الاتحاد

ثقافة

كتاب تطلق برنامج تدريب يستهدف الناشرين العرب

أعلنت شركة ''كتاب'' التي تنظم معرض أبوظبي الدولي للكتاب أمس، عن إطلاق سلسلة من البرامج التدريبية المتخصصة في النشر والموجهة للناشرين العرب بهدف الارتقاء بقطاع النشر في المنطقة والتعريف بأفضل الممارسات المتبعة على الصعيد العالمي·
وتأتي هذه الخطوة في أعقاب النجاح الكبير الذي حققه البرنامج المهني المصاحب للدورة التاسعة عشرة من معرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي اختتم خلال الشهر الماضي في مركز المعارض بأبوظبي·
ووفقاً لشركة ''كتاب'' ستعقد أول البرامج التدريبية في شهر يونيو بالتعاون مع المركز الثقافي الألماني ومعرض فرانكفورت للكتاب وأكاديمية تجارة الكتاب الألماني·
وذكرت كلاوديا كايزر المدير العام لشركة كتاب: ''نسعى من خلال التطوير المهني المستمر لقطاع النشر في العالم العربي، الى تحقيق هدفنا المزدوج المتمثل في تعزيز تجارة الكتاب في المنطقة وزيادة وعي المجتمع بأهمية الكتاب''·
وأضافت: ''حرصنا أن نبني هذه البرامج التدريبية على ضوء القاعدة المهنية الصلبة التي تأسست في معرض الكتاب مؤخراً حين تمكن الناشرون المحليون من لقاء كبار الناشرين العالميين· ونحن على ثقة بأن خلق فرص جديدة للحوار وتبادل المعرفة سيؤدي لا محالة إلى رفع مستوى هذا القطاع وزيادة مهنيته''·
وحول ضرورة البناء على النجاحات التي حققها معرض أبوظبي الدولي للكتاب، أشارت كلاوديا إلى نجاح مبادرة ''أضواء على حقوق النشر'' في جذب أكثر من 200 اتفاق تعاون مبدئي حول شراء رخص وحقوق نشر جديدة لطرحها في المنطقة· وقالت: ''نجحت ''كتاب'' في تشكيل قوة دفع جديدة لقطاع النشر في المنطقة الذي بدأ في الانتقال من مرحلة التخطيط لمرحلة اتخاذ القرار· ويبدو ذلك جلياً في أوساط الجيل الجديد من الناشرين العرب الذين يتمتعون بإدراك كبير للفوائد الاقتصادية والتعليمية وحتى الترفيهية المتصلة بالجانب التجاري وجانب إتباع أفضل الممارسات المبتكرة في هذا القطاع الحيوي''·
وأكّدت كايزر: ''إن الإقبال الجماهيري الكبير تجاه بعض برامج معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2009 التي صممت خصيصاً للجمهور، يدلل على أن حرفية التنظيم وثراء المحتوى يلعبان دوراً كبيراً في جذب شرائح واسعة من الزوّار· فقد شهد منبر الحوار مشاركة 750 شخصا في حوارات متلفزة تناولت العديد من المواضيع التي تنوعت بين تركيز الضوء على أبرز الشخصيات النسائية المثقفة في الإمارات إلى التواصل بين الثقافتين العربية واللاتينية· كما قام أكثر من 50 كاتباً مشهوراً بتوقيع مؤلفاتهم للمعجبين، وتمكن ركن الأطفال من جذب حوالي ستة آلاف طفل يومياً· تشير كل هذه الأرقام إلى مدى النجاح المبهر الذي حققته الدورة التاسعة عشرة من المعرض''·
يذكر أن البرنامج المهني المميز لشركة ''كتاب'' سيكون مستمراً خلال العام القادم عندما تستضيف العاصمة أبوظبي المؤتمر السابع لاتحاد الناشرين الدوليين لحقوق النشر من الثامن والعشرين من فبراير وحتى الأول من مارس عام ،2010 والذي يسبق انطلاقة الدورة العشرين من معرض أبوظبي الدولي للكتاب في الثاني من مارس وحتى السابع منه، حيث ستركز دورة عام 2010 على قضايا حقوق تجارة الكتاب·

اقرأ أيضا

«زايد للكتاب» تعرف بالثقافة الإماراتية والعربية في ألمانيا