صحيفة الاتحاد

الرياضي

الجزيرة وحتا.. «الفوارق الكبيرة»!

مصطفى الديب (أبوظبي)

تكتسب مباراة الجزيرة وحتا اليوم أهمية خاصة لدى الفريقين، خاصة أن الحاجة إلى الفوز وحصد النقاط الثلاث هي العامل المشترك بينهما، وإن كان طموح حتا أكبر للهروب من نفق الهبوط إلى دوري الهواة، خاصة أن الفارق بينه وبين منافسيه في المراكز المتأخرة لا يتعدى نقطتين.
على الجهة الأخرى، يسعى الجزيرة للتخلص من آثار الخسارة غير المستحقة من أهلي جدة السعودي في «الآسيوية»، كما يسعى لاكتساب مزيد من الثقة، بعد العروض القوية في الفترة الأخيرة، سواء في الدوري أو البطولة القارية التي فاز خلالها في مباراة وخسر واحدة أمام أهلي جدة، وهي غير مستحقة على الإطلاق. ويهدف «فخر أبوظبي» إلى تحقيق الفوز اليوم، لتأكيد العودة القوية، والمضي قدماً في عودة الثقة لدى لاعبيه، وبرغم المعاناة الكبيرة التي يعاني منها أصحاب الأرض بسبب ضغط المباريات، إلا أن الجهاز الفني يسعى لعمل توليفة جيدة لخوض اللقاء وحصد النقاط الثلاث، للتقدم في جدول ترتيب دوري الخليج العربي.
ويحتل الجزيرة المركز الخامس، في حين أن حتا يأتي تاسعاً بـ13 نقطة، وبفارق نقطة واحدة عن الظفرة ودبا الفجيرة صاحبي المركزين العاشر والحادي عشر، ونقطتين فقط عن الإمارات الأخير.
وبرغم الفوارق الكبيرة بين الفريقين في الإمكانات، إلا أنه ربما لا يتضح اليوم كثيراً، نظراً لحالة الإرهاق التي يعاني منها الجزيرة، في حين أن حتا لديه فترة كافية للراحة، ويستعد للقاء منذ أيام عدة.

سالم العيدي: موقف «الإعصار» لن يخدعنا
قال سالم العيدي، لاعب الجزيرة: «إن لقاء فريقه اليوم أمام حتا صعب للغاية، نظراً لحاجة المنافس إلى الفوز»، وقال: «موقف «الإعصار» صعب في مراكز «القاع»، ويحتاج إلى النقاط الثلاث، ولكنه لن يخدعنا، لذلك نسعى للقتال وتحقيق الفوز، من أجل تأكيد عودة الجزيرة القوية على المستويين المحلي والقاري».
ووعد العيدي بتقديم مباراة متميزة، والسعي للفوز فقط خاصة وأن اللقاء على أرض الجزيرة.

خميس: النقاط «أولوية» في المرحلة الحالية
أكد أحمد خميس لاعب حتا، أن حصد النقاط يعتبر أولوية في المرحلة الحالية من البطولة، سواء عبر الفوز أو التعادل، رغم صعوبة المباراة على أرض الجزيرة، وقال: نواجه فريقاً كبيراً يملك العديد من الحلول في جميع المراكز، ولكننا نحاول العودة بنقاط المباراة، وهذا يتطلب تقديم أفضل مستوى، حيث لا يمكن الحصول على نتيجة إيجابية دون اللعب بأداء يؤهلك إلى ذلك.