الاتحاد

الاقتصادي

دول التعاون نحو استثمار 100 مليار دولار في الطاقة المتجددة سنوياً

خلايا طاقة شمسية لتوليد الطاقة النظيفة (أرشيفية)

خلايا طاقة شمسية لتوليد الطاقة النظيفة (أرشيفية)

الكويت (وام)

تخطط دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لإنفاق 100 مليار دولار سنوياً لاستثمارها في مجال مشاريع الطاقة المتجددة في السنوات الـ20 المقبلة، حسب معهد الكويت للأبحاث العلمية.
ونقلت وكالة الأنباء الكويتية «كونا» عن الدكتورة سميرة أحمد عمر مدير عام المعهد في كلمتها مساء أمس الأول خلال افتتاح «مؤتمر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا السادس للطاقات المتجددة «ميناريك - 6» أن «من المتوقع زيادة استهلاك الدول النامية للطاقة خلال السنوات المقبلة بنسبة 3% سنوياً.
وأشارت إلى أن هذا التزايد في الطلب يأتي مع تحول اقتصاد كثير من الدول إلى قاعدة صناعية أو خدمية فضلا عن النمو السكاني والاقتصادي.
وأوضحت «أننا ، مع أخذ تحديات البيئة في الحسبان، «سنكون أمام خيار مهم ومطلوب بتزايد الاعتماد على مصادر متجددة ونظيفة لتوليد الطاقة وهو أمر ينال اهتمام الدوائر البحثية وهيئات إنتاج الطاقة عالمياً».
وذكرت أن دول مجلس التعاون إلى جانب بلدان شرق أوسطية وأفريقية أخرى أمام فرص واعدة في مجال الاستثمار في الطاقة المتجددة، خاصة أن كثيراً منها يقع ضمن «الحزام الشمسي»، وأن نسبة سطوع الشمس على المنطقة العربية تتراوح من 1400 إلى 1800 ساعة سنوياً.
وأوضحت سميرة عمر أن دولة الكويت تعتبر من أولى دول المنطقة التي اهتمت بأبحاث الطاقة المتجددة، إذ بدأت تجربتها في العام 1978 حينما قام معهد الكويت للأبحاث العلمية بتصميم وبناء وتشغيل محطة نموذجية لإنتاج الطاقة الكهربائية باستخدام الطاقة الشمسية الحرارية بسعة 100 كيلو واط بدعم من ألمانيا.
وكان من أبرز المشروعات التي عمل عليها المعهد «مجمع الشقايا للطاقة المتجددة»، الذي انتهى المعهد من تصميمه وبدأ في تشييده على مساحة 100 كيلو متر مربع. ويضم المشروع 3 محطات، واحدة بالطاقة الشمسية، وثانية بطاقة الرياح، والأخيرة بالطاقة الكهروضوئية.
وأشارت إلى أن من الممكن تشغيل ذلك المجمع بكامل طاقته ويستوعب قدرة مركبة تصل 200 ألف ميجاواط، وأ? من المتوقع أن يبدأ إنتاج الكهرباء من المجمع نهاية العام الجاري .
ولفتت الى أن من أبرز مميزات هذا المشروع القدرة الإنتاجية في السنة التي تبلغ 6 ملايين ميجاواط/‏‏ساعة وهي تكفي لاستهلاك 100 ألف منزل في العام، إضافة إلى كمية الوقود التي توفر 12.5 مليون برميل نفط مكافئ في العام ، موضحة أن كمية ثاني أكسيد الكربون الموفرة ستبلغ 5 ملايين طن سنوياً.
وذكرت أن المشروع يوفر نحو 10 آلاف فرصة عمل خلال الإنشاء و1200 فرصة عمل العمل خلال التشغيل.
ويعقد مؤتمر «ميناريك - 6 « على مدار 3 أيام في حضور أكثر من 400 خبير ومتخصص من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

اقرأ أيضا

متاحف أبوظبي تعزز جاذبيتها السياحية بـ1.22 مليون زائر في 2018