الاتحاد

تقارير

هنتنجتون··· هل أسيء فهمه؟

باعتباري المسلمة الوحيدة التي وافق صومويل هنتنجتون على مقابلتها أثناء حياته· أستطيع القول إن تفاعلي معه جعلني أؤمن بأن ما يعتقده العديد من الناس عنه وعن أفكاره، وخاصة الكثير من الناس في العالم الإسلامي يسيء، على الأرجح، فهم وتمثيل ما كان الرجل يعتقده فعلياً· وهو يعرف على نطاق واسع بفرضيته الخلافية المسماة ''صدام الحضارات''، التي افترض فيها أن الحضارات، مقارنة بالشعوب، تشكل عنصراً مهماً في مستقبل السياسة العالمية· وعلى رغم أن فرضيته تلك خاطبت العديد من الحضارات المختلفة، إلا أنها ربما تكون اشتهرت في العالم الإسلامي تحديداً بافتراضها أن ''الحضارة الإسلامية، تشكل قوة متماسكة معارضة للعالم الغربي''·
لقد حضرت واحداً من آخر صفوف هنتنجتون بجامعة هارفرد عام ،2005 وقد وقعت أثناءه جدالات حامية حول انخراط الولايات المتحدة في حرب العراق· وحينها ناقش هنتينغتون جهود إدارة الرئيس بوش ومساعيها لبناء الأمم في الشرق الأوسط، وهو موقف مثير للسخرية، حيث إن العديد من أنصار الحرب يستشهدون بنظريته على أنها تبرير لـ''إعادة هيكلة'' العالم الإسلامي· وبينما راقبْتُ الطلبة يشكّكون في كيفية استخدام نظريته لتبرير سياسات يعارضها هو اليوم، تساءلت عما إذا كان قد بقي ملتزماً بالجدل الأساسي لنظريته بعد مرور كل هذا الوقت على نشرها·
وبعد إصرار كبير على إجراء المقابلة معه، وافق هنتنجتون على مقابلتي في منزله· وأتذكر شخصيته الدافئة الودودة، على رغم سلوكه الذي يميل إلى الشك قليلا، كأنما هو يسبر غوري ليفهم ما إذا كانت المقابلة ستسيء تمثيل ما سيقوله بأي شكل من الأشكال· وفهمت فيما بعد سبب قلقه المحسوس، حين ذكر عدد المرات التي استُخدِم فيها اسمه لتبرير أهداف لم يكن ليوافق عليها أصلا·
والحال أن خلافية هنتنجتون لم تأت من فراغ· فقد كتب في ''صدام الحضارات'' ما يلي: ''يجب فهم السياسة العالمية الحالية على أنها نتيجة لنزاعات معمّقة بين الثقافات العظيمة والأديان العالمية···''· ثم راح يبشر بظهور جدار حديدي جديد بعد سقوط جدار برلين، وإن كان يقع ''على بعد عدة مئات من الأميال شرقاً··· إنه يفصل الشعوب المسيحية الغربية عن العالم الإسلامي''·
وعندما طلبت منه إيضاح الجملة المذكورة أعلاه، أجاب هنتنجتون: ''إن التفسير الضمني، الذي يستنبطه البعض حسب قولك خاطئ بشكل كامل· أنا لا أقول إن الغرب متّحد· ولا أقترح ذلك· من الواضح أن هناك خلافات داخل الغرب وخلافات داخل الإسلام· هناك طوائف وجاليات ومجتمعات ودول مختلفة· ليس أي منها متناغم على الإطلاق· ولكن هناك أمورا تشترك فيها· يتحدث الناس في كل مكان عن الإسلام والغرب· ومن المفترض أن لذلك علاقة بالواقع، بأن هذه كينونات لها بعض المعنى، وهذا واقع· وبالطبع فإن جوهر هذا الواقع هو خلافات في الدين''·
إنني أعتقد أن هنتنجتون قد شعر بأنه قد أسيء فهمه وجرى هجاؤه وذمّه من قبل المسلمين وبقية العالم نتيجة لنظريته· وبدا لي كما لو كان قد أراد فعلا فرصة لإيضاح أفكاره للمجتمع الذي أسس علاقة بينه وبين الجانب المظلم للسياسة الأميركية طيلة السنوات الماضية· أعني أنه أراد فرصة ليعرّف بنفسه بدلا من أن يعرّف به الآخرون، أو يتوسعوا أكثر مما يلزم في تأويل آرائه·
وقد شرح لي هنتنجتون، أثناء المقابلة، كيف أدرك سوء استخدام نظريته في دوائر السياسة المختلفة لدفع أجنداتها الخاصة للتمييز بين الغرب والعالم الإسلامي· وفي واحدة من مفارقات الصدف المثيرة للاهتمام، تبين، على رغم كل شيء، أن هنتنجتون والعالم الإسلامي يشتركان في شيء ما: إنه الشعور المحبِط بأن ما يعتقده العديد من الناس عنهما مبسّط في أفضل الحالات، وغير صحيح ومحرَّف في أسوئها·

أمينة شودري
كاتبة مختصة في علاقات الإسلام والغرب
ينشر بترتيب خاص مع خدمة كومون جراون

اقرأ أيضا