الاتحاد

الإمارات

شرطة دبي تواصل حملة تجاوز الإشارة الحمراء


دبي-الاتحاد: أكد المقدم عبد الله علي الغيثي مدير الإدارة للمرور بالنيابة بشرطة دبي، أن حملة مخاطر تجاوز الإشارة الضوئية الحمراء، التي استهلت بها الإدارة مجموعة من الحملات تحت شعار (السائق المثالي سيد الطريق)، لن تتوقف يوم السبت المقبل وهو الموعد المحدد لاختتامها، بل ستستمر جنباً إلى جنب مع الحملات التي تليها لأن مواضيع الحملات المرورية لا تقتصر على فترة زمنية محددة·
وكشف مدير الإدارة العامة للمرور بالنيابة، عن أن حوادث تجاوز الإشارة الضوئية الحمراء، أسفرت العام الماضي عن 333 إصابة، لتحل تلك المخالفة في المرتبة الثالثة من حيث أسباب حوادث الإصابات، بعد مخالفة عدم تقدير مستخدمي الطريق التي تسببت في 494 إصابة، والسرعة الزائدة التي أسفرت عن 405 مصابين·
وأشار إلى أن مخالفة دخول الشارع قبل التأكد من خلوه من المركبات، أوقعت حوادث نتج عنها 258 مصاباً، وعدم ترك مسافة كافية 229 مصاباً، وعدم الالتزام بخط السير 171 مصاباً، والانحراف المفاجىء 142 مصابا، والإهمال وعدم الانتباه 115 مصابا، وانفجار إطار 66 مصاباً، ووقع 244 مصاباً خلال العام الماضي نتيجة حوادث أخرى·
وبلغ عدد الوفيات الناجمة عن تجاوز الإشارة الضوئية الحمراء العام الماضي، 11وفاة متساوية مع وفيات الحوادث الناتجة عن عدم ترك مسافة كافية، بينما تسببت الحوادث الناتجة عن عدم تقدير مستخدمي الطريق في وفاة ،75 والسرعة الزائدة 46 وفاة، وعدم الالتزام بخط السير 16 وفاة، وتسبب كل من الانحراف المفاجىء ودخول الشارع قبل التأكد من خلوه من المركبات، بحوادث راح ضحية كل منها 12 شخصا، والإهمال وعدم الانتباه 6 أشخاص، وانفجار إطار المركبة 3 وفيات، وتوفى 14 شخصاً نتيجة حوادث أخرى·
وحول أعداد الحوادث التي أوقعت وفيات نتيجة تجاوز الإشارة الضوئية الحمراء، أوضح المقدم الغيثي أن تلك المخالفة تسببت خلال العام الماضي بعشرة حوادث وفاة، بينما تسببت مخالفة عدم تقدير مستخدمي الطريق في 62 حادث وفاة، والسرعة الزائدة 44 حادث وفاة، وعدم الالتزام بخط السير 12 وفاة، ودخول الشارع قبل التأكد من خلوه من المركبات 11 حادث وفاة، بينما تسبب الإهمال وعدم الانتباه في 8 حوادث وفاة، وانفجار إطار 3 حوادث وفاة، ووقع 18 حادث وفاة نتيجة أسباب أخرى، ليبلغ الإجمالي 188 حادث وفاة خلال العام الماضي، بما يزيد على حادث واحد كل يومين·
وعبر مدير الإدارة العامة للمرور بالنيابة، عن أسفه لأن الفئة العمرية من 18 حتى 32 سنة، تسببوا بنسبة 60% تقريباً من حوادث وفيات العام الماضي، حيث تسبب الشباب الذين تبلغ أعمارهم بين 18 و22 سنة بأربعين حادثا، وتسبب ذوو الأعمار من 23 إلى 27 سنة بثلاثة وأربعين حادثا، بينما كان نصيب الشباب من 28 إلى 32 سنة 29 حادثا، ومثلهم الشباب من 23 حتى 37 سنة، لينخفض العدد إلى 16 حادثاً للسائقين ذوي الأعمار من 38 سنة حتى 42 سنة، ومثلهم للسائقين فوق 48 سنة، بينما تسبب السائقون الذين تتراوح أعمارهم بين 43 سنة و47 سنة بعشرة حوادث فقط، وسجلت 4 حوادث ضد مجهول·

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يكرم الفائزين بجائزة دبي التقديرية لخدمة المجتمع