوي
مع بداية الشوط الثاني بدأت الاثارة عندما وجد الجميع سيريزو مدرب الشباب بين المتفرجين، حيث كان الحكم محمد عبدالكريم قد أشهر له البطاقة الحمراء بين الشوطين نظراً لدخوله في حوار معه عند خروج الفريقين من الملعب بعد صافرة نهاية الشوط الأول.
ويدفع العين بمحمد فايز بدلاً من عبدالله علي في الدفاع، ويحصل موسى مجوني على بطاقة صفراء على أثر الالتحام مع فالديفيا، ويبدأ العين بالهجوم، ويمرر دياز لسالم عبدالله الذي يسدد كرة قوية بيسراه تمر بجوار القائم الأيمن لحارس الشباب سالم عبدالله.
ويحل علي الوهيبي مكان هزاع سالم العين في محاولة من شايفر لتدعيم الهجوم، ويتحرك فالديفيا ويراوغ ويمرر لشهاب أحمد الذي يسدد من داخل منطقة الجزاء، لتصطدم بدفاع الشباب وتتحول إلى ركنية.
ويواصل العين ضغطه من الطرفين، ويبدو مسيطراً من جديد، وترتد الكرة لسالم سعد في الناحية اليمنى، ليرسلها عرضية على رأس موسى مجوني الذي حولها فوق عارضة مرمى معتز عبدالله، ويرد علي الوهيبي بكرة عرضية بعد مجهود فردي تمر بين كل المدافعين، وتحتسب ضربة حرة مباشرة لشهاب أحمد ينقذها الحارس الشبابي سالم عبدالله بصعوبة وتتحول لركنية.
وتتفاعل جماهير الشباب مع التسديدة القوية التي أرسلها أوسونساو في الدقيقة 62.
ضربة جزاء وهدف وطرد
وتشهد الدقيقة 64 احتساب الحكم محمد عبدالكريم ضربة جزاء للعين على أثر ارتطام الكرة بيد وليد عباس، ويشهر له بطاقة صفراء، ويتقدم دياز للكرة ليسجل منها الهدف الوحيد في المباراة، وفي لعبة خشنة من أوسونساو مع علي الوهيبي يشهر الحكم البطاقة الحمراء لأسونساو في الدقيقة 65 من اللقاء.
ويحصل سالم عبدالله لاعب العين على البطاقة الصفراء، ويطرد الحكم محمد عبدالكريم مدرب العين وينفريد شايفر علي، ويشارك اللاعب علاوي بدلاً من محمد أحمد علي، ويسدد لاعب الشباب سرور سالم كرة قوية تصطدم بزميله موسى مجوني وهي في طريقها إلى مرمى العين وترتد إلى داخل الملعب، ويبسط العين سيطرته أكثر على اللقاء مستغلاً الكثرة العددية، وتتنوع هجماته من الطرفين والعمق.
ويحتسب الحكم ضربة حرة مباشرة للشباب يسددها أولادي فوق العارضة لتضيع فرصة مهمة للشباب، ثم يسدد عيسى محمد كرة أخرى فوق القائم مستثمراً ضربة حرة مباشرة أخرى في الدقيقة 80 من اللقاء.
ويرد العين بهجمة سريعة من الجبهة اليسرى يرسل منها سالم عبدالله لدياز الذي سدد لتصطدم بالدفاع وتتحول إلى ركنية، ويشهر الحكم البطاقة الحمراء إلى سالم سعد على إثر خشونة مع فالديفيا، ويخرج عصام ضاحي من الشباب ليحل محله بدر عبدالرحمن، ويخرج دياز من الملعب للعلاج بعد سقوطه علي الأرض في الدقيقة الخامسة والثمانين، ويشارك سانجاهور بدلاً من شهاب أحمد، ويمر دياز بالكرة ثم يسدد كرة قوية تمر بجوار قائم الشباب.
ويستمر الصراع ويحصل فالديفيا علي بطاقة صفراء ويحتسب الحكم 4 دقائق وقتاً بدلاً من الضائع ويحصل خلالها بدر عبدالرحمن على بطاقة صفراء ثم يطلق صافرة نهاية اللقاء.