الاتحاد

الإمارات

الحكومة الفلسطينية تشيد بالمواقف الإنسانية لرئيس الدولة

خلال تسليم الحقائب المدرسية للطلبة الفلسطينيين ضمن مساعدات «الهلال الأحمر» (من المصدر)

خلال تسليم الحقائب المدرسية للطلبة الفلسطينيين ضمن مساعدات «الهلال الأحمر» (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - أشاد معالي محمود الهباش وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني رئيس اللجنة الرئاسية للإشراف على المساعدات في فلسطين، بالمواقف الإنسانية الأصيلة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.
وثمن المبادرات النبيلة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تجاه الشعب الفلسطيني وقضاياه الإنسانية.
وأعرب عن تقديره للجهود الإنسانية التي بذلتها الدولة وما زالت لتحسين الأوضاع على الساحة الفلسطينية التي تضررت كثيراً نتيجة الأحداث هناك، وقال إن الدولة ظلت سنداً قوياً للفلسطينيين وظروفهم الإنسانية، مشدداً على أن الإمارات كانت من أوائل الدول التي لبت نداء الواجب الإنساني ووجدت على الساحة الفلسطينية مبكراً.
وأكد معالي الوزير الفلسطيني أهمية الدور الذي تضطلع به هيئة الهلال الأحمر بمتابعة حثيثة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس الهيئة، في جميع الأراضي الفلسطينية، عبر مساندتها للمتأثرين والحد من تفاقم معاناتهم الإنسانية، مشدداً على حيوية البرامج الإغاثية والمشاريع التنموية التي نفذتها الهيئة لصالح المتضررين، خاصة في الجوانب الصحية والتعليمية والمعيشية، وغيرها من مجالات الحياة الأساسية.
وقال إن الهيئة قدمت نموذجاً فريداً في التضامن مع ظروف الفلسطينيين وتحقيق غاياتها الإنسانية على الساحة الفلسطينية، وأضاف: لقد “شاهدنا على الطبيعة جهود الهيئة وإنجازاتها لصالح الفلسطينيين في مختلف أوجه الحياة الضرورية”.
جاء ذلك خلال زيارة معالي الوزير الفلسطيني والوفد المرافق له أمس لهيئة الهلال الأحمر، وكان في استقباله أحمد حميد المزروعي رئيس مجلس الإدارة وسعادة محمد خليفة القمزي الأمين العام والدكتور صالح الطائي نائب الأمين العام لشؤون الإغاثة والمشاريع بالوكالة.
وتم خلال اللقاء بحث العديد من المحاور التي تعزز جهود الهيئة الإنسانية على الساحة الفلسطينية، وتذلل العقبات أمام المشاريع التنموية التي يجري تنفيذها لتعزيز قدرة الفلسطينيين والنهوض بالخدمات الموجهة إليهم في النواحي الصحية والتعليمية والاجتماعية والخدمية.
وأكد الجانبان عزمهما على تعزيز آليات الشراكة لتقديم المزيد من الخدمات وتنفيذ المشاريع التي تدعم مجالات التنمية البشرية والإنسانية في فلسطين.
ووقف معالي الوزير على سير عمليات الهيئة الإغاثية ومشاريعها التنموية وخططها المستقبلية في فلسطين، مؤكداً أن هيئة الهلال الأحمر من أكبر الداعمين لبرامج الحماية الاجتماعية في بلاده، وأشاد بالدعم السخي الذي تقدمه في المجالات كافة.
من جانبه، أكد أحمد حميد المزروعي أن برامج الهيئة ومشاريعها التنموية في فلسطين تجد الدعم القوي من قيادة الدولة الرشيدة، وتحظى بمتابعة حثيثة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، الذي يولي أوضاع الفلسطينيين الإنسانية اهتماماً كبيراً، ويتابع عن كثب خطط الهيئة وتحركاتها الميدانية على الساحة الفلسطينية.
وقال إن المرحلة القادمة ستشهد نقلة نوعية في مشاريع الهيئة التنموية وبرامجها الإنسانية في فلسطين، لافتاً إلى أن الهيئة كثفت جهودها الإنسانية هناك خلال الفترة الماضية نسبة للتحديات الاقتصادية والصحية التي يواجهها الفلسطينيون، نتيجة لظروف الحصار وتفشي البطالة بين الشباب، وارتفاع أسعار المواد الغذائية، وتردي الخدمات الصحية.
وشدد على أن جهود الهيئة تعزز قدرة الشعب الفلسطيني في التغلب على هذه التحديات، مؤكداً عزم الهيئة على المضي قدماً في تبني البرامج والمشاريع التنموية التي تنهض بمستوى الخدمات الضرورية في فلسطين. وقال إن الهيئة تعمل على تعزيز الشراكات على الساحة الفلسطينية لتحقيق تطلعاتها الإنسانية هناك، وفي ختام اللقاء قدم سعادة رئيس مجلس الإدارة درع الهلال الأحمر لمعالي الوزير الفلسطيني.
يذكر أن عمليات هيئة الهلال الأحمر الإغاثية في فلسطين تضمنت خلال الفترة المعنية تسيير 25 طائرة إغاثة إلى مطار العريش، حملت آلاف الأطنان والمساعدات العينية والطرود الغذائية التي وجدت طريقها إلى داخل الأراضي الفلسطينية، إلى جانب المساعدات الاجتماعية النقدية للأسر الفقيرة في الضفة الغربية وقطاع غزة.
وتضمنت مشاريع إعادة الإعمار بناء مخيم جنين وإنشاء ضاحية الشيخ زايد في القدس وإنشاء الحي الإماراتي في رفح وبناء 100 وحدة سكنية في الضفة الغربية والمساهمة في البنية التحتية لجامعة الأقصى وإعادة ترميم منازل بيت حانون في غزة وإنشاء مدرسة ثانوية في مخيم سبينية للاجئين في سوريا ومشروع بناء مخيم النيرب في سوريا ومخيمي نهر البارد والبرج الشمالي في لبنان، إلى جانب مشروع بناء مساكن حي شعفاط في القدس، هذا إلى جانب مشروع إعمار وترميم المسجد الأقصى والمقدسات الدينية.
وفيما يخص المشاريع الصحية تضمنت إنشاء وتجهيز مستشفى الشيخ زايد والمستشفى الميداني الإماراتي الأردني في رام الله ومستشفى الشيخة سلامية بنت بطي للعيون في نابلس ومستشفى رفح الخيري في غزة وتجهيز قسم العمليات بمستشفى يافا الخيري وتجهيز مستشفى الهلال الأحمر الفلسطيني بالخليل وتجهيز عيادة الهيئة داخل المسجد الأقصى، إلى جانب دعم عدد من المستشفيات الفلسطينية الأخرى في الضفة الغربية وقطاع غزة، إضافة إلى إمداد المؤسسات الصحية الفلسطينية بعدد كبير من سيارات الإسعاف.



810 ملايين درهم برامج ومشاريع «الهلال»

بلغت قيمة البرامج الإنسانية التي نفذتها هيئة الهلال الأحمر في فلسطين منذ عام 1996 وحتى الآن 810 ملايين و224 ألفاً و967 درهماً. وتضمنت العمليات الإغاثية والمشاريع الإنشائية والتنموية، إلى جانب المساعدات الاجتماعية ومشاريع الخدمات الصحية وبرامج كفالة الأيتام، حيث بلغت قيمة العمليات الإغاثية 152 مليوناً و286 ألفاً و174 درهماً.
وبلغت تكلفة المشاريع الإنشائية والتنموية وإعادة الإعمار 412 مليوناً و984 ألف درهم، وبلغت مشاريع الخدمات الصحية 132 مليوناً و454 ألفاً و708 دراهم، فيما بلغت تكلفة برامج كفالة الأيتام 112 مليوناً و500 ألف درهم.

اقرأ أيضا

العبداللات وعسّاف في ليلة طربية على مسرح المجاز