الاتحاد

الإمارات

وفد الداخلية يتابع في باكستان تنفيذ مشروع رعاية وتأهيل أطفال الركبية

اجتمع رئيس وأعضاء قسم متابعة سباقات الهجن في وزارة الداخلية بالدولة عقب وصوله الى مدينة لاهور الباكستانية صباح أمس مع المسؤولين بوزارة الداخلية وادارة حماية ورعاية الطفل بحكومة البنجاب ووزيرة الرعاية الاجتماعية بإقليم السند نرجس خان وممثلين عن منظمة الأمم للطفولة ''اليونيسيف'' ووكالة التحقيقات الفيدرالية·
ونقل رئيس الوفد في مستهل الاجتماع تحيات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية إلى المسؤولين القائمين على مشروع رعاية وتأهيل أطفال الركبية الذين عملوا في سباقات الهجن بالدولة وأعيدوا الى باكستان·
وأعرب رئيس وفد الدولة عن تقديره للجهود المتواصلة منذ ثلاثة أعوام لتأهيل الأطفال اجتماعيا وتربويا ونفسيا وإعادة دمجهم مع أسرهم ومجتمعاتهم المحلية، مشيرا إلى أن الهدف من الزيارة الحالية هو متابعة وتقييم المرحلة النهائية والوقوف على أوضاع الأطفال باعتبارهم المستفيدين الحقيقيين من مشروع الدعم والرعاية والتأهيل·
من جهتها قدمت مديرة برنامج رعاية الطفل بمنظمة اليونيسيف سمراندا بوبا شرحا لما تم إنجازه في المرحلة النهائية التي تم خلالها تحقيق أكبر قدر من التأهيل واعادة دمج 600 طفل مع أسرهم وتوفير التعليم والتدريب الى جانب دعمهم ماديا بشكل منتظم·
وأكدت أن هذه الإنجازات التي تحققت في البنجاب ستكون بمثابة نموذج دولي معربة عن أملها في أن تتولى الإدارات الحكومية المعنية مواصلة رعاية هذه المشاريع مستقبلا·
من ناحيتها أشارت مديرة مكتب حماية ورعاية الطفل بحكومة البنجاب الدكتورة فايزة أصغر إلى أن 99 في المائة من الأطفال العائدين وعددهم 811 طفلا تم دمجهم مع أسرهم وتأمين استحقاقاتهم المادية المودعة في بنك البنجاب بمعرفة منظمة اليونيسيف·
وقالت إنه تم وضع آلية بالتعاون مع اليونيسيف وبإشراف دولة الإمارات العربية المتحدة لصرف التعويضات الى الركبية في موعد زمني محدد وأنه سيتم ايضا إعداد تقييم شامل لمشروع حماية الطفل·
وقام الوفد عقب ختام الاجتماع بزيارة ميدانية الى مركز رعاية وتأهيل الطفل في مدينة لاهور حيث تفقد نتائج المرحلة النهائية لتأهيل ودعم الركبية·

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي