الاتحاد

الرئيسية

بنوك تخفض متطلبات الحد الأدنى للراتب وترفع نسبة التمويل العقاري

بنوك تبدأ تقليل الإجراءات المتشددة الخاصة بالإقراض للأفراد والمؤسسات

بنوك تبدأ تقليل الإجراءات المتشددة الخاصة بالإقراض للأفراد والمؤسسات

قالت مصادر مصرفية إن البنوك العاملة في الدولة ستبدأ تدريجيا في التقليل من الإجراءات المتشددة الخاصة بالإقراض للأفراد والمؤسسات التي فرضتها منذ تفاقم الأزمة المالية العالمية وامتداد آثارها لتطال السيولة في القطاع المصرفي في الدولة، مشيرة إلى ارتفاع مستويات السيولة لدى البنوك خلال الفترة الماضية بعد الخطوات الحكومية واستراتيجيات البنوك لزيادتها·
وانعكس الارتفاع في حجم السيولة على قرارات عدد من البنوك في الآونة الأخيرة بتخفيض الحد الأدنى للراتب ورفع نسبة التمويل العقاري إلى ما يتراوح بين 75 إلى 90%، بالإضافة إلى تخفيض الفائدة على قروض السيارات بنسبة تتراوح بين 2 إلى3%·
وأعلن بنك "HSBC " الشرق الأوسط المحدود أمس، عن تخفيض متطلبات الحد الأدنى من الراتب المطلوب للحصول على القروض الشخصية وقروض السيارات إلى 10,000 درهم إماراتي في خطوة إيجابية أخرى لتوفير الدعم لعملائه·
وذلك بعد خطوة سابقة قام بها البنك بزيادة نسبة القروض مقابل القيمة إلى 75% على القروض المرنة وقروض الرهن العقاري القائمة على أساس سعر الفائدة السائد بين البنوك وكذلك بالنسبة لقروض تمويل السكن منHSBC أمانة، بزيادة 15% عن النسبة السابقة البالغة 60%·
وقال عبد الفتاح شرف الرئيس التنفيذي للخدمات المالية الشخصية في بنك HSBC الشرق الأوسط المحدود: '' تأتي هذه الخطوة بالتوافق مع الظروف الحالية للسوق وهي بالتالي محاولة أخرى لتكييف علاقتنا القائمة على نمط الأعمال وذلك لضمان استمرارية وديمومة المنتجات والخدمات التي يقوم البنك بتوفيرها إلى العملاء·
واضاف :''اهتمامنا يتركز على تقديم تسهيلات القروض والتمويل إلى العملاء الذين يوجد لديهم علاقات مصرفية مع البنك وذلك من خلال تطبيق معايير إقراض منطقية، بالإضافة إلى معدلات فائدة ذات تكلفة معقولة ومستويات عالية ومتميزة من الخدمات، وهذا بحد ذاته يعكس التزامنا القوي تجاه سوق الإمارات العربية المتحدة·''
واوضح :''بالرغم من أننا قمنا بتخفيف المتطلبات والشروط المتعلقة بالحد الأدنى من الراتب للحصول على تسهيلات التمويل الشخصي وقروض السيارات، فإننا سنقوم بانتهاج أسلوب حذر لتقييم الوضع الإئتماني الاعتباري للعميل وسنقوم بتوفير التمويل بالاستناد على قدرته بالتسديد، ومن خلال تاريخنا وخبرتنا الطويلة في هذا المجال فإن اتخاذنا لهذا النهج وهذا الأسلوب ما هو إلا إثبات لمكانتنا المتميزة مما يضعنا في موقف جيد لاجتياز فترات عدم الاستقرار الاقتصادي في السوق·'' وقال إن قروض التمويل الشخصي متوفرة من 50,000 درهم إماراتي كحد أدنى حتى غاية 250,000 درهم إماراتي كحد أقصى ويمكن أن تصل مدة التمويل لغاية 60 شهراً كحد أقصى·
وللحصول على تسهيلات قروض تمويل السيارات، فإنه يتعين على العملاء أن يكون لديهم حساب مصرفي لدى بنك بس وبإمكانهم الحصول على قروض التمويل للسيارات الجديدة بالإضافة إلى السيارات المستعملة، وتصل مدة قروض تمويل السيارات لغاية 60 شهراً كحد أقصى·
وفي الاطار ذاته قال هومي كيكي غاندي رئيس قسم الرهونات والتأمينات المصرفية في بنك رأس الخيمة الوطني إن البنك يواصل تقديم تمويلات الرهن العقاري في الإمارات بمستويات تصل إلى 90% خاصة في إمارتي أبوظبي ودبي وفقا للمشاريع والعملاء، موضحا أن السياسة التحفظية للبنك لم تمنع من مواصلة التمويل العقاري بمستويات مرتفعة في هذه المرحلة التي تتشدد فيها البنوك بسبب شح السيولة·
وفي السياق ذاته، لجأت وكالات السيارات إلى إبرام اتفاقيات تمويل مباشرة مع البنوك العاملة بالدولة، ضمن خططها الرامية إلى تحسين عمليات البيع، وتوفير أدوات وآليات تمويل بأسعار فائدة تدور حول بين 4,5% إلى 5,5%، مع فترات سداد تصل إلى سبع سنوات، ودفعة أولى دون فوائد بشروط ميسرة، والوصول بالحد الأدنى للراتب إلى 4 آلاف درهم، بدلا من 10 آلاف، علاوة على توفير خيارات من بنوك تجارية وإسلامية في اختيارات التمويل·
وتوصلت الفطيم للسيارات إلى اتفاقيات حصرية مع عدد من البنوك في الإمارات، توفر بموجبها تسهيلات تمويل لقطاع التجزئة خاصة بعمليات شراء سيارات الركاب، الذين يواجهون صعوبات حالياً في تمويل مشترياتهم لأمور تتعلق بمستوى رواتبهم·
ويوفر الاتفاق تمويلا لقروض السيارات للأفراد الذين يبلغ راتبهم الشهري أربعة آلاف درهم وأكثر، بما يعد تعديلا ملحوظا للمعيار السابق والذي اشترط مبلغ 10 آلاف درهم راتب لتمويل، وستتوفر القروض في كافة صالات عرض المشروعات التجارية والفطيم للسيارات في جميع فروعها على مستوى إمارات الدولة، كما سيستفيد عملاء الفطيم من الحصول على قرض بدون دفعة أولى كأحد الخيارات المتاحة، مع فائدة تنافسية في حدود 5,5%·

اقرأ أيضا

اعتماد القائمة النهائية للفائزين في انتخابات "الوطني الاتحادي"