الاتحاد

الإمارات

تعليمية أبوظبي تحصد المركز الأول لجائزة خليفة التربوية

العفيفي تعلن أسماء الفائزين في فئات الجائزة أمس

العفيفي تعلن أسماء الفائزين في فئات الجائزة أمس

تصدرت منطقة أبوظبي التعليمية المركز الأول في جائزة ''خليفة التربوية'' بدورتها الثانية التي أعلنت نتائجها أمس في مقر الجائزة بأبوظبي، حيث حصدت المنطقة التعليمية 9 مراكز في فئة المعلم المتميز، في حين حصلت منطقة العين التعليمية على مركزين، وكل من المنطقة الغربية ومنطقة الشارقة على مركز واحد لكل منهما·
ويشهد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مجلس أبوظبي للتعليم رئيس الأمانة العامة للجائزة حفل توزيعها في 20 أبريل الجاري بمركز الوثائق والبحوث في أبوظبي·
وعقدت الأمانة العامة للجائزة مؤتمراً صحفياً أمس لإعلان نتائج الدورة الثانية لجائزة خليفة التربوية، بحضور كل من أمل العفيفي الأمين العام للجائزة، وسعاد السويدي نائب الأمين العام للجائزة والدكتور خالد العبري والدكتور محمد قنديل وحميد إبراهيم أعضاء اللجنة التنفيذية للجائزة·
وأكدت العفيفي خلال المؤتر الصحفي ارتفاع أعداد الفائزين في هذه الدورة إلى 28 فائزاً مقارنة بالدورة الماضية التي فاز فيها 19 فائزاً فقط، مشيرة إلى أن زيادة أعداد الفائزين يعكس الاهتمام الكبير الذي تحظى به الجائزة محلياً وعربياً، بالإضافة إلى دقة المعايير العلمية التي تتبعها الجائزة·
وأشادت العفيفي برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' لمسيرة النهضة الحضارية في الدولة، وحرص سموه على أن يكون التعليم في مقدمة أجندة التنمية الوطنية، كما أشادت بالدعم اللامحدود الذي يوليه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم لقطاع التعليم في الدولة وحرص سموه على أن تتوفر للطالب بيئة تعليمية متميزة تواكب المعايير العالمية التي تأخذ بها النظم التعليمية المرموقة·
وثمّنت العفيفي اهتمام ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، مُشيدة بحرص سموه على أن تتبوأ جائزة خليفة التربوية صدارة الجوائز التربوية محلياً وإقليمياً وعربياً، وأن تترجم هذه الجائزة الجهود الكبيرة التي يشهدها قطاع التعليم في الدولة، وحرص القيادة الرشيدة على تنفيذ مشاريع تعليمية وتربوية تواكب العصر·
الفائزون بالجائزة
وفيما يلي نتائج الجائزة وأسماء الفائزين وهم: منطقة أبوظبي التعليمية التي تصدرت المركز الأول من حيث أعداد المعلمين المتميزين وهم: فاطمة سالم محمد السويدي، وسلوى أمين عبدالعزيز خليل، ومحمد مرسي عبدالكريم، وأشرف عبدالحميد مصطفى القطان، وفاخرة عبيد حمد المهيري، وأسماء أحمد عبدالله بامزاحم، وإيمان السيد علي، وهبة محب إسماعيل، وفتحي أحمد أبوالفتوح، ومن منطقة العين التعليمية أحمد مصبح خليفة النعيمي، وفاطمة مصبح راشد الظاهري·
كما فاز علي الحسنين الدسوقي الخواجة من ''تعليمية الغربية''، وفاطمة حسن محمد مطر من منطقة الشارقة التعليمية·
وفي فئة الموجه التربوي فازت عائشة إسماعيل حسن من منطقة رأس الخيمة التعليمية، ونبيهه بنت محمد حواس من منطقة الشارقة التعليمية· وفي فئة الإدارة المدرسية فازت مدرسة صفية للتعليم الأساسي من منطقة أم القيوين التعليمية، ومدرسة أميمة بنت عبدالمطلب للتعليم الأساسي والثانوي من المنطقة الغربية التعليمية· وفي فئة الأخصائي الاجتماعي والاخصائي النفسي فاز أكرم مصبح عثمان من هيئة المعرفة في دبي· وفي مجال التعليم العالي فاز كل من الدكتور فادي أحمد العلول من الجامعة الأميركية في الشارقة، والدكتور عبدالعزيز السرطاوي من جامعة الإمارات·
وفي مجال ذوي الاحتياجات الخاصة (فئة العاملين والفنيين) فازت كل من فاتن اسحاق محمد أبوعليان من مركز أبوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات، ومريم علي سعيد اليماحي من مركز الفجيرة لتأهيل المعاقين· وفي فئة المؤسسات والمراكز فاز مركز أبوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة·
وفي مجال المشاريع والبرامج التربوية المبتكرة داخل الدولة فازت شعبة البحوث في تعليمية الغربية، وكذلك مركز الفجيرة لتأهيل المعاقين في وزارة الشؤون الاجتماعية· وفي مجال البحوث التربوية داخل الدولة فاز الدكتور مؤيد أسعد حسين دناوي من المنطقة الغربية التعليمية· وفي الدراسات البحثية التربوية عن مرحلة الطفولة والأدب الموجه للطفل فازت الدكتورة إيمان أحمد محمد هريدي وفريقها البحثي من معهد الدراسات التربوية في جمهورية مصر العربية·
كما حجبت لجان التحكيم الجوائز في فئات: مجال المشاريع والبرامج التربوية المبتكرة على مستوى الدولة والوطن العربي، وكذلك فئة مجال البحوث والدراسات الخاصة بتقويم واقع اللغة العربية في دولة الإمارات، وأيضاً فئة مجال النماذج المطورة لمناهج اللغة العربية في الدولة، وعن فئة التأليف التربوي للطفل على المستوى العربي·
وأكدت أمل العفيفي أن لجان التحكيم بذلت جهوداً كبيرة في عمليات التحكيم لجميع الفئات·
وأشارت إلى أن جائزة خليفة التربوية جاءت لتثمين جهود العاملين فى الميدان التربوي، وإبراز المتميزين من أصحاب البرامج والمشاريع والمؤلفات والاحتفاء بالشخصيات التربوية المبدعة اينما كانت حيث ارتأى مجلس الأمناء أن تشمل الجائزة جميع العاملين في قطاع التربية من مواطنين ووافدين وان تتوسع في دورتها الثانية في المجالات المستهدفة ليصبح عددها تسعة مجالات خمسة منها خاصة بالميدان التربوي المحلي واربعة خاصة بالميدان التربوي المحلي والعربي وان قيمة الجائزة في دورتها الثالثة القادمة والتي سيفتح باب الترشيح فيها في الاول من مايو القادم وتشمل عشرة مجالات في الدولة والوطن العربي والعالم وذلك ايمانا من مجـلـــس أمنـــاء الجائزة والامانة العامة بان الميدان التربوي يكمل بعضه بعضا سواء داخل الدولة أو خارجها·
وتطرقت إلى فئات التعليم العام التي سيتم تكريمها هذا العام والبالغـــة 28 مكرمـــا والتــي تشمل المعلم والموجه التربوي والإدارة المدرسية والاختصاصي الاجتماعي أو النفسي والتعليم العالي وذوي الاحتياجات الخاصة من عاملين وفنيين ومراكز ومؤسسات والمشروعات التربوية على مستوى الدولة·

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد يوجه بمتابعة وتلبية احتياجات أبناء الظفرة