الاتحاد

دنيا

الخمير خبز محلي يداعب ذاكرة الجدات

الخمير  يحتاج الخبرة في صناعته

الخمير يحتاج الخبرة في صناعته

حملت هذه الجدة على عاتقها صناعة خبزها بيديها رافضة تناول أي خبز من نوع آخر، عاتبة على أمهات وفتيات اليوم بعد أن تخلين عن هذه المتعة، علاقة حميمية تربطها بأدواتها وحنكة وخبرة حصيلة سنوات طويلة جعلتها تتحدث إلينا متقنة عملها بيدين تحملان رغيف الخمير بحنان، كيف لا·· وقد اعتاد على أن يرقد في باطن كفها وملامسة سطح يديها·· حدثتنا عن طريقة صنعه قائلة:
خبز الخمير أحد الأكلات المحلية الإماراتية التراثية المعروفة والمحببة في دولة الإمارات حيث كانت النساء تصنعه قديما وعُرف بأسماء محلية أخرى إلا أنه اشتهر بهذا الاسم·
ولصنعه نحتاج لكوبين من الطحين الأبيض، وأربعة أكواب من الحليب الدافئ، ومن أربع إلى خمس بيضات كل حسب رغبته، وملعقتين من الخميرة المذابة في كوب حليب أو ماء دافئ، وكوب من السكر ويمكن استبداله بدبس التمر أو كوب من العسل الصافي·
وطريقة صنعه تتمثل في خلط جميع هذه المقادير جيدا وتعجن حتى تتداخل المكونات مشكلة نسيجاً متجانساً، ثم تقطع إلى أقراص مدورة ترص في صينية وتغطى بغطاء حتى ترتفع العجينة وتتفاعل الخميرة بعد حوالي ساعتين أو حسب حالة التخمر، ثم ترش الأقراص بقليل من الطحين حتى لا يلتصق ببعضه وتكون العجينة متماسكة وتشكل على شكل أقراص مستديرة، ويمكن استخدام آلة فرد العجين في تشكيل الخبز للحصول على الشكل المطلوب، ثم يحمر الزيت في المقلاه وهكذا حتى ينضج، ثم يوضع في طبق يحافظ على درجة حرارة الطعام ويقدم مع وجبة الإفطار، ويمكن أن يُدهن بالدبس أو العسل الطبيعي حسب الرغبة، كما يمكن أن يُرش وجه الرغيف بالسمسم للتزيين· ويتميز هذا الخبز بغناه بالقيمة الغذائية العالية لذلك يعطى للنفساء والمرضع·

اقرأ أيضا