الاتحاد

دنيا

كتاب يدل القراء على «طريق اختبار السعادة»

نشرت الكاتبة والصحفية الأسترالية صوفي سكوت هذا الشهر كتابها “طريق اختبار السعادة: كيف تكون أسعد مهما حدث”. وبدلاً من فرض صيغة توضح سكوت ما هي السعادة، وتجاربها وكل النصائح والحيل والسبل العلمية التي يفترض أنها تكفل السعادة وأعدت قائمة تمت تجربتها واختبارها وتشجيع القراء على الخروج بقائمتهم الخاصة.
وقالت سكوت (42 سنة): “لتكون سعيدا أمر يجب التركيز عليه ولا يحدث ذلك بالطبع”. وأضافت: “يجب عليك دائما بذل جهد حتى إذا وصلت إلى نقطة تقول عندها، نعم أنا سعيد فإنه يجب عليك الاستمرار في التركيز والعمل على الأشياء التي تجعلك سعيداً”. وقالت إن الكتاب، وهو كتابها الثاني، ولد نظراً لاهتمامها بالنفس البشرية سيما وأنها مراسلة طبية وطنية بهيئة الإذاعة الأسترالية، وكذلك بسبب صعوبة مواجهة الحياة بعد وفاة والدتها بمرض السرطان منذ عامين.
وتعترف سكوت بأن محاولة وضع محور علمي لمثل هذه المشاعر الشخصية المعنوية صعب جداً، ولكنها قالت إن تجربتها الشخصية أظهرت لها أنه لا يوجد “علاج” يناسب الجميع. وقالت: “في الكتاب ركزت على ما هي الأمور الأكثر احتمالاً أن تجعل الناس سعداء، وهي الأمور الأكثر أكاديمية أو البحث العلمي، ولكن ليس كل شيء يناسب كل شخص. عليك أن تجد ما يصلح لك”. وقالت سكوت إن النظرة الإيجابية تبدأ بخطوات سهلة وصغيرة جداً، لافتة إلى ثلاث نصائح للسعادة وهي: التركيز على أن تكون شاكراً للناس من حولك وللأشياء الجيدة في حياتك، واستخدام قوتك لمساعدة الآخرين من خلال العمل التطوعي، والاستماع إلى أفكارك وكيف تؤثر في مشاعرك ووقف أي أفكار سلبية قبل أن تسيطر عليك.

اقرأ أيضا