الاتحاد

الإمارات

مركز الإخصاب بدبي : نطبق آلية تضمن عدم اختلاط الأجنة المحفوظة نهائياً

أكد مركز دبي للأمراض النسائية والإخصاب، تطبيقه آلية تضمن عدم اختلاط الأجنة المحفوظة نهائيا من خلال حفظ الأجنة في حاويات مخصصة لذلك وتطبيق نظام متكامل ودقيق في عمليات الحفظ·
وتعتمد هذه الآلية على ثلاثة مرتكزات هي دقة بيانات الحالة واستخدام المستهلكات الطبية مرة واحدة فقط واتباع نظام التدقيق المباشر وغير المباشر على بيانات الحالات، وفقا للدكتور سامر راضي مسؤول مختبر الأجنة بالمركز·
وافتتحت حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الأميرة هيا بنت الحسين صباح أمس المقر الجديد لمركز دبي للأمراض النسائية والإخصاب بمدينة دبي الطبية·
وكشف الدكتور سامر راضي النقاب عن احتفاظ المركز بأجنة وعينات لنحو 4000 حالة، معتبرا ذلك دليلا على حجم التقدم والأداء المتقن الذي يتبناه المركز في أنظمته التشغيلية·
ويستقبل المركز ما بين 25 و30 حالة يوميا من مختلف الجنسيات، بما في ذلك أشخاص من خارج الدولة، وفقا لفاطمة بوهناد مديرة المركز·
ويقدم المركز بشكل أساسي خدماته لعلاج العقم وأمراض والجراحة النسائية، واستقبل منذ افتتاحه عام 1992م أكثر من 14 ألف حالة، واحتفل عام 2006م بولادة (2000) طفل لأزواج كانوا يعانون من حالات عقم مختلفة·
وقال راضي ''هناك زيادة سنوية تصل نسبتها إلى 20% في عدد المراجعين والمرضى الذين يستفيدون من خدمات المركز، ويستقبل المركز حالات من مختلف إمارات الدولة من المواطنين والمقيمين ودول الخليج الأخرى''·
ويضم المركز 4 اختصاصين في علم الأجنة ومثلهم من الأطباء و 10 ممرضات، بالإضافة إلى طاقم إداري مكون من 6 موظفين''·
اطلعت الأميرة هيا بنت الحسين برفقة قاضي سعيد المروشد مدير عام هيئة الصحة بدبي، على المركز ومختلف العيادات والأقسام والمختبرات التي تم تجهيزها وفقا لأرقى المعايير والمواصفات العالمية في هذا المجال لإتاحة الفرص العلاجية للمرضى من الدولة والدول المجاورة·
واستمعت خلال الجولة إلى شرح تفصيلي من السيدة فاطمة بوهناد مديرة المركز حول الخدمات العلاجية المتعددة التي يقدمها المركز والطرق والأساليب الحديثة المطبقة لعلاج المرضى والمتماشية مع أفضل المعايير العالمية في مجال الأمراض النسائية والإخصاب·
ويقوم المركز بتوفير خدمات أطفال الأنابيب وتختلف تكلفتها حسب الحالة، إلا أنها تتراوح في المتوسط بين 15 و 20 ألف درهم شاملة الأدوية، كما يقدم العلاج عن طريق ''تحريض الأجنة'' وهو تحفيز المبيض على إنتاج البويضات ولا تتجاوز تكلفتها 1500 درهم·
كما اطلعت الأميرة هيا على التجهيزات والامكانيات التي يتمتع بها المركز والجهود التي قامت بها هيئة الصحة بدبي لتأهيل وتدريب الكوادر العاملة في المركز وتزويده بأحدث الأجهزة والتقنيات المتطورة ليكون في طليعة المراكز المتقدمة على مستوى المنطقة في حل مشاكل العقم لدى الرجال والنساء·
وأوضحت بوهناد أن انتقال المركز لموقعه الجديد بمدينة دبي الطبية يأتي في إطار الخطة التطويرية للهيئة لتقديم أفضل الخدمات لعملائها في ظل التزايد المتوالي الذي يشهده المركز في أعداد المرضى والمراجعين للاستفادة من الخدمات الراقية التي يقدمها بعد النتائج المشجعة التي حققها في علاج كثير من حالات العقم، الأمر الذي بات معه وجهة لطالبي العلاج من مختلف دول العالم·
واستعرضت فاطمة بوهناد مديرة المركز، الخدمات المتعددة التي يقدمها المركز وخاصة خدمة منظاري البطن والرحم الجراحي لمعالجة الألياف وانسداد قناة فالوب بسبب الالتصاقات الحوضية·

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي