الاتحاد

الإمارات

مراكز الإيواء يشيد بدعم محمد بن زايد لجهود مكافحة الاتجار بالبشر

سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان

سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان

أشاد مجلس إدارة مراكز إيواء النساء والأطفال ضحايا الاتجار بالبشر ، بدعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لجهود مكافحة الاتجار بالبشر في الدولة·
وشدد المجلس على أن دولة الإمارات تولي أهمية كبيرة لأوضاع المرأة والطفل في الساحات والمناطق الملتهبة وتسعى دائما لتبني المبادرات التي تصون كرامة هذه الشرائح وتحد من معاناتها باعتبارها الأكثر تأثرا من الكوارث والأزمات وتداعيات الفقر والتهميش في العديد من الأقاليم حول العالم ·
وأعرب المجلس عن تقديره للمساندة القوية التي تجدها مراكز الإيواء من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الفخرية لهيئة الهلال الأحمر· وثمن المجلس المتابعة الحثيثة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر لمراكز الإيواء للاضطلاع بدورها في توفير الرعاية والحماية للضحايا ·
وأكد مجلس الإدارة في اجتماعه أمس برئاسة صنعا درويش الكتبي مستشارة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان للشؤون الإنسانية رئيس مجلس إدارة مراكز الإيواء ،أن مبادرات القيادة الرشيدة تساند جهود الدولة وتعزز استراتيجيتها في مكافحة الاتجار بالبشر وتحد من تفاقم معاناة ضحايا هذا النوع من الجرائم الوافدة إلى الدولة·
وبحث المجلس في اجتماعه العديد من المحاور التي تعزز دور المراكز وتحقق أهدافها في صون الكرامة الإنسانية للضحايا· واستعرض مجالات التنسيق وتعزيز الشراكة مع عدد من الهيئات والمؤسسات في الدولة منها هيئة الصحة أبوظبي والنيابة العامة وشرطة أبوظبي وإمكانية توقيع مذكرات تفاهم معها لتحديد أطر التعاون وآليات التنسيق والمتابعة ·
واطلع المجلس على النظام الأساسي والتوصيف الوظيفي والهيكل التنظيمي المقترح وتقارير المتابعة المالية وآليات استيعاب الضحايا داخل المراكز والإجراءات المتبعة في هذا الصدد ·
حضر الاجتماع أعضاء مجلس الإدارة سارة إبراهيم شهيل المديرة التنفيذية للمراكز وعبد الرحمن الطنيجي والدكتورة مريم المزروعي ولانا زكي نسيبة وعائشة ناصر سعيد وإبراهيم التميمي وسعاد المناعي والدكتورة آمال محمود عبد العال عضو ومقرر مجلس الإدارة ·
يذكر أن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان كان قد أصدر قرارا بإنشاء مراكز إيواء بالدولة للنساء والأطفال ضحايا جرائم الاتجار بالبشر وذلك لتوفير الملاذ الآمن وتقديم الرعاية الصحية والنفسية والدعم الاجتماعي لهؤلاء الضحايا داخل البلاد·
وبمقتضى القرار تنشأ مراكز إيواء للنساء والأطفال وتكون لها الشخصية الاعتبارية وتمنح الاستقلال المالي والإداري ويخضع مجلس إدارتها للإشراف المباشر لسمو رئيس هيئة الهلال الأحمر وتعمل المراكز تحت مظلة الهلال الأحمر · وحدد القرار اختصاصات مجلس إدارة مراكز الإيواء وصلاحيات السلطات العليا والجهاز الإداري والأجهزة التنفيذية ·
وكانت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك قد تبرعت بقطعة أرض في أبوظبي يقام عليها مركز إيواء وتكفلت سموها بتكاليف البناء وتجهيزه ليكون ملاذا آمنا للنساء والأطفال ضحايا الاتجار بالبشر ، وقدمت حكومة أبوظبي بتوجيهات من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، دعما ماليا بقيمة ثمانية ملايين درهم لتسيير أعمــال المـــركز وتوفير الرعــايـــة اللازمــة للضحـايا والنزيلات ·
وأكدت سارة شهيل عضو مجلس الإدارة المديرة التنفيذية لمراكز الإيواء أن المراكز تهدف إلى تحقيق رسالة إنسانية قوامها حماية النساء والأطفال ضحايا الاتجار بالبشر والاستغلال الجنسي وضمان احترام إنسانيتهم وصون كرامتهم والتخفيف من معاناتهم ·
وقالت إن المراكز تسعى على وجه الخصوص لتوفير المأوى المناسب للنساء والأطفال وتقديم أوجه الرعاية الاجتماعية والقانونية والنفسية والطبية والتعليمية والمهنية للذين يتم إيواؤهم بالمراكز بالإضافة إلى إقامة برامج توعوية وتأهيلية ودمج النساء والأطفال مع أقرانهم في مجتمعاتهم المحلية أو في أوطانهم وتنفيذ برامج التدريب وإعادة التأهيل والتعريف بالحقوق والواجبات وتلبية احتياجات النساء والأطفال الذين يتم إيواؤهم وحل مشاكلهم وحماية حقوقهم إلى جانب مساعدة الضحايا في مراحل التحقيقات لدى الشرطة وأمام المحاكم وتأمين حق الدفاع عنهم ودعم الضحايا في العودة الآمنة إلى أوطانهم لجمع شملهم والتنسيق والتعاون مع الجهات المعنية للاهتمام بالقضايا الاجتماعية التي تتعلق بالنساء والأطفال·

اقرأ أيضا

رئيس وزراء اليابان يستقبل هزاع بن زايد