الاتحاد

عربي ودولي

الجامعة العربية: اتصالات هادئة لتنقية الأجواء قبل قمة طرابلس

أكد السفير هشام يوسف رئيس مكتب الأمين العام للجامعة العربية أن هناك جهوداً واتصالات هادئة تجري حالياً لتنقية الأجواء العربية. وأعرب عن أمله أن تؤدي القمة العربية القادمة في ليبيا إلى تنقية الأجواء العربية والمضي قدما في التعامل مع الخلافات العربية العربية على غرار ما شهدته القمة العربية التنموية في الكويت في يناير 2009 في التعامل مع بعض الخلافات العربية وأن يستكمل هذا الجهد بجهد مماثل في قمة ليبيا سواء فيما يتعلق بالخلافات العربية أو بالخلافات الفلسطينية الفلسطينية.
وقال يوسف إن الأمين العام للجامعة عمرو موسى سيتوجه اليوم إلى قطر لحضور اجتماع لجنة متابعة تنفيذ القرارات التي اتخذتها القمة العربية الأخيرة بالدوحة تمهيدا لعرض التقرير على القمة القادمة في ليبيا. واضاف أن موسى سيشارك أيضا خلال زيارته لقطر في اجتماع مجلس السلم والأمن العربي الذي اتفقت الدول الأعضاء في المجلس على بحث تفعيل دور المجلس خلال اجتماع المقرر عقده بالدوحة غدا “الأربعاء”.
من ناحية أخرى ابلغ هشام يوسف سفراء وممثلي 80 دولة أجنبية معتمدين لدى مصر خلال لقائه بهم أمس بالقلق العربي الشديد إزاء الإجراءات الأمنية التي تتخذها بعض الدول الغربية تجاه رعايا بعض الدول العربية.
وقال إنه أبلغ السفراء الأجانب بالقرار الصادر عن وزراء الخارجية العرب فيما يخص القلق العربي من الإجراءات الأمنية التي تتخذها بعض الدول الغربية ضد الرعايا العرب والمطالبة بوقفها بشكل فوري.
وأضاف أنه تم أيضا إبلاغ السفراء الأجانب بعدد من المشاكل التي تواجه العلاقات العربية مع بعض الدول ومنها الإجراءات السويسرية فيما يخص العلاقة مع ليبيا، وكذلك القرار الصادر عن وزراء الخارجية بدعم الموقف الليبي تجاه هذه الإجراءات، وكذلك البيان الصادر بشأن دعم موقف الإمارات من اغتيال أحد كوادر حركة حماس على أراضيها.
وأوضح هشام يوسف أنه تم إبلاغ السفراء الأجانب بالشكوك والهواجس العربية من احتمالات فشل المفاوضات غير المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين التي ترعاها أميركا بسبب عدم جدية إسرائيل في إحراز أي تقدم على مسار عملية السلام.
ولفت في الوقت ذاته إلى أن الجانب العربي يريد أن يعطي الفرصة للجانب الأميركي لبذل جهوده مع الجانب الإسرائيلي لإحراز تقدم على هذا المسار. كما ابلغ السفراء الأجانب بالقرارات الصادرة عن وزراء خارجية لجنة مبادرة السلام، والقرارات الصادرة عن وزراء الخارجية العرب، فيما يتعلق بالتعاون مع المجموعات الإقليمية، ومنها الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي ودول أميركا الجنوبية والمنتديات مع الصين والهند وتركيا واليابان.

اقرأ أيضا

واشنطن ستسمح بالاحتجاز غير المحدد بوقت لأطفال المهاجرين