الاتحاد

الاقتصادي

8,1 مليار درهم خسائر أسواق الأسهم المحلية بضغط من «الاتصالات»

يوسف البستنجي (أبوظبي)

قاد قطاع الاتصالات في أسواق الأسهم المحلية تراجع القيمة السوقية بنحو 8,1 مليار درهم، خلال جلسة تداولات الأمس، عقب الإعلان عن بدء سريان تسعيرة المكالمات الجديدة في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي (الجوال)، والتي خفضت سعر المكالمات بين دول المجلس بنسبة 42%.
وانخفض مؤشر قطاع الاتصالات في مؤشر الإمارات المالي، الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع، بنحو 2,53%، وفي سوق أبوظبي انخفض مؤشر القطاع بنحو 3% تقريباً، علماً أنه السهم الأثقل في المؤشر العام للسوق، ما أدى إلى ضغط أكبر على المؤشر العام لسوق العاصمة.
وحسب متعاملين في أسواق الأوراق المالية المحلية، فقد تقلصت شهية المتعاملين بالأسهم لرفع منسوب المخاطرة في معاملاتهم، وسط تضارب التصريحات حول سوق النفط قبيل اجتماع الدوحة.
وانخفض مؤشر سوق الإمارات المالي، الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع، خلال جلسة تداول الأمس بنسبة 1,11% ليغلق على 4457,31 نقطة.
وتراجعت القيمة السوقية لتصل إلى 723,03 مليار درهم، حيث تم تداول ما يقارب 730 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 790 مليون درهم من خلال 8562 صفقة.
وقال وضاح الطه، عضو المجلس الاستشاري لمعهد الأوراق المالية والاستثمار البريطاني في الإمارات: «خيمت حالة من الحذر على المتعاملين في أسواق المال المحلية، في ظل الاقتراب من تاريخ 17 أبريل الموعد المقرر لاجتماع أعضاء من منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) وبلدان أخرى منتجة من خارج (أوبك)، للتباحث حول موضوع تجميد الإنتاج».
وأشار إلى أن التصريحات المتضاربة حول سوق النفط العالمي، خلال الفترة الماضية، ألقت بأجواء من الشك على إمكانية التوصل إلى اتفاق حول مستقبل سوق النفط في المدى المنظور، في وقت تشير فيه بيانات وكالة الطاقة الدولية إلى ارتفاع الفائض من المعروض النفطي في الأسواق العالمية إلى نحو 1,9 مليون برميل يوماً، ما رفع وتيرة الحذر لدى المتعاملين بالأسهم.
وإلى ذلك أوضح الطه أن بدء العمل بالتسعيرة الجديدة المخفضة للمكالمات الهاتفية بين دول مجلس التعاون الخليجي والتي تخفض أسعار المكالمات بنسبة 42%، أدى إلى تعرض أسهم قطاع الاتصالات إلى ضغوط كبيرة.
وقال: «إنها عوامل تؤثر على شهية المخاطرة لدى المستثمرين، إضافة إلى الاكتتابات المتوقعة في زيادة رأس المال لعدة شركات، يتوقع أن تسحب سيولة من السوق بقيمة تتجاوز 6 مليارات درهم، خلال الأشهر القليلة المقبلة».
وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 57 من أصل 128 شركة مدرجة في الأسواق المالية، فيما حققت أسعار أسهم 20 شركة ارتفاعاً، في حين انخفضت أسعار أسهم 28 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات.
وجاء سهم «شركة أرابتك القابضة» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 180,51 مليون درهم موزعة على 103,68 مليون سهم من خلال 1490 صفقة.
وجاء سهم «دريك آند سكل» في المركز الثاني من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 73,11 مليون درهم موزعة على 137,75 مليون سهم من خلال 863 صفقة.
وحقق سهم «أكسا الهلال الأخضر للتأمين» أكثر نسبة ارتفاع سعري، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 0,92 درهم مرتفعاً بنسبة 12,20%، من خلال تداول 150سهماً بقيمة 138درهماً.
وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «شعاع كبيتال»، ليغلق على مستوى0,65 درهم مرتفعاً بنسبة 12,07% من خلال تداول 52,47 مليون سهم بقيمة 32,54 مليون درهم.
وسجل سهم «الشركة العالمية لزراعة الأسماك» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 7,45 درهم، مسجلاً خسارة بنسبة 3,25% من خلال تداول 5099سهماً بقيمة 35,46 ألف درهم، تلاه سهم «مجموعة الإمارات للاتصالات» الذي انخفض بنسبة 2,99%، ليغلق على مستوى 17,85 درهم من خلال تداول 1,15 مليون سهم بقيمة 20,69 مليون درهم.
ومنذ بداية العام، بلغت نسبة الارتفاع في مؤشر سوق الإمارات المالي 4,147%، وبلغ إجمالي قيمة التداول 58,53 مليار درهم، فيما بلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 57 من أصل 128 وعدد الشركات المتراجعة 48 شركة.
ويتصدر مؤشر قطاع «الاتصالات» المرتبة الأولى، مقارنة بالمؤشرات الأخرى محققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 12,9%، ليستقر على مستوى 3619,48 نقطة، مقارنة مع 3204,32 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «العقار» محققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 10,8%، ليستقر على مستوى 5366,31 نقطة، مقارنة مع 4840,81 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الاستثمار والخدمات المالية» محققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 9,69%، ليستقر على مستوى 3913,83 نقطة، مقارنة مع 3567,79 نقطة.
تلاه مؤشر قطاع «الطاقة» محققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 6,83%، ليستقر على مستوى 76,0927 نقطة، مقارنة مع 71,2214 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «السلع الاستهلاكية» محققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 4,45%، ليستقر على مستوى 2004,03 نقطة، مقارنة مع 1918,63 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الخدمات» محققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 3,91%، ليستقر على مستوى 1443,56 نقطة، مقارنة مع 1389,20 نقطة.
تلاه مؤشر قطاع «النقل» محققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 1,2%، ليستقر على مستوى 3290,36 نقطة، مقارنة مع 3332,67 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «التأمين» محققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 1,8%.

27 مليون درهم مشتريات الأجانب
أبوظبي (الاتحاد)

بلغ صافي الاستثمار الأجنبي في أسواق الأسهم المحلية نحو 26,8 مليون درهم محصلة شراء خلال جلسة تداولات الأمس، توزعت على 13,38 مليون درهم صافي عمليات شراء في سوق أبوظبي، ونحو 13,42 مليون درهم صافي شراء في سوق دبي المالي.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية تظهر البيانات أن المستثمرين الأجانب اشتروا أسهماً بقيمة 94,5 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 81,1 مليون درهم خلال نفس الجلسة.
وفيما يتعلق بالاستثمار الأجنبي في سوق دبي المالي، فقد بلغت قيمة مشتريات الأجانب، غير العرب، من الأسهم خلال هذا اليوم نحو 73,240 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 75,910 مليون درهم.
كما بلغت قيمة مشتريات المستثمرين العرب، غير الخليجيين، خلال هذا اليوم نحو 150,690 مليون درهم وقيمة مبيعاتهم نحو 141,500 مليون درهم.
أما بالنسبة للمستثمرين الخليجيين فقد بلغت قيمة مشترياتهم 56,620 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 49,720 مليون درهم خلال نفس الفترة.
ونتيجة لهذه التطورات فقد بلغ إجمالي قيمة مشتريات الأجانب، غير الإماراتيين، من الأسهم خلال هذا اليوم نحو 280,550 مليون درهم لتشكل ما نسبته 45,720% من إجمالي قيمة المشتريات، في حين بلغ إجمالي قيمة مبيعاتهم نحو 267,130 مليون درهم لتشكل ما نسبته 43,530% من إجمالي قيمة المبيعات، ليبلغ بذلك صافي الاستثمار الأجنبي نحو 13,420 مليون درهم كمحصلة شراء.

اقرأ أيضا

ألمانيا تدرس إنشاء ميناء فضائي