الاتحاد

الرئيسية

القاعدة تبحث عن بديل للزرقاوي والعراقيون يتبادلون التهاني


لندن- فيصل حيالي، عواصم العالم-وكالات: اكتسب نبأ إصابة زعيم 'القاعدة' في العراق أبومصعب الزرقاوي مصداقية أكبر بإعلان أحد أقرب مساعديه المدعو أبوكرار أن التنظيم الإرهابي بدأ رحلة البحث عن زعيم آخر لقيادة أعمال القتل والذبح في حال وفاة الأول الذي أصيب في كتفه وصدره أثناء القتال يومي السبت والأحد في الرمادي بحسب صحيفة 'واشنطن بوست' فيما اعتبر خبراء في شؤون الجماعات المتطرفة أن إصابة الزرقاوي 'خطيرة وهو على فراش الموت' مبينين أن عدم نفي 'القاعدة' حتي اللحظة للخبر دليل آخرعلى صحته· ونقلت الصحيفة عن أبوكرار قوله إن أحد كبار مساعدي الزرقاوي والعديد من المقاتلين العرب قتلوا في المعارك· وذهب متخصص آخر زعم أنه مقرب من المسلحين في العراق إلى القول: إن طلقا ناريا اخترق الرئة اليمنى للزرقاوي الذي يعاني حاليا من صعوبات في التنفس وتم تهريبه سرا إلى بلد مجاور بصحبة طبيبين من الجزيرة العربية والسودان وهو في حالة مستقرة'· وفي سياق تكثيف الضغط على الإرهابيين بدأت قوات مشتركة أميركية عراقية بدعم من المروحيات القتالية، ثاني أكبرعملية أمنية بعد حملة القائم أطلق عليها 'السوق الجديد' وتهدف لتطهير محافظة الأنبار المضطربة بداية من مدينة الحديثة، من فلول الإرهابيين والمتمردين الذين فروا من القتال على الحدود السورية في وقت أعلن الجيش الأميركي عن مقتل 5 من جنوده في الرمادي والحصوة· وتضاربت التقارير حول مصير المدعو سبهان أحمد رمضان المعروف بـ'أغا أبو سعد' وهو من أبرز مساعدي الإرهابي التكفيري أبوطلحة في الموصل حيث تحدثت أنباء عن مقتله وآخرى قالت إنه وقع رهن الاعتقال· ونقلت صحيفة 'الجارديان' أمس عن رئيس المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن توقعاته باستمرار التدهور الأمني في العراق لخمس سنوات مقبلة بينما قال الخبير من المعهد نفسه إن هناك ما لا يقل عن ألف مقاتل أجنبي في العراق يجيدون استخدام السيارات المفخخة ويقومون بتدريب المتمردين العراقيين مشيرا إلى وجود نحو 2000 مقاتل أجنبي تسللوا إلى البلاد، في وقت أعلن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أن علاقات بلاده مع دمشق 'ليست على ما يرام'·

اقرأ أيضا

السعودية: القبض على 13 إرهابياً خططوا لتنفيذ أعمال إجرامية