دنيا

الاتحاد

دراسة للبنتاجون تتهم بوتين بالإصابة بمرض التوحد

نقلت صحيفة أميركية، عن دراسة لوزارة الدفاع (البنتاجون) تعود للعام 2008، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعاني من متلازمة اسبرغر، أحد أنواع التوحد فيما نفى الكرملين الدراسة واصفا إياها بالغبية.


ونفى المتحدث باسم الكرملين بغضب مزاعم الدراسة. وقال ديمتري بيسكوف لموقع "غازيتا نيوز" إن "هذا الغباء لا يستحق التعليق".


ونقلت صحيفة "يو اس ايه توداي"، الدراسة التي أجرتها دائرة التقييم، أحد مراكز الأبحاث في البنتاجون، وتشير إلى أن بوتين يعاني من متلازمة اسبرغر، ولذلك فهو يتجه إلى "السيطرة القصوى" على محيطه.


ويقول خبراء، درسوا حركات وتعابير وجه بوتين عبر أشرطة الفيديو، إن المرض العصبي لدى بوتين بدأ منذ طفولته، ما أسفر عن شعوره الدائم باختلال التوازن وعدم الارتياح خلال التواصل الاجتماعي.


وأوردت بريندا كونورز، التي كتبت التقرير وهي الباحثة في كلية الحرب البحرية الأميركية، أن أطباء كبار في أمراض الأعصاب صنفوا هذا السلوك على أنه متلازمة اسبرغر "التي تؤثر على كافة قراراته".


وكتبت كونورز، التي درست اللغة الجسدية لقادة عدة، أنه "خلال الأزمات، ومن أجل الحفاظ على توازنه وإدراكه لأي تطور، يعمل على فرض السيطرة القصوى".


ونشرت "يو اس اي توداي" التقرير الأربعاء، بعد تقديم طلب يعتمد على قانون حرية الحصول على المعلومات.


وتدعي الدراسة أن حالة بوتين قد تجعله "ينسحب من أي تفاعل اجتماعي كما حصل إثر حادثة غواصة كورسك النووية" في العام 2000، التي غرقت في بحر بارنتس.


ولا يمكن التأكد من حالة بوتين من دون صورة مقطعية لدماغه، وفق التقرير. ولكن الخبراء اعتبروا أن الحركات الجسدية لبوتين وتعابير وجهه من مؤشرات متلازمة اسبرغر.


وقد فاجأ بوتين، الأميركيين في قراره العام الماضي بضم شبه جزيرة القرم إلى روسيا.


وكان الرئيس الأميركي السابق جورج بوش قال إحدى المرات إنه يستطيع رؤية "روح" بوتين عبر النظر في عينيه. إلا أن الدراسة تدعي أن نظرة بوتين القاسية تعكس اختلالا عصبيا وعدم القدرة على التعامل مع العلاقات الاجتماعية.


ووفق الدراسة، فإن الرئيس الروسي لا يشعر بالارتياح لعرض أفكاره أمام جمهور كبير وحالته العصبية تجعله "لا يثق بالتفاعل بين الناس".


ونقلت الدراسة عن أخصائي في البيولوجيا العصبية ستيفن بورغز أن بوتين يعاني من أحد أنواع التوحد. ولكن حين تواصلت معه صحيفة "يو اس إي توداي"، قال الأستاذ في جامعة كارولاينا الشمالية إنه لم ير يوما النسخة النهائية من التقرير وليس قادرا على تشخيص حالة بوتين بشكل نهائي.


أما البنتاجون، فقال إن الدراسة لم تصل يوما إلى مكتب وزير الدفاع أو أي مسؤول آخر رفيع المستوى.


وقالت متحدثة باسم البنتاجون فاليري هندرسون إن دائرة التقييم لم ترسل هذه التقارير لوزير الدفاع، وليس هناك أي طلبات من قياديين في وزارة الدفاع الأميركية لمراجعتها. وأوضحت أن كل المؤشرات تبين أن "هذه التقارير بقيت ضمن دائرة التقييم".


ومولت الدائرة في 2011 أيضا دراسة للكاتبة ذاتها لتقييم سلوك بوتين ورئيس حكومته ديميتري ميدفيديف. ووصفت الدراسة ميدفيديف بأنه "رجل الفعل" إذ أنه يرى الأزمات بالأبيض والأسود، فيما وصفت بوتين بأنه "لاعب شطرنج".


وبحسب كونورز، فإن دراسة الحركات الجسدية للقادة السياسيين "لتوقع تصرفاتهم وقرارتهم تعتبر وسيلة فعالة كسلاح متقدم".

اقرأ أيضا

خضراوات وزهور وثروة حيوانية وإعادة تدوير.. المزرعة الشاملة