الاتحاد

ثقافة

ناجي العلي يطوف ولايات الجزائر

من أعمال الفنان

من أعمال الفنان

يلقى المعرض التشكيلي للفنان الشهير ناجي العلي الذي تنظمه جمعية ''آل البيت للثقافة والفنون'' بدعم من وزارة الثقافة الجزائرية بقاعة ''عمر راسم'' بالجزائر العاصمة إقبالاً واسعاً من الفنانين والنقاد والجمهور الجزائري، ويندرج المعرض في إطار احتفالية القدس عاصمة الثقافة العربية 2009 التي تحتضن الجزائر جانباً منها·
ويضم المعرض الذي يحمل عنوان ''ربيع حنظلة'' قرابة 100 لوحة منتقاة من ضمن أزيد من 40 ألف عمل كاريكاتوري أنجزه الفنان طيلة حياته ومسيرته الصحفية في عدد من الجرائد العربية، وتعد اللوحاتُ تحفاً فنية حقيقية على درجة عالية من الجمالية والتعبير·
وتتطرق اللوحات في موضوعاتها، بأسلوب يجمع بين التقنيات الأكاديمية والرمزية، إلى صلب القضية الفلسطينية والتطورات التي شهدتها، والجرائم الصهيونية المرتكبة بحق الفلسطينيين منذ عقود، وصمود الفلسطينيين دفاعاً عن أراضيهم وحريتهم، فضلاً عن قضايا عربية كثيرة ومنها الديمقراطية وهوس المعيشة التي تحولت إلى ''سيزيف'' جديد لدى الشعوب العربية، وقد تناول الفنانُ كل هذه القضايا بأسلوب حاد وباحترافية عالية حيث لمس فيها عمق انشغالات الفلسطينيين والمواطنين العرب واهتماماتهم اليومية، السياسية والمعيشية، بأسلوب فني راق، جاعلاً من ''حنظلة'' شخصيته المحورية التي تكررت في كل اللوحات؛ حيث يأبى''حنظلة'' أن يكبر حتى تستقل فلسطين·
وقال الشاعر أبو بكر زمال رئيس''آل البيت'' لـ''الاتحاد'' إن جمعيته حرصت على إقامة هذا المعرض ''عرفاناً للراحل ناجي العلي الذي يعدُّ ثاني من أوصل القضية الفلسطينية إلى العالمية بعد محمود درويش''، وكشف عن أن المعرض سيستمر سنة كاملة حيث سيطوف الولايات الجزائرية الـ48 للتعريف بأعمال ناجي وتقريبها من الجزائريين حيثما كانوا·
ويبدي الفنان التشكيلي الجزائري عبد الحميد عروسي إعجابه البالغ بهذه اللوحات ويقول: ''إن الفنان الذي اغتيل سنة 1987 بلندن استطاع انجاز أعمال ذات قيمة فنية وتعبيرية عالية بوسائل قليلة، بينما قال السفير الفلسطيني بالجزائر محمد الحوراني في تصريح صحفي بمناسبة افتتاحه المعرض رفقة وزيرة الثقافة الجزائرية خليدة تومي ''إن ناجي العلي هو واحد من الأسماء التي تُختصر فيها فلسطين''·

اقرأ أيضا

«العويس الثقافية» تحتفي بـ«قاسم حداد»